ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 9 أكتوبر 2018 زيارة: 74

أبرز الجماعات العنيفة التي أثرت بشكل مباشر في التاريخ الإسلامي

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: تنظيم داعش النشأة الجرائم المواجهة (ص29-33)
تأليف: دار الإفتاء المصرية

شهد التاريخ الإسلامي في مختلف عصوره الكثير من القلاقل والفتن من بعض من ينتسب إلى الإسلام، وإن من أبرز الجماعات التي أثارت الفتن والمشاكل للمسلمين ما يلي:

أولا: جماعات قديمة:

وأبرزها: حركة الخوارج والقرامطة والحشاشين.

1. الخوارج:

وهم الذين خرجوا على ولي الأمر عثمان بن عفان (رضي الله عنه) ونتج عن خروجهم قتله (رضي الله عنه) ، ثم في خلافة علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) زاد شرهم وانشقوا عليه وكفروه، وكفروا الصحابة؛ لأنهم لم يوافقوهم على مذهبهم، وهم يحكمون على من خالفهم في مذهبهم أنه كافر، فكفروا صحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لأنهم لم يوافقوهم على ضلالهم. ومن المعروف أن الخوارج هم أول من استخدم الإرهاب الفكري في وجه مخالفيهم ثم قتالهم ثانية، وقد شابهتهم كثير من الجماعات الدينية المعاصرة.

2. حركة القرامطة:

هي أتباع “قرمط” الذي أرسل عبد الله بن ميمون للدعوة لمبادئه الهدامة في العراق، وقد أحل أتباعه من كل فروض العبادة والتقوى، وأباح لهم العنف وخالف تعاليم الإسلام ، فكان له رأيه في العبادات، وكانت هذه الفرق من أعنف الفرق، حيث حملت السلاح لحمل الناس على اتباع مذهبهم، وسفكت الدماء، وألقت الرعب حتى وصلوا إلى مكة واقتحموا البيت الحرام[1].

3. الحشاشون:

وقد ظهرت هذه الجماعة باسم الجهاد الإسلامي، أسسها حسن الصباح، وقد تميزت هذه الطائفة باحتراف القتل والاغتيال لأهداف سياسية ودينية متعصبة، حيث اعتمد حسن الصباح وعصابته في تمويل جماعتهم على السرقات والقتل وقطع الطرق. وكانت وسيلتهم الاغتيال المنظم، وذلك من طريق تدريب الأطفال على السمع والطاعة العمياء والإيمان بكل ما يلقى إليهم، وعندما يشتد ساعدهم يدربونهم على الأسلحة المعروفة ولا سيما الخناجر، ويعلمونهم الاختفاء والسرية وأن يقتل الفدائي نفسه في النهاية قبل أن يبوح بكلمة واحدة من أسرارهم. وبذلك أعدوا طائفة الفدائيين التي أفزعوا بها العالم الإسلامي كله آنذاك.

وعمد الصباح إلى إنشاء تلك الجنة الموعودة لأتباعه وتقريبهم من مشاعر السعادة التي يوعدون بها. فأنشأها في واد جميل يقع بين جبلين شاهقين، شيد بداخلهما حدائق، كما أنشأ قنوات مليئة بالعسل واللبن والخمر. وكان الصباح وجماعته شديدي الولع بالنساء والغلمان وتعاطي الحشيش والأفيون، مما انعكس على أفعالهم وطاعتهم العمياء لأوامره وايمانهم بقدرته الكاملة على النفع والضرر لهم. وطيلة ثلاث قرون نفذ الفدائيون اغتيالات ضد الأعداء الدينيين والسياسيين للإسماعيلية، وكانت هذه الهجمات تشن في الأماكن العامة على مرأى ومسمع الجميع لإثارة الرعب.

هذه بعض الأمثلة التي ظهرت في عصر صدر الإسلام، واستمر بعضها إلى يومنا هذا، والذي تنوع فيه الإرهاب بأشكاله وصوره، فتكونت عصابات وحركات منظمة ومسلحة، ذات أهداف ومعتقدات، ومناهج وأفكار تعلنها للمجتمع، وترتكب أفظع الجرائم وأشدها، بعيدة كل البعد عن منهج الإسلام وعدله واستقراره وأمنه ووسطيته. كل هذا في سبيل تحقيق أهدافها، ونشر أفكارها في العالم.

وتعتبر فرقة الحشاشين هي المنظر الفعلي لمفهوم الإرهاب، بمفهومه الحديث .. حيث أسست مفهوم “الانتحاري الموجه”. حيث كانت هذه الجماعة هي أول من أسس شكل الخلايا الإرهابية التي عادت للظهور على السطح في أماكن وأزمنة مختلفة.

كذلك، تعتبر تعاليم الحشاشين وطرقهم، المرجع الأساسي للجمعيات السرية التي نشأت في أوروبا والمنطقة العربية كالجماعات الجهادية والتكفيرية الحالية وجماعة فرسان الهيكل، وجمعية يسوع وجماعة الدومنيكان الشرسين، وجماعة البناءين التي تفرعت عنها الماسونية.

ثانيا: جماعات حديثة

تعد الحركات السياسية الإسلامية إحدى الظواهر التي شهدها القرن العشرين، ويشكل موضوع العنف والإشكاليات المرتبطة به موضوعا مهما؛ لأن مصطلح العنف ارتبط بالحركات الإسلامية، إذ أصبح يلصق بأي نشاط إسلامي حركي، خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 ، إذ ربط الإسلام بالتطرف والعنف والإرهاب. حيث ظهرت تلك الحركات الإسلامية في المنطقة العربية بشكل ملفت، وسعت إلى تطبيق المنهج الإسلامي وفق منظورها ورؤيتها الخاصة.

1- جماعة التكفير والهجرة:

ظهرت في مصر عام 1971م وأطلقت على نفسها اسم جماعة المسلمين، وتولى شكري مصطفى قيادتها وصياغة أفكارها ومبادئها، وفي السجن تولدت أفكاره ونمت، واعتبر نفسه مصلحا عظيما والمهدي المنتظر، وبايعه أتباعه أميرا للمؤمنين وقائدا لجماعة المسلمين، وانتهى الأمر به إلى أن أعدم هو وزملاؤه من قادة الجماعة في عام 1978م.

وأهم أصول الجماعة: تكفير مرتكب الكبيرة، كما هو مذهب الخوارج قديما. كما أنهم طعنوا في الصحابة وردوا أقوالهم. كما قالوا بالحد الأدنى من الإسلام، ويريدون بذلك أن الإسلام يتمثل في جملة من الفرائض التي يجب أداؤها، فمن لم يؤدها أو قصر فيها أو ترك بعضا منها فلا يعتبر مسلما. ومن أصولهم قاعدة “التبين”، ومعناها التوقف عن الحكم على من هو خارج جماعتهم حتى يتبين حالهم والبينة هي لزوم جماعتهم ومبايعة إمامهم، أو من ينوب عنه، فمن أجاب إليها كان مسلما ومن رفضها كان كافرا. وقاعدة التبين هذه شبيهة بمبدأ الاستعراض الذي قال به وطبقه الأزارقة من الخوارج. بالإضافة إلى “قاعدة تعارض الفرائض”، وخبطوا في ذلك خبطا عظيما حتى قالوا بترك الجمعة لأنهم في مرحلة استضعاف وأن من شروط الجمعة التمكين، وأباحوا لأنفسهم أعمالا وممارسات لا سند لها من دين أو شرع تحت دعوى تعارض الفرائض وتقديم الهدف الأكبر إقامة الخلافة، على غيره من الأهداف. كذلك فقد نادت الجماعة بمبدأ “مفاصلة المجتمع وهجرته”، فأعلنوا المفاصلة التامة بينهم وبين مجتمع المسلمين الذي وصفوه بالجاهلية والكفر، وامتنعوا من الزواج من أفراد هذا المجتمع، وقالوا: إن الله حرّم نكاح المشركات[2].

2-  تنظيم القاعدة:

حركة جهادية إسلامية يتزعمها حاليا أيمن الظواهري الذي خلف أسامة بن لادن بعد مقتله على يد القوات الأمريكية في إبت آباد عام 2011 . يتبنى التنظيم فكرة الجهاد ضد “الحكومات الكافرة” وتحرير بلاد المسلمين من الوجود الأجنبي أيا كان وذلك باستخدام القوة وأعمال العنف. وقد نشأ تنظيم القاعدة عام 1987 على يد عبد الله يوسف عزام على أنقاض “المجاهدين” الذين حاربوا الوجود السوفيتي في ثمانينيات القرن الماضي بأفغانستان. وتشير بعض المصادر إلى أن عدة جهات كانت تدعم هذا التنظيم، أبرزها وكالة الاستخبارات الأميركية بهدف مواجهة مد الاحتلال السوفيتي. وقد تدرب الآلاف من الجهاديين في معسكرات التدريب التابعة للتنظيم ليقوموا إثر ذلك بعمليات في عدد من المناطق التي تشهد صراعات إقليمية أو حروبا أهلية، على غرار الجزائر ومصر والعراق واليمن والصومال والشيشان والفلبين وإندونيسيا والبلقان.

ويعتقد المتابعون لشئون التنظيم أن له علاقات تعاون مع عدد من الحركات الأخرى التي يصنفها الغرب “حركات إرهابية” على غرار: الجماعة الإسلامية المسلحة، وجماعة لشكر طيبة الباكستانية، وعصبة الأنصار، وجيش محمد.

وتظل هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة أبرز عمليات القاعدة على الإطلاق والتي استخدمت فيها طائرات مخطوفة للهجوم على مركز التجارة العالمي ومبنى وزارة الدفاع وأدت إلى مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص[3].

3-  تنظيم “داعش”:

ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام والتي تعرف اختصارا بـ (داعش)، هو تنظيم مسلح يوصف بالإرهاب ويزعم أنه يتبنى الفكر السلفي الجهادي يهدف أعضاؤه إلى إعادة “الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة، يمتد في العراق وسوريا. زعيم هذا التنظيم هو أبو بكر البغدادي.

بدأ بتكوين الدولة الإسلامية في العراق في 15 أكتوبر 2006 إثر اجتماع مجموعة من الفصائل المسلحة ضمن معاهدة حلف المطيبين وتم اختيار “أبا عمر البغدادي ” زعيما له وبعدها تبنت العديد من العمليات النوعية داخل العراق آنذاك، وبعد مقتل أبو عمر البغدادي في يوم 19/ 4/ 2010 أصبح أبو بكر البغدادي زعيما لهذا التنظيم، وشهد عهد أبي بكر توسعا في العمليات النوعية المتزامنة (كعملية البنك المركزي، وزارة العدل، واقتحام سجني أبو غريب والحوت)، وبعد الأحداث الجاريه في سوريا واقتتال الجماعات الثورية والجيش الحر مع نظام بشار الأسد تم تشكيل جبهة النصرة لأهل الشام أواخر سنة 2011 ، وسرعان ما نمت قدراتها لتصبح في غضون أشهر من أبرز قوى المقاتلة في سوريا ، وفي 9/ 4/ 2013 أعلن من خلالها أبو بكر البغدادي دمج فرع التنظيم جبهة النصرة مع دولة العراق الإسلامية تحت مسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام. وتوسع نفوذ الدولة في الداخل السوري أكثر فأكثر.

تبنت الدولة الإسلامية في العراق والشام عملية تفجير السفارة الإيرانية في بيروت، ويسيطر أفراد هذا التنظيم على مساحة كبيرة من مدينة الفلوجة العراقية ابتداء من أواخر ديسمبر 2013 وبداية 2014.

وقد أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام بتاريخ 29 يونيو 2014 عن الخلافة الإسلامية ومبايعة أبي بكر البغدادي خليفة للمسلمين، وقال الناطق الرسمي باسم الدولة أبو محمد العدناني أنه تم إلغاء اسمي العراق والشام من مسمى الدولة، وأن مقاتليها أزالوا الحدود التي وصفها بالصنم، وأن الاسم الحالي سيلغى ليحل بدلا منه اسم الدولة الإسلامية فقط[4].

__________________________

[1]. مجلة البحوث الإسلامية، العدد 97، الفرق بين الجهاد والإرهاب، ص251.

[2]. جماعة التكفير والهجرة مؤسسها أفكارها موقع إسلام ويب الفتاوى (20/11/2002) متاح على الرابط التالي: http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=24860

[3]. تنظيم القاعدة موقع قتناة الجزيرة (7/6/2014) متاح على الرابط التالي: http://www.aljazeera.net/news/reportsandinterviews/2014/6/7/%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A

[4]. ما هو تنظيم “داعش”؟ مسيرته منذ الإنشقاق عن “القاعدة” وحتى إعلان “دولة الخلافة”، صحيفة الحياة اللندنية (11/ 6/ 2014)، متاح على الرابط التالي: http://www.alhayat.com/Articles/2909987

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد