ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 1 ديسمبر 2017 زيارة: 17

أدلة استحباب الاحتفال بذكرى مولد الرسول (صلى الله عليه وسلم)

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: الأنوار القدسية في الأحوال الشخصية ص49-53
تأليف: الشيخ عبد الكريم المدرس.

ويناسب المقام ذكر الوليمة المعتادة السنوية في موسم خاص بمناسبة ولادة الرسول سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) في ربيع الأول وبيان حكمه فاعلموا أولا أنه ظهر وانتشر في النصف الأول من القرن السابع الهجري على يد الأمير الصالح مظفر الدين حاكم أربيل (رحمه الله) فقد كان يصرف في إقامة الحفل الشريف مبالغ كثيرة من أمواله في سبيل إطعام المسلمين من الوجهاء والعلماء والفقهاء والفقراء والأغنياء والأمراء، ثم انتشر في بلاد المسلمين كافة شرقا وغربا وجنوبا وشمالا وقد استبشر به العلماء والأئمة في جميع الأقطار واعتبروه أمرا مقبولا ومفيدا لتركيز محبة الرسول (صلى الله عليه وسلم) في قلوب المؤمنين وزيادة الإيمان به وبدينه القويم وحكمه أنه من المستحبات المؤكدة القريبة من الواجبات لو لم نقل أنه من الواجبات لا سيما في عصرنا هذا المحتاج إلى مزيد من السعي والجهد في تنوير الجيل بمعرفة الحبيب سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) والإيمان به واتباعه في كل أعماله وأخلاقه الحميدة المجيدة وعلى ذلك أدلة نقلية وعقلية.

فمن الأدلة النقلية قوله تعالى في سورة الأعراف: (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [7/157]. فهذه الآية الكرية حصرت الفلاح والنجاة في العباد الذين حازوا أوصافا أربعة أولها الإيمان برسالته والثاني تعزيره وتعظيمه والثالث نصره ونشر دينه القويم والرابع اتباع القرآن الكريم الذي أنزل معه.

ولا شك في أن إقامة الحفل الجليل في سبيل بيان مناقبه وأوصافه ونشأته وذكر أخلاقه تعظيم وافر له (صلى الله عليه وسلم). ومنها قوله تعالى: (وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ) فإنه نص في أن الله تعالى رفع ذكره بين الأنام في العالم وأحب أن ينتشر صيته وصيت محاسنه وأوصافه وأخلاقه العظيمة في الدنيا وذلك يحصل بأمور كثيرة منها تنوير المجالس في الموسم الخاص ببيان ولادته ونشأته الطيبة وأنه ولد وتربى وأحب الخير وتفكر في عظمة مولاه حتى أرسله الله تعالى رحمة للعالمين كما في قوله تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) [21/107].

كما أن من رفع ذكره الشريف جعل الشهادة على رسالته مع الشهادة على وحدة الباري سبحانه وتعالى في كل أذان وإقامة وتحيات وفي كثير من المناسبات من الخطب والديباجات للمؤلفات وجعل إطاعته مأمورا بها مع طاعته. قال تعالى: (أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ) [4/59].

ومنه قوله تعالى: (فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) [51/55]. فإن من له معرفة ببلاغة القرآن يعلم أن معنى الآية الشريفة: يا حبيبي ورسولي ذكر الناس بالله وكتابه ورسوله وملائكته وسائر الأمور الاعتقادية والعلمية ومن أهمها بعد معرفة الله تعالى التذكير بأوصاف الحبيب محمد وبيان تاريخ ولادته وكيفية نموه ووصوله إلى درجة الرسالة وقيامه باعبائها حتى انتشر نور الإسلام في ربوع العالم أجمعين.

ومنها ما يستفاد من قوله (صلى الله عليه وسلم): “نحن أحق وأولى بموسى منكم” لما سأل (صلى الله عليه وسلم) اليهود عن سر صيام عاشوراء وقالوا إنه ذكرى لبشارة خلاص سيدنا موسى من الملك الفاسد فرعون وأتباعه، فإنه يستفاد من قوله (صلى الله عليه وسلم): “نحن أحق …” الحديث إن تلك الذكرى حقيقة ناصعة ونافعة للأمة. ومن المهمات إحياء ذكريات الأنبياء والمرسلين والعلماء العاملين وقادة أهل الدين.

ومنها ما يستفاد من قوله (صلى الله عليه وسلم): “والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وولده ووالديه والناس أجمعين” فإنه نص في وجوب محبته (صلى الله عليه وسلم) وتقديمها على محبة سائر المتعلقات ومما تتم به تلك المحبة بيان شخصيته (صلى الله عليه وسلم) ونعوته في صحف الأولين وكيفية ولادته وبيان أحواله حتى يعرفه كاملا من أراد أن يغترف من عين دينه وشريعته (صلى الله عليه وسلم) الخالدة إلأى يوم الدين.

وأما العقلية فكثيرة ظاهرة لأولي الأبصار، ومن جملتها أنه يجب الإيمان به (صلى الله عليه وسلم) ومن لازم الإيمان به معرفة شخصه وآدابه وكيفية نشأته ووقت ولادته وأحواله من الولادة إلى الإعادة فإن معرفة صفات الشخص أيا كان يزيد من علاقة القلب به، بل اتباعه والاقتداء بهداه (صلى الله عليه وسلم) موقوف على كل ما ذكرناه من الأوصاف والنعوت وبيان النسب والحسب.

هذا فضلا عن أن كل ما يصرف في حفلة المولد النبوي الشريف من الأطعمة والحلويات وغيرها مما يزيد في إيمان المقتدين به المهتدين بهداه (صلى الله عليه وسلم) لا سيما بالنسبة إلى الجيل الجديد الناشئ من الصغار المميزين إلى المراهقين وغيرهم من الأمة الإسلامية المرموقة المشمولة بأنوار سيد المرسلين (صلى الله عليه وسلم).

ومنها أن في تلك الوليمة خصالا حميدة.

الأولى: نشر صفاته الحميدة وأسماء آبائه وأمهاته وعشيرته بحيث تزول الشبهة عن القلوب.

الثانية: تعويد الناس على رعاية وجوده وولادته وأيامه المباركة المفتحة للقلوب للاطلاع على مجاهداته في سبيل نشر دينه وتوحيد رب العالمين.

الثالثة: التصدق على الناس بإطعام الطعام للمسلمين.

الرابعة: تنوير قلوب الجيل واشعالها بأنوار محبة سيد المرسلين.

الخامسة: إدامة إعلام الإسلام وإقامة الاحترام لخاتم الأنبياء والمرسلين (صلى الله عليه وسلم) مع رعاية آداب الشرع بين المؤمنين والمؤمنات.

وأقوى دليل على ذلك كله إجماع أعيان الأمة الإسلامية على إعادة تلك الذكرى المباركة من زمان تأسيسها من جانب الملك المظفر إلى عصرنا هذا وتنور المشرق والمغرب والجنوب والشمال بنسمات بركات صاحب الولادة الصادق الأمين.

وقد تقرر من كلامه (صلى الله عليه وسلم) أن أمته لا تجتمع على ضلالة وأن ما رآه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن. وعلى فرض عدم تحقق الإجماع فاتفاق الأكثرية ثابت بيقين.

وقد قال (صلى الله عليه وسلم): “إذا رأيتم الاختلاف فعليكم بالسواد الأعظم”. وعلاوة على ذلك فهو تطوع وباب التطوع مفتوح إلى يوم الدين. ومن ذكرها من الفقهاء باسم البدعة الحسنة أراد البدعة بالمعنى اللغوي وإلا فليس ذلك بدعة شرعية حاشا ومعاذ الله، فالبدعة الشرعية ما خالف نصوص الكتاب والسنة ودلالاتهما الأربع وإجماع الأمة واستنباط المجتهدين لأن تلاوة المنقبة الشريفة من التطوعات فتكون داخلة في العمود الرابع من أعمدة الدين وهي الواجبات العينية والكفائية والسنة المؤكدة والسنة غير المؤكدة التي هي التطوع. وقال تعالى: (وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ) [2/158].

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد