ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 18 يونيو 2017 زيارة: 27

أرواح الموتى حية باقية سمعية باصرة

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: رسالة في حكم التوسل بالأنبياء والأولياء ص9-6
تأليف: الشيخ محمد حسنين مخلوف العدوي

إن أرواح الموتى مطلقا بعد مفارقة أبدانها لا تزال حية باقية عالمة سامعة مبصرة متكلمة وأنها تخاطب الأحياء فقد صح أنه (صلى الله عليه وسلم): “كان يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون” فيخاطبونهم مخاطبة الأحياء وهم يسمعون كلامهم ويردون سلامهم كما ورد به الحديث الصحيح وصح أن القبور تخاطبهم أيضا فقد أخرج الديلمي عن صابر رفعه قال: “أن للقبر لسانا ينطق به فيقول يا ابن آدم كيف نسيتني ألم تعلم أني بيت الوحشة وبيت الغربة وبيت الدود وبيت الضيق إلا ما وسع الله عز وجل”إلى غير ذلك من الأحاديث الواردة في هذا الباب ولا داعي إلى صرفها عن ظاهرها كما أنه لا مانع من الطلب من أرواح الأموات لأنها ليست ميتة أي متلاشية كما تتلاشي قوى الأبدان، وقوله تعالى: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ) معناه أنها مفارقة لأبدانها منتقلة من دارها إلى دار أخرى مع كونها حية باقية كما تقدم فتخصيص التوسل بالأحياء بعد هذا وبعد ما أثبتنا في خاتمة المطالب القدسية في أحكام الروح وآثارها الكونية أن الأرواح في البرزخ متصرفة وأن تصرفها بعد الوفاة أقوى من تصرفها حال الحياة تحكم لا وجه له، وحديث “إذا مات ابن آدم انقطع عمله” معناه إذا مات هذا الهيكل المخصوص وتلاشت قواه البدنية بانتقال روحه من دار إلى دار أخرى انقطع علمه التكليفي الدنيوي وهذا لا ينافي أن لروحه بعد ذلك عملا آخر لا تكليف به كعمل أرواح النائمين والملائكة المطهرين ولذا عبر في الحديث بالموت وأسنده إلى ابن آدم أي هذا الهيكل المخصوص وفي آية (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ) عبر بالذوق أي الشعور وأسنده إلى النفس وفي آية (قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ) عبر التوفي أي قبض الروح وأسنده إلى المخاطبة وصح أن الموتى يقرؤن القرآن في قبورهم وأن طالب العلم إذا مات حريصا عليه بعث الله له ملكا يعلمه في قبره وأخرج الترمذي وغيره عن ابن عباس قال: “ضرب بعض أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) خباءه على قبر وهو لا يحسب أنه قبر فإذا قبر إنسان يقرأ سورة الملك حتى ختمها فأتى النبي (صلى الله عليه وسلم) فأخبره فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هي المانعة هي المنجية تنجيه من عذاب القبر”.

وأما قوله تعالى: (إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ) [سورة النمل: 80]، وقوله تعالى: (وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ) [سورة فاطر: 22]، فالمراد بالموتى فيه ومن في القبور الهيكل المخصوص لأنه المستقر في القبر والميت المتلاشي حواسه وقواه البدنية، ولأن المقصود تشبيه الكفار بهذه الحثث التي فسدت حواسها وتلاشت قواها لأنهم لما لم يعوا ما يسمعون ولا به ينتفعون شبهوا وهم أحياء صحاح الحواس بهذه الأبدان الهامدة التي لا تحس ولا تسمع وتشبيههم بالصم فاقدى السمع الذين ينعق بهم فلا يسمعون وبالعمي فاقدي البصر حيث يضلون الطريق وإذا هدوا لا يهتدون ظاهر في أن المراد بالموتى ومن في القبور ما ذكر ولا شك أن هذه لا تسمع ولا تسمع فلذا وقع تشبيه الكفار بها، وهذا لا ينافي أن أرواح الموتى تسمع وتسمع لأنها حية باقية سمعية باصرة كما تقدم بل هي أسمع من أرواح الأحياء لأنها أسمعية بالذات وأرواح الأحياء سمعية بالآلات يدل لهذا ما في الصحيح من قوله (صلى الله عليه وسلم) لأهل قليب بدر “هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا فقال عمر أتكلم الموتى يا رسول الله فقال عليه السلام: والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع من هؤلاء أو منهم” ولا ريب أن ذلك إنما يكون بسماع الأرواح إذ لو كان بسماع الآلات لكان دون سماع الأحياء وأما سؤال عمر (رضي الله عنه) فمبني على ظن أن المتكلم للهيكل المخصوص فاقد الحس والحركة كما هو المعروف من الموتى فأرشده (صلى الله عليه وسلم) إلى أن الموجه إليهم الخطاب هم الموتى باعتبار أرواحهم الحافة حول قبورهم فهي التي تخاطب فتسمع ويدل له أيضا ما في مسلم أن الميت ليسمع قرع نعالهم إذا انصرفوا وتخصيصه بأول الوضع في القبر مقدمة للسؤال لا دليل عليه وتعلق الأرواح بأبدانها في البرزخ لا فرق فيه بين أول وضعها وآخره والحاصل أنه لا تعارض بين الآيتين المذكورتين وبين ما صرحت به الأحاديث من سماع أرواح الموتى وخطابهم وردهم وغير ذلك مما أسلفناه خلافا لمن توهم ذلك.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد