ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 11 أكتوبر 2017 زيارة: 38

أوجه الشبه بين الخوارج وجماعات العنف

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: العنف المستباح «الشريعة» في مواجهة الأمة والدولة، ص261-264
المؤلف: معتز الخطيب

تمحور خلاف الخوارج مع غيرهم حول مسألة الإمامة كشأن عامة الخلافات التي بدأت سياسية ثم تحولت إلى خلافات فرقية كلامية واتسعت، وقد بدأ الخوارج بالاعتراض على حكم علي بن أبي طالب وما رأوا أنه تحكيم لآراء الرجال، ولكنهم لم يلبثوا بعده أن تبلورت لديهم رؤية محددة للإمامة وشروط توليها ولقّبوا قادتهم بـ«أمير المؤمنين» في خلافة معاوية، ويبدو أن الأمر ارتبط بعدم اعترافهم بشرعية خلافته، وبشراسة المعارك التي دارت بينهم وبين الحكم الأموي الذي أسقطوا عليه كل الأيات المتعلقة بالكفار، كما أن ادعاء الإمامة والاستقلال بها ارتبط ارتباطا وثيقا بتبلور تصوراتهم عن الإيمان والكفر وتكفير المخالفين وتحويل الدار إلى دار كفر، ما أدك إلى إيجاد بديل و تنصيب أميرالمؤمنين منهم ؛ لأنهم تحولوا – في نظر أنفسهم – إلى جماعة المؤمنين.

و من مظاهر مركزية السلطة في حركتهم، أنهم عندما خرجوا من البصرة إلى الأهواز سنة 64 هـ طردوا عمال السلطان، وجبوا الفيء، وبدأ نافع ابن الأزرق بمكاتبة باقي الخوارج من القعدّة في البصرة، وفشا عماله في السواد، وتُحدثنا كتب التراجم عن وجود قضاة وفقهاء للخوارج، ثم فى مرحلة قطري بن الفجاءة قاموا بسلك غملة كُتب عليها «لا حكم إلا لله»، أي أننا أمام ترتيبات متعددة لتأسيس جماعة موازية والاستقلال بكيان سياسي وسلطة بديلة، وهو ما أدى إلى سريان الخروج على المحكومين أيضا بعد أن بدأت الفكرة الخارجية على شكل اعتراض على سياسة الخليفة على بن أبي طالب فيه ثم تخولت إلى خروج على الحكام، ثم مفارقة ديار الظالمين، ولذلك وصف ابن تيمية حالهم فقال: «ظهرت الخوارج بمفارقة أهل الجماعة واستحلال دمائهم وأموالهم»، وما يؤكد هذا المعنى أنهم سموا جماعتهم جماعة المؤمنين وسموا ديارهم دار الهجرة، وكانوا في بعض أحوالهم يمارسون عنفا منفلمّا من أي قيد، فيعترضون الناس ويقتلون الأطفال، كما يقتلون الزهاد والمصلين في المساجد، وكانوا «لا يمرون بقرية بين أصبهان والأهواز إلا استباحوها وقتلوا من فيها»، و«كان في جملة الخوارج لدد… وتوطين أنفسهم على الموت»، بل كانوا يمجدون الموت والعمليات الانتحارية كما وقع في زمن ابن زياد.

ومن المهم أن مشروع الخوارج كان مشروعاً داخلياً يدور حول تصحيح وضع السلطة والمعتقد كما يرون، فلم يكونوا معنيين بقتال الأعداء الخارجية أو المشاركة في الفتوحات، أي أنه كان جهادًا موجيّا نحو الداخل، ونتا عنفهم الفائق في ظل صراعهم مع الدولة الأموية (خاصة عنف ابن زياد معهم)، واتخذ مشروعية نصية بدءًا من الخروج على علي بن أبي طالب وصولا إلى تكوين جماعتهم ، ونلمح في مراسلات نافع ونجدة بن عامر ۔ وكان رأسا من رؤوسهم وصاحب مقالة مفردة  والحجاج بينهما كثافة نصية في الاستشهاد بالقرآن، وقد جاء وصفهم في الاحاديث النبوية بأنهم «يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان»، وهو ما يؤكد فكرة المشروع الداخلي.

وقد ردّ العلماء انحراف الخوارج إلى فساد منهجهم في الاستدلال في مسألتين : اتباع المتشابهات والتأويل الفاسد. وقد روي عن ابن عباس و قد ذكر عنده الخوارج وما يلقون عند قراءة القرآن فقال : «ويؤمنون بمحكمه ويهلكون عند متشابهه»، وقد رد الخوارج المحكم من النصوص وأفعال المؤمنين بالمتشابه منها ، قال ابن القيم : «ردوا النصوص الصحيحة المُحكمة في موالاة المؤمنين ومحبتهم – وإن ارتكبوا بعض الذنوب التي تقع مكفرة بالتوبة النصوح وغيرها …- بالمتشابه من نصوص الوعيد . وردوا المحكم من أفعالهم وإيمانهم وطاعتهم بالمتشابه من أفعالهم التي يحتمل أن يكونوا قصدوا بها طاعة الله فاجتهدوا فأداهم اجتهادهم إلى ذلك على الأجر المفرد، وكان حظ أعدائهم منه تكفيرهم واستحلال دمائهم وأموالهم، وإن لم يكونوا قصدوا ذلك كان غايتهم أن يكونوا قد أذنبوا، ولهم من الحسنات والتوبة وغيرها ما يرفع موجب الذنب».  

وأرجع ابن رشد أصل التفرق والتمزق في الأمة إلى التأويل الفاسد، وأوضح أن أول من فعل ذلك هم الخوارج ثم المعتزلة فالأشعرية وغيرهم ممن ذكرهم، فـ «كل فرقة منهم تأولت في الشريعة تأويلاً غير التأويل الذي تأولته الفرقة الأخرى، وزعمت أنه هو الذي قصده صاحب الشرع حتى تمزق الشرع كل ممزق»، وتابعه ابن القيم فتحدث عن أن «فساد الدنيا والدين من تقديم المتشابه على المحكم، وتقديم الرأي على الشرع»، وأن «أصل خراب الدين والدنيا إنما هو من التأويل الفاسد»، وجعل ذلك علامة على منهجهم فقال: «ومن اعترض على الكتاب والسنة بنوع تأويل من قياس أو ذوق أو عقل أو حال ففيه شبه من الخوارج».

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد