ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 11 يونيو 2018 زيارة: 17

إجابات صوفية شرعية قاطعة

(غير مصنفة)
مقتبس من مجلة المسلم عدد جمادي الآخرة سنة 1374 هـ ص5-13
للعلامة العارف بالله فضيلة الشيخ محمد زكي إبراهيم

أرسل الأخ السيد محمد قلاوون إلى مولانا السيد الرائد (الأستاذ محمد زكي إبراهيم) سؤالا فيما يتعلق بالأصول والشئون الصوفية التي يكثر حولها الجدل ، وقد كتب سيادته الإجابة بقدر ما يحتملها خطاب ، فجاءت رسالة أساسية هامة، في تعريف المسائل الصوفية الأساسية ، ولهذا آثرنا نشرها هنا حتى ينتفع بها قراؤنا في المشارق والمغارب، إن شاء الله ومن الاجابة يفهم السؤال: قال السيد الرائد:

(1) مسألة بناء القباب:

على الإجمال بناء القباب جائز، لأنه نوع من السقف القوي وقد دفن النبي في حجرة عائشة بوصيته ، وهي ذات سقف، أما معنى التعبد بالقبة فهو منتف فالقباب مبنية على الكنائس الآن والمحاكم وعلى المسارح وعلى المصانع وعلى البرلمانات وقاعات المحاضرات الخ، وبهذا انتفى معنى الاعتراض وعلته معا، وقد بعث النبي والقباب تبنى في الشام وغيرها ، ولم يأت في حديثه ما يفيد هدم هذه القباب ، كما لم يهدمها عمر عند زيارته الشام لتسلم مفاتيح بیت المقدس، ولم يتعرض لها أحد من القرون الخيرة إذ أنها كما قلنا سقف قوي، ولقوته استخدم في بناء المخابئ وفي الأفغان وبعض بلاد الهند قرى بأكملها كل سقوفها قباب ، وبعض القرى النموذجية بمصر كذلك، فتحريم القباب مجرد هستيريا وراثية وشذوذ لا دليل عليه.

أماكسوة الأضرحة، فإن بالغوا فيها مع الحاجة إلى المال فيما هو أنفع فهو مكروه، وإلا فهو مباح مالم يؤد إلى عبادة الميت من دون الله فيكون حراما، إذ المراد بالكسوة تمييز قبور الصالحين عن غيرهم وهو مشروع.

(2) قولهم مدد یا سيدي:

أما قولهم (المدد یا سیدي فلان) فهو إن كان حيا فطلب المدد منه بمعنی طلب الدعاء، وإن كان ميتا فطلب المدد بمعنى طلب شفاعته إلى الله ، والمطلوب منه المدد حيا كان أو ميتا قادر على الدعاء و التماس الإذن بالشفاعة إلى الله. فنحن لا نطلب منه خصيصة إلهية، على أن للقلوب والأرواح أثرا فيما وراء المنظور أكيدا يظهر مثلا في التنويم والحسد وبعض أنواع السحر ، فهناك في النفس قوي باطنية لا تفارقها في الحياة ولا في الممات، وهذه القوى قد تسدد إلى الرجل فتوجهه، أو تبعث ملكاته ، أو تغذى باطنه، فالمدد بهذا المعنى أمر من مستطاع البشر، وطلبه منهم ، كطلب الطب من الطبيب ، والإرشاد من القانوني مثلا، أما المدد من الله، فهو على معانيه المناسبة لمقام الربوبية والألوهية ، اليس في طوق البشر ، وهذا غير هذا قولا ونية وفعلا . (راجع ما كتبناه في هذا بأعداد المسلم السابقة).

ولا محل هنا إطلاقا لذكر آية (وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة) فهذه نزلت في المشركين عبدة الأوثان وسحب أحكام هؤلاء على الموحدين من أعمال الخوارج كما أثبته البخاري، والقياس مع الفارق من وجوه شتی ملحوظة لا تحتاج إلى بيان.

(3) مراتب علم الغيب:

أما إن أحدا ملكا أو نبيا أو وليا، يحيط بعلم الله الغيبي جميعا ، فهذا مستحيل قولا واحدا ، وهو المعنى بقوله تعالى: (وعنده مفاتح الغيب لايعلمها إلا هو) وهو المراد بقوله تعالى (ولو كنت أعلم الغيب) و أي كله فالألف واللام للاستغراق (لاستكثرت من الخير وما مسني السوء) ولكن الله يمنح بفضله من يشاء بعض ما يشاء من علمه تعالى، فإن كان من الأنبياء فقد دخل في قوله تعالى (لا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضی من رسول) وإن كان من الأولياء فقد دخل في قوله تعالى (ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء) فما يشاء الله أن يطلعهم عليه من علمه أطلعهم عليه بفضله، لا بإرادتهم ولا بقدرتهم ، وهكذا كان التطبيق فقال العبد الصالح (ذلكما مما علمني ربي) وقال الله (وعلمناه من لدنا علما) وقال سبحانه (وإنه لذو علم لما علمناه) ومنه التحديث الذي أشار إليه حديث “إن يكن أحد منكم يحدث فهو عمر” فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء كما يشاء . ولا دخل للعبد فيه اطلاقا وهذا التحقيق تجمع بين كل الأقوال في علم الغيب من غير تناقض.

(4) التبرك بالآثار :

أما التبرك بآثار الصالحين في الحد المحدود فجائز، فقد ثبت تبرك الصحابة بشعر النبي؛ وماء وضوئه وأظافره ، وثبث عن الإمام أحمد في رواية ابنه عبد الله ، أنه كانت لديه شعرات من شعر النبي، أوصى أن تدفن معه، وكان مع خالد بن الوليد شعرات من رسول الله ماشهد بهن مشهدا إلا أيده الله وقد روى البخاری و مسلم أنه كان مع جابر قطعة ذهب من رسول الله يتبرك بها وبوب لهذا كثير من المحدثين وأصحاب السير الصادقين، فهو ما لا خلاف عليه، غير أن الاغراق فيه ، بمعنى تقبيل النعال ، ولعق تراب الأقدام وهذه الألوان من المغالاة فلا تعرفها شريعة ولاحقيقة ، بل قد تصل إلى وثنية مقنعة دونها إسلام المسلمين .

(5) الأحاديث المشكلة :

ورواه الترمذي بلفظ ( رأيت ربي في أحسن صورة ) ورواه أحمد بلفظ (رأیت ربي عز وجل).

ورواية الترمذي حسنة، ورواية أحمد صحيحة كما قال الهيثمي، ورواية الطبراني والدارقطني معتضدة بهذه الروايات فهي في رتبة الحسن إن شاء الله.

وليس الخبر على حقيقته بإجماع الأمة ، ونص القرآن ( ليس كمثله شيء ) وإنما هو تشبيه لتقريب صورة الجمال الإلهي الأقدس في إطار من هيبة الرجولة والقوة منزها عن التخنث والأنوثة تمثيلا في عالم التنزلات فهو جمال العزة والسلطان والقهر، في مخايل العطف واللطف والرحمة، وتلك صورة الشاب، كما تصور الحياة بالشمس ، والرقة بالورد والحلم بالنسيم لرابط الإشارة بين الحسي والمعنوي!

أما حديث: خلق الله آدم على صورته فقد رواه البخاري ومسلم مطولا، وفيه تعليم آدم التحية، وفي ختامه قال (فكل من يدخل الجنة على صورة آدم، فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن) ومعناه خلق آدم على صورة ما اتصف الله به من علم وقدرة وإرادة وحياة وسمع وبصر وكلام كلها آثار قیومیته تعالى ، ولما كان الوجه مجمع أغلب هذه المظاهر ، وهي دلالات على الصفات الإلهية السرمدية، كان كالبرهان على قدرة الله، ومن ثم وجب تكريمه وصيانته عن الهوان. فليس المعنى أن لله وجها وعيونا وآذانا محدودة كما هي فينا ويحتمل أن يكون على صورته أي على صورة آدم السابقة في علم الله القديم، فهو في عالم الشهود على صورته في علم الغيب وسبحان ربك رب العزة عما يصفون.

(6) احياء الموالد:

وقد فضل الله بعض الأيام على بعض كما فضل الرسل والأمكنة وغيرها بعضها على بعض والمفاضلة أساس واقعي في كل ما تخفق به الأكوان حسيا كان أو معنويا ، وفي قوله تعالى (وسلام عليه يوم ولد، ويوم يموت ، ويوم يبعث حيا) ما يجعل ليوم الولادة و بوم الممات، وجه نقل واختصاص بامتياز لاشك فيه، وقد ثبت صحيحا أن النبي سئل عن صيام يوم الاثنين فقال ( ذلك يوم ولدت فيه).

قال الإمام السني صاحب المدخل: ولما أن صرح النبي (صلى الله عليه وسلم) بذلك ، علم ما اختص به يوم الاثنين من الفضائل) أي لولادته (صلى الله عليه وسلم) فيه، فالقرآن والسنة يجعلان ليوم الولادة شرفا خاصا ، لما يحمله من المعاني الإلهية والمعاني الإنسانية ، وقد جعل الله الساعة التي خلق فيها آدم يوم الجمعة ساعة إجابة، قال الفهري: إن الجمهور على أنها من بعد صلاة العصر إلى الغروب أخذا من حديث صحيح ومن عمل الزهراء (رضي الله عنها) وبهذا يسانس في إحياء ذكريات موالد الصالحين ، فهي تنفيذ لحديث التعرض لنفحات الله في مواسمها، على أن يكون الغرض هو تهيئة فرصة للاعتبار والإنابة، وإتاحة موسع للقدوة الصالحة، والتشبه بالرجال العاملين، وإقامة سوق للتعبد والبذل والارشاد والتعليم، وعقد مؤتمر لمذاكرة أمور المسلمين على اختلافها وتعارفهم وتعاونهم على البر والتقوی.

فهذه المعاني كلها مفرداتها مفروضة شرعا، وعندما يجتمع الناس لخدمتها إنما يؤدون أمانة، وينهضون مما لو ترکوه فانهم يحاسبون عليه، فهذه أصول المواد الشرعية المندوب إليها، والمحثوث عليها.

فإذا انتقل الأمر إلى التبدع والشعوذة وجمع الناس على ما حرم الله والاعتصام بأسباب الرياء والسمعة والاستغلال و الاستغفال، والتكاثر بالزخرف والتهريج على الناس والكذب على الله الخ كما هو الشائع الآن، فقد حرمت هذه الموالد، وأصبحت وباء دينيا واجتماعيا مفروض المكافحة على كل مسلم، فانهم تغنم.

(7) أعياد القبور:

أما قوله (صلى الله عليه وسلم): (لا تجعلوا قبري عيدا) تحديث نأخذ به، و بكل ما هو في معناه، إذ المراد النهي عن اتخاذ الملاهي المعتادة في الأعياد عند قبره (صلى الله عليه وسلم) ويقاس على قبره (صلى الله عليه وسلم) قبور الصالحين، سواء كانت شبه مباحة في الأعياد الطبل والفروسية والرماية وما هو من ذلك، أو كانت ملاهي غير مباحة مما هو معروف بيننا الآن، فإن القبور محل اعتبار و تذکر وانابة وصدقة ودعاء وتعبد ، فليست أماكن لهو وعبث ، ولهذا يحرم على من يقيمون الموالد عند قبور الصالحين أن يتخذوا في موالدهم وسائل اللهو والعبث، كما هو متبع فعلا في أيامنا، ومن اللهو والعبث (ركبة الخليفة) و نظام المراكب الفاروقية بما فيه من بدعة (القدم والعتب) وما يسمونه (الدخلة) بما فيها من طبل وزمر ورقص، ورايات وطراطير ، وعكاکیز ونساء وخرق ملونات لا يعرفها دين الله ولا التصوف، فالموالد بالمعنى الشرعي الذي أسلفناه مشروعة بل مطلوبة ، وبالمعنى البدعي، يتوجه اليها النهي في هذا الحديث وما في معناه ، ويشملها عموم الحكم الشرعي على المنكر والضلال، و ليس بعد موالد (المتمصوقة) الفاروقيين من منكر وضلال تعرفه الإنسانية!!

الختام:

هذا إجمال الإشارة إلى العبارة، وكل جواب من هذه الأجوبة في حاجة إلى تفصيل وتفسیر وبیان، والإجابة الكافية تحتاج إلى موسوعة صونية كاملة، وحسبنا هذا الآن، والله تعالى المستعان ؟

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد