ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 21 نوفمبر 2018 زيارة: 26

إشارة إلى نفي المكان عن الله تعالى – الشيخ صادق الجيل

(غير مصنفة)

الحمد لله مكون الأكوان، الموجود أزلا وأبدا بلا مكان. أما بعد، يقول الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: (قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِين). هذا الكتاب اسمه “الأسماء والصفات” للإمام الحافظ أبي بكر أحمد البيهقي المتوفى سنة 458هـ، الناشر دار الكتاب العربي، الطبعة الثانية 1415هـ، الجزء الثاني، صحيفة 144 يقول الإمام :

“والذي روي في آخر هذا الحديث، إشارة إلى نفي المكان عن الله تعالى، وأن العبد أينما كان فهو في القرب والبعد من الله تعالى سواء، وأنه الظاهر فيصح إدراكه بالأدلة، الباطن فلا يصح إدراكه بالكون في مكان”.اهـ.

هذا ما عليه أئمة أهل السنة والجماعة، والحمد لله الذي وفقنا إلى هذا وصلى الله وسلم على سيدنا محمد.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد