ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 16 ديسمبر 2017 زيارة: 474

ابن تيمية: من أنكر الجهة لله تعالى فهو كمن أنكر وجوده عز برهانه

(1 تصویت, معدل: 5.00 من 5)

قال إمام العصر الشيخ محمد أنور الكشميري الديوبندي (ت 1352 هـ) في فيض الباري على صحيح البخاري:

قوله: (استوى إلى السماء) … إلخ، أثبت لله تعالى العلو على ما يليق بشأنه. قال الحافظ ابن تيمية: من أنكر الجهة لله تعالى فهو كمن أنكر وجوده عز برهانه فإنه وجود الممكن كما لا يكون إلا في جهة وإنكار الجهة له يؤول إلى إنكار وجوده كذلك الله سبحانه لا يكون إلا في جهة وهي العلو وإنكارها ينجر إلى إنكار وجوده.

قلت: ويا للعجب! ويا للأسف كيف سوى أمر الممكن والواجب أما كان له أن ينظر أن من أخرج العالم كله من كتم العدم إلى بقعة الوجود كيف تكون علاقته معه كعلاقة سائر المخلوقات فإن الله تعالى كان ولم يكن معه شيء فهو خالق للجهات.

وإذن كيف يكون استواؤه في جهة كاستواء المخلوقات بل استواؤه كمعيته تعالى بالممكنات وكأقربيته. والغلو في هذا الباب يشبه القول بالتجسيم، والعياذ بالله أن نتعدى حدود الشرع.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد