ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 19 نوفمبر 2017 زيارة: 30

استحباب زيارة الصالحين من عباد الله تعالى

(غير مصنفة)
مقتبس من کتاب: إرشاد الأنام إلى أركان الإسلام ص171-174
تأليف: الشيخ عبد الكريم محمد المدرس

ويستحب زيارة قبور الصالحين من عباده تعالى من الصحابة والتابعين والشهداء والمجاهدين والأئمة المجتهدين وسائر الأولياء من العلماء الذين نوروا بأنوار قلوبهم وأثار علومهم قبة الأرض وقلوب أهلها لدخولهم في مقتضى الأمر بزيارة القبور واختصاصهم بالحقوق على المسلمين بالإفادة والإرشاد للعباد.

واستنباط استحبابها من قوله (صلى الله عليه وسلم): “ليس منا من لم يرحم الصغير ولم يوقر الكبير”[1] وقوله: “من لم يشكر الناس لم يشكر الله[2].

ومن جملة توقير اولئك العباد الكرام زيارتهم ورجاء علو مقامهم وهم يستأنسون بزيارتنا فإنهم وإن كانوا أمواتا أجسادا لكنهم أحياء أرواحا قد بذلوا طاقاتهم المادية والمعنوية في سبيل الله تعالى ويستحب للزائر أن يسلم على أهل المقابر ويدعو لمن يزوره ولجميع أهل المقبرة والأفضل أن يكون السلام والدعاء بما ثبت في الحديث ويستحب أن يقرأ من القرآن ما تيسر ويدعو، نص عليه الشافعي واتفق عليه الأصحاب، قال الحافظ أبو موسى الأصفهاني (رحمه الله) في كتابه آداب زيارة القبور الزائر بالخيار إن شاء زار قائما وإن شاء قاعدا كما يزور الرجل أخاه في الحياة إلى أن قال وقال الفقهاء الخراسانيون المتبحرون المستحب في زيارة القبور أن يقف مستدبرا القبلة مستقبلا وجه الميت يسلم انتهى.

وللواقف في زيارة الرسول (صلى الله عليه وسلم) وسائر الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين وفي زيارة الأبرار الأخيار أمور.

الأول أن يدعو الله سبحانه وتعالى بما يريده من دفع الشر وجلب الخير بالنسبة إليه وإلى سائر المسلمين فإن ضرائح الأبرار مباركة والدعاء في الأمكنة المباركة أقرب إلى القبول وكذلك يدعو لهم برفع الدرجات.

الثاني: أن يدعو الله تعالى متوسلا بمقامهم وجاههم عند الله تعالى فيقول مثلا ربنا ارحمنا وارحم المسلمين بجاه الأنبياء والمرسلين وصاحب هذا المقام المبارك وسائر الصالحين فإنه قد ثبت التوسل بجاهه (صلى الله عليه وسلم) في الاستسقاء ورفع عمي العين وغير ذلك سواء كان من غيره (صلى الله عليه وسلم) أو من ذاته الشريفة فقد روي أنه قال عند دفن أم سيدنا علي (رضي الله عنهما): “اللهم بحقي وحق النبيين قبلي ألا غفرت لفاطمة أمي”[3]، والمراد أمه في الخدمة والتربية لا غير وروي فيمن يخرج من بيته إلى الصلاة صباحا “اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وأسألك بحق ممشاي هذا إليك فإني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا رياء ولا سمعة خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك فأسألك أن تعيذني من النار وأن تغفر لي ذنبي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”[4]، ذكره الجلال السيوطي في الجامع الكبير.

الثالث أن يخاطب باللسان أو يناجي بالروح صاحب الضريح ويقول أيها العبد الصالح الصادق أرجوك أن تدعو لي بكشف العسر وجلب اليسر فإنكم من أهل إجابة الدعاء آمين، فإن أهل القبور يحسون بالزائرين إذ قد تقرر في السنة النبوية طلب الدعاء من الأحياء والأموات أحياء في قبورهم وذلك لأن لهم أرواحا باقية بعد الوفاة ولها علاقة بالجسد وهي خالدة ويشير إلى ذلك تشريع خطاب النبي (صلى الله عليه وسلم) في كل تشهد يقول المصلى الناطق السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته والخطاب لمن يفهم بلا شك ولم يرد نهي خاص عن طلب الدعاء من الأموات مع أن الطلب من الأرواح والأرواح في حياتها الخالدة والقول بالفرق بين الطلب من الحي والميت بأن للحي تأثيرا دون الميت جهل بالحقيقة فإنه لا تأثير بمعنى الإبداع لغير الله تعالى أبدا وفهم الطلب وإجابة السائل موجود من الأرواح في عالم الدنيا وعالم البرزخ وفي عالم الآخرة.

الرابع: أن يقف ساكتا صامتا بدون طلب خاص منتظرا فيوضات الحق العليم الخبير ولا شك أن الواقف على باب الرحمة يفتح عليه أبواب الكرم والنعمة.

_______________________

[1]. رواه الترمذي 4/283/1919/1920/1921. وأحمد 1/257، 2/185/207 من طرق عن ابن عباس وغيره بألفاظ متعددة.

[2]. رواه أبو داود 4/255/2811، وأحمد 2/258/295/302/303/461/492 من طريق الربيع.

ورواه في 3/32/74 من طريق ابن أبي ليلى.

ورواه في 4/278/375 من طريق منصور بن أبي مزاحم.

ورواه في 5/211/212 من طريق وكيع عن سفيان عن سلم.

ومن طريق آخر ثنا بهن ثنا محمد بن طلحة.

ومن طريق آخر ثنا محمد بن فضيل.

ومن الطريق الذي ذكره أبو داود رواه الترمذي 3/132 بهامش التحفة ط الهند

والطبراني من طريق آخر 2/356/2501 المعجم الكبير.

[3]. رواه الطبراني في الكبير والأوسط مجمع الزوائد.

قال الهيثمي رجاله رجال الصحيح غير روح بن صلاح وقد وثقه ابن حبان والحاكم وفيه ضعيف. انتهى. انظر ميزان الاعتدال 2/58 واللسان 2/466 على أن ضعفه خفيف كما هو ظاهر من عبارات من ضعفه.

[4]. رواه أحمد 2/21 حدثنا فضيل بن مرزوق عن عطية الموفي عن أبي سعيد الخدري، فقلت لفضيل رفعه، قال: احسبه قد رفعه قال: “من قال حين …” الحديث.

ورواه ابن ماجه من نفس الطريق 1/256/778، قال البوصيري في مصباح الزجاجة هذا إسناد مسلسل بالضعفاء عطية الموفي وفضيل بن مرزوق والفضل بن الموفق وكلهم ضعفاء.

لكن رواه ابن خزيمة في صحيحه من طريق فضيل بن مرزوق فهو صحيح عنده.

قال البوصيري وذكر رزين ورواه أحمد بن منيع ومسنده: حدثنا يزيد حدثنا الفضل بن مرزوق فذكره بأسناده ومتنه وزاد في آخره “حتى يفرغ من صلاته” مصباح الزجاجة للإمام البوصيري 1/256.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد