ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 5 يونيو 2018 زيارة: 24

الأحاديث الدالة على التوسل بالنبي (صلى الله عليه وسلم)

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: الأقوال المرضية في الرد على الوهابية ص13-17
تأليف: محمد عطا بن إبراهيم الكسم

أخرج البخاري في تاريخه والبيهقي في الدلائل والدعوات وصححه وأبو نعيم في المعرفة عن عثمان بن حنيف أن رجلا ضريرا أتى النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال ادع الله لي أن يعافيني قال إن شئت أخرت ذلك وهو خير لك وإن شئت دعوت الله تعالى قال فادعه فأمره أن يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي هذه ليقضيها اللهم شفعه في ففعل الرجل فقام وقد أبصر.

وليس لمانع التوسل أن يخصه بقبل وفاته (صلى الله عليه وسلم) لأن الصحابة استعملوه بعد وفاته (صلى الله عليه وسلم).

فقد أخرج البيهقي وأبو نعيم في المعرفة عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف أن رجلا كان يختلف إلى عثمان في حاجة وكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فلقي عثمان بن حنيف وشكى إليه ذلك فقال ائت المضاة فتوضأ ثم ائت المسجد فصل ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد (صلى الله عليه وسلم) نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي لتقضى حاجتي واذكر حاجتك ثم رح حين أروح فانطلق الرجل وصنع ذلك ثم أتى باب عثمان فجاء البواب فأخذه بيده وأدخله على عثمان فأجلسه معه على الطنفسة فقال انظر ما كانت لك من حاجة ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال جزاك الله خيرا ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته قال ما كلمته ولكن رأيت النبي (صلى الله عليه وسلم) وجاءه ضرير فشكا إليه ذهاب بصره فقال له أو تصبر قال يا رسول الله ليس لي قائد وقد شق علي، فقال: ائت المضاة فتوضأ وصلى ركعتين ثم قل: اللهم إني أتوسل إليك وأتوجه إليك بنبيك محمد (صلى الله عليه وسلم) نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي ليجلي بصري اللهم شفعه في وشفعني في نفسي. قال عثمان: فو الله ما تفرقنا حتى دخل الرجل كان لم يكن به ضرر انتهى من شحر الخصائص للمنيني (رحمه الله) انتهى.

فهذا توسل ونداء بعد وفاته (صلى الله عليه وسلم) وفي حاشية العلامة ابن حجر على الإيضاح للنووي ما نصه وقد صح في حديث طويل أن الناس أصابهم قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال يا رسول الله استسق لأمتك فجاءه في النوم وأخبره إنهم يسقون فكان كذلك انتهى.

وأخرج البيهقي والحاكم والطبراني في الصغير وأبو نعيم وابن عساكر عن عمر ابن الخطاب قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لما اقترف آدم الخطيئة قال يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال الله يا آدم وكيف عرفت محمدا قال لأنك يا رب لما خلقتني بيدك ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت إنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك فقال الله تعالى صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي وإذ سألتني بحقه قد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك.

قال في المواهب اللدنية روى أنه لما أخرج آدم من الجنة رأى مكتوبا على ساق العرش وعلى كل موضع في الجنة اسم محمد (صلى الله عليه وسلم) مقرونا باسمه تعالى فقال يا رب هذا محمد من هو قال الله هذا ولدك الذي لولاه ما خلقتك فقال يا رب بحرمة هذا الولد ارحم هذا الوالد فنودي يا آدم لو تشفعت إلينا بمحمد بأهل السموات والأرض لشفعناك انتهى.

والله در من قال:

وكان لدى الفردوس في زمن الصبا        وأثواب شمل الأنس محكمة السدى

يشاهد في “عدن” ضياء مشعشعا            يزيد على الأنوار في الضوء والهدى

فقال: إلهي ما الضياء الذي أرى             جنود السما تعشو إليه ترددا

فقال: نبي خير من وطئ الثرى             وأفضل من في الخير راح أو اغتدى

تخيرته من قبل خلقك سيدا                 وألبسته قبل النبيين سؤددا

وأعدته يوم القيامة شافعا                     مطاعا إذا ما الغير حاد وحيدا

فيشفع في إنقاذ كل موحد                   ويدخله جنات عدن مخلدا

وإن له أسماء سميته بها                     ولكنني أحببت منها “محمدا”

فقال: إلهي امنن علي بتوبة                 تكون على غسل الخطيئة مُسعدا

بحرمة هذا الاسم والزلفة التي              خصصت بها دون الخليقة “أحمدا”

أقلني عثاري يا إلهي فإن لي                عدوا لعينا جار في القصد واعتدى

فتاب عليه ربه وحماه من                    جناية ما أخطاه لا متعمدا

عن أبي سعيد الخدري (رضي الله تعالى عنه) قال قال رسول الله: من خرج من بيته إلى الصلاة فقال: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وأسألك بحق ممشاي هذا إني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا رياء ولا سمعة وخرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك فأسألك أن تعيذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت أقبل الله عليه بوجهه واستغفر له سبعون ألف مالك رواه ابن ماجه رواه ابن السني بإسناد صحيح عن بلال.

ومحل الاستدلال قوله بحق السائلين فهذا توسل صدر من (صلى الله عليه وسلم) وأمر أصحابه أن يقولوه ولم يزل السلف من التابعين وأتباعهم ومن بعدهم يستعملون هذا الدعاء عند خروجهم إلى الصلاة ولم ينكر عليهم أحد في الدعاء به.

ومما جاء عنه (صلى الله عليه وسلم) من التوسل قوله اغفر لأمي فاطمة بنت أسد ووسع عليها مدخلها بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي وهذا اللفظ قطعة من حديث طويل رواه الطبراني في الكبير والأوسط وابن حبان والحاكم وصححوه.

وفي الأذكار للنووي ما نصه روينا في كتاب ابن السني عن عبد الله بن مسعود (رضي الله عنه) عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال إذا انفلت دابة أحدكم بأرض فلاة فليناد يا عباد الله احبسوا يا عباد الله احبسوا فإن لله عز وجل في الأرض حاصرا سيحبسه قلت حكى لي بعض شيوخنا الكبار في العلم أنه انفلتت له دابة أظنها بغلة وكان يعرف هذا الحديث فقاله فحبسها الله عليهم في الحال وكنت مرة مع جماعة فانفلتت منا بهيمة وعجزوا عنها فقلته فوقفت في الحال بغير سبب سوى هذا الكلام انتهى.

وأما ما تمسك به الوهابية من قوله لابن عباس إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله جف القلم بما أنت لاق فلو جهدت الخليقة على أن تنفعك لم تنفعك إلا بشيء كتبه الله لك ولو جهدت أن تضرك لم تضرك إلا بشيء كتبه الله عليك فلا يدل على عدم التوسل لأن المتوسل إلى الله برسوله ما سأل إلا الله ولا المستعان إلا به مع اعتقاده بأن النفع والضر صادر منه سبحانه وتعالى.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد