ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 10 يناير 2019 زيارة: 432

الأحاديث الدالة على زيارة قبر النبي (صلى الله عليه وسلم) بخصوصه

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: الإعلام باستحباب شد الرحل لزيارة قبر خير الأنام (عليه الصلاة والسلام) (ص23-29)
تأليف: الدكتور المحدث محمود سعيد ممدوح

ومن هذه الأحاديث ما صححه أو حسنه الأئمة كابن السكن وعبد الحق الأشبيلي والتقي السبكي والسيوطي وإلى الحسن تكاد تصرح عبارة الذهبي التي نقلها عنه وأقرها السخاوي في المقاصد الحسنة (ص412).

وقد أكرمني تعالى بالكلام على أحاديث الزيارة في (رفع المنارة لتخريج أحاديث التوسل والزيارة) فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وها هي بعض الأحاديث مع الكلام عليها بألخص عبارة.

1- حديث من زار قبري وجبت له شفاعتي

أخرجه الدارقطني (2/ 278) والدولابي في الكنى والأسماء (2/ 64) والبيهقي في شعب الإيمان (2/ 170) والخطيب في تلخيص المتشابه (1/ 581) والعقيلي (4/ 170) وابن عدي (6/ 2350) وغيرهم.

جميعهم من طرق عن موسى بن هلال العبدي عن عبيد الله بن عمر وعبد الله بن عمر كلاهما عن نافع عن ابن عمر به مرفوعا.

وهذا الإسناد حسن سواء قال موسى بن هلال عن عبيد الله أو عبد الله. وموسى بن هلال فصلت الكلام عليه في رفع المنارة.

ويكفي في هذا المختصر قول ابن عدي في الكامل (6/ 2350) أرجو أنه لا بأس به، وقد حكم عليه غيره بالجهالة ولا تصح ومن عرف حجة على من لم يعرف فهو من شيوخ الإمام أحمد وشيوخه ثقات غابا.

وخلاصة ما في الرجل هو قول الحافظ الذهبي في الميزان (4/ 226): هو صالح الحديث.

ثم الحديث ثابت عن موسى بن هلال عن عبيد الله (وهو ثقة حافظ) وعبد الله بن عمر (حسن الحديث) ومحاولة جعله عن عبد الله بن عمر العمري فقط كما رأى ابن عبد الهادي في الصارم المنكي خطأ.

وهذا الألباني وهو ممن يشايع ابن عبد الهادي يعترف بإثبات موسى بن هلال للروايتين كذا في إروائه (4/ 237).

هب أن موسى بن هلال العبدي لا يروي إلا عن عبد الله بن عمر العمري فلا ضير في ذلك.

وعبد الله بن عمر العمري حسن الحديث وخلاصة ما فيه هو قول الذهبي في المغني (1/ 348): صدوق حسن الحديث انتهى.

واقتصر على عبارات التوثيق الواردة فيه في كتابيه الكاشف (2/ 99) والديوان (ص112).

وقال الحافظ السخاوي في التحفة اللطيفة (3/ 366): كان صالحا عالما صالح الحديث.

وذكره الذهبي في جزء من تكلم فيه وهو موثق (ص112).

وإذا كان الرجل حسن الحديث فهو أقوى في نافع وهو يروي عنه هنا – قال عثمان بن سعيد الدارمي: قلت لابن معين: كيف حاله (أي العمري) في نافع ؟ قال: صالح ثقة (الكامل 4/ 1459).

والحاصل مما سبق أن الحديث حسن جيد الإسناد والله أعلم.

2- من صلى علي عند قبري سمعته ومن صلى علي نائيا أبلغته.

أخرجه أبو الشيخ الأصبهاني في الثواب (كما في القول البديع ص154، واللاليء 1/ 283).

قال أبو الشيخ: حدثنا عبد الرحمن بن أحمد الأعرج، حدثنا الحسن بن الصباح، حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة به مرفوعا.

قلت: رجال الإسناد رجال الصحيح ما خلا شيخ أبي الشيخ الإصبهاني وقد ترجمه أبو الشيخ في طبقات المحدثين (3/ 541)، وأبو نعيم في أخبار أصبهان (2/ 113) ولم يذكرا فيه جرحا أو تعديلا.

وقد روى عنه جماعة منهم أبو الشيخ الأصبهاني الحافظ.

فغاية ما في الرجل أنه مستور وهو على شرط ابن حبان.

ومثل هذا الصنف يقبل الجمهور حديثهم ما لم يخالف أو يأت بمتن منكر.

قال الحافظ الذهبي في الميزان (3/ 426): وفي رواة الصحيحين عدد كثير ما علمنا أن أحدا نص على توثيقهم. والجمهور على أن من كان من المشايخ قد روى عنه جماعة ولم يأت بما ينكر عليه أن حديثه صحيح، انتهى.

وقال الذهبي في الميزان أيضا (2/ 93): شيخ مستور ما وثق ولا ضعف فهو جائز الحديث، انتهى.

والحاصل أن الحديث إسناده قوي وقد قال عنه الحافظ ابن حجر وسنده جيد كما في القول البديع (ص154) وأقره تلميذه الحافظ السخاوي.

وله طريق آخر فيه محمد بن مروان السدي الصغير المتروك واقتصر على الأخير ابن تيمية فحكم على الحديث بالوضع كما في الرد على الأخنائي (ص134) وكان لابد أن يقلده ابن عبد الهادي في الصارم المنكي.

وتقدم أن الصواب لم يحالفهما.

3- ما أخرجه الحاكم في المستدرك (2/ 595) من طريق محمد بن إسحاق عن سعيد بن أبي سعيد المقري عن عطاء مولى أم حبيبة قال سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ليهبطن عيسى بن مريم حكما عدلا وإماما مقسطا وليسكن فجا حاجا أو معتمرا أو بنيتهما وليأتين قبري حتى يسلم علي ولأردن عليه.

قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة وسلمه الذهبي.

وللحديث أوجه أخر ورجح هذا الوجه أبو زرعة في العلل رقم 2747 ولا يضر هنا عدم تصريح محمد بن إسحاق بالسماع.

4- من زارني في مماتي كان كمن زارني في حياتي ومن زارني حتى ينتهى إلى قبري كنت له شهيدا يوم القيامة.

أخرجه العقيلي في الضعفاء (3/ 457)، وأعل هذا الحديث بفضالة بن سعيد بن زميل المأربي وشيخه محمد بن يحيى بن قيس المأربي.

أما أولهما: فقال عنه العقيلي حديثه غير معروف ولا يعرف إلا به.

وثانيهما: محمد بن يحيى بن قيس المأربي وثقه الدارقطني في سؤالات البرقاني (464)، وابن حبان (9/ 45) وأسرف فيه ابن عدي في الكامل (6/ 22239) ولم يعتمد الذهبي كلام ابن عدي فقال في الكاشف (3/ 95): وثق.

فهذا الإسناد ضعيف بسبب فضالة بن سعيد المأربي وأشار العقيلي إلى أن هذا الإسناد لين، واللين هو أقل الضعف.

وهناك أحاديث أخرى في الزيارة ذكرتها في رفع المنارة.

وللحافظ صلاح الدين بن كيكلدي العلائي الشافعي (رحمه الله تعالى) جزء في الكلام على أحاديث الزيارة.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد