ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 29 يونيو 2018 زيارة: 61

الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم) كل عام

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: الميزان العادل لتمييز الحق من الباطل صص343-347
تأليف: عبد القادر عيسى دياب

من المسائل المتنازع عليها الآن، بين أهل السنة والجماعة وبين الوهابية مسألة الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم) لا كل عام، وإليك مذهب كل منهما وأدلته:

أ- ذهب الوهابيون إلى أن الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم) بدعة في الدين، وكل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار، ولذا فهم يمنعونه، أو لا يشاركون فيه وحجتهم ما يلي:

1- قالوا: لم يحتفل الرسول (صلى الله عليه وسلم) ولا أصحابه، ولا التابعون أو الأئمة المجتهدون بهذه الذكرى، مما يدل على أنها ليست محمودة، إذ لو كانت محمودة لما تركوها. مما يؤيد أنها بدعة والبدعة في الدين مذمومة.

2- قالوا: الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم)، مظهر من مظاهر تقدیس و تعظیم الرسول، تعظيما قد يؤدي إلى رفعه إلى فوق مقامه كبشر. وهذا قد يؤدي إلى جعله في مقام الألوهية.

3- قالوا: الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم)، هو مدح وإطراء له (صلى الله عليه وسلم) وهذا يخالف قوله (صلى الله عليه وسلم): “لا تطروني كما أطرت النصاری عیسی بن مریم” أخرجه الإمام أحمد والبخاري.

ب- ذهب أهل السنة والجماعة (اتباع المذاهب الأربعة) منذ أوائل القرن السابع الهجري إلى اليوم، إلى جواز الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم) كل عام واعتبروا هذا الاحتفال مندوبا أو مستحبا وذلك للأدلة التالية:

1- مظاهر الاحتفال بميلاده (صلى الله عليه وسلم) والتي شملت السماء والأرض ومنها:

أ- ما رواه مالك بن سنان وحسان بن ثابت قال: إني لغلام سبع سنين أو ثمان أعقل ما رأیت وسمعت إذا يهودي يصرخ ذات غداة: يا معشر يهود هل ولد فيكم الليلة مولود؟ قالوا: لا نعلم قال: انظروا فإنه طلع الكوكب الأحمر الذي لم يطلع إلا لخروج نبي، أو ظهوره ولم يبق إلا أحمد وهذه مهاجره. أخرجه البيهقي وأبو نعيم والحاكم ويعقوب بن سفيان بإسناد حسن كما قاله صاحب الفتح. راجع كتاب سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) للشيخ عبد الله سراج الدين ص331. والبداية والنهاية لابن كثير ج2 ص267.

ب- ما ذكره ابن كثير في بدايته وابن حجر في فتح الباري والبيهقي وأبو نعيم والخرائطي وابن عساكر والطبري: من ظهور النور مع ولادته الذي أضاءت له قصور الشام، وانصداع إيوان كسرى، وسقوط شرفاته وخمود نيران فارس، وغيض بحيرة ساوه ودنو النجوم وغير ذلك[1]:

وقالوا: طالما تمت هذه المظاهر بقدرة الله تعالى، إكراما لهذا المولود الكريم: فإنه يجوز لنا أن نظهر معالم الابتهاج بهذه الذكرى الكريمة كل عام بالاحتفال بها في وقتها.

2- الآيات الدالة على وجوب احترامه (صلى الله عليه وسلم) وتعظيمه، ومنها: قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تجعلوا دعاء الرسول بینکم کدعاء بعضکم بعضا). وقالوا: من لوازم احترامه الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم) كل عام.

٣- الأدلة الداعية إلى محبته (صلى الله عليه وسلم): أكثر من أي مخلوق آخر كقوله (صلى الله عليه وسلم): “لايؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين” ومن لوازم محبته الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم).

4 – قوله تعالى: (قل إن کنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله) وقالوا: إن الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم) الذي يحوي سردا لسيرته وأعماله وحياته الذي يعرف الناس وخاصة العوام، على وسائل إتباعه (صلى الله عليه وسلم) هذا الاتباع الذي يثمر محبة الله تعالى.

5- قوله (صلى الله عليه وسلم): ” أكثروا من الصلاة علي، فإن من صلى علي مرة صلى الله بها عليه عشرا …” الحديث. وقالوا: إن الاحتفال يحوي كثيرا من صلاة المحاضرين والمستمعين على النبي (صلى الله عليه وسلم) هذه الصلاة التي تجلب رحمة الله ورضوانه على المصلين وفي الاحتفال قراءة آيات من القرآن والرسول (صلى الله عليه وسلم) قال: “من قرأ حرفا من القرآن كان له عشر حسنات”، أنا لا أقول ألم حرف وإنما الألف حرف واللام حرف والميم حرف مما يعود على القارئين بالحسنات الكثيرة.

6- استدل الحافظ ابن حجر على جواز الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم) بقياسه على ما ثبت في الصحيحين: من أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم فقالوا: هذا يوم أغرق الله فرعون فيه، ونجى موسى فنحن نصومه شكرا لله تعالى … الحديث، فيستفاد منه جواز شكر الله تعالى على نعمه الكثيرة. من مظاهر الشكر الاحتفال بنوع من العبادات وولادته (صلى الله عليه وسلم) أعظم نعمة على المسلمين، فعليهم شكر الله تعالى عليها.

فإن قيل هذا احتفال بصيام وهو عبادة، واحتفالكم بالمولد کلام ومدائح وهذه ليست عبادة، فلا دليل فيما ذكره ابن حجر من صيام عاشوراء على جواز الاحتفال بالمولد أقول: إن الاحتفال بذكرى ميلاده (صلى الله عليه وسلم) يحتوي عبادات أيضا (قراءة قرآن – صلاة على النبي – تعلم سيرته لاتباعه) فهذه العبادات شكر الله تعالى على نعمته بميلاد الرسول (صلى الله عليه وسلم) على المسلمين، وهي تشبه شكره بصيام يوم عاشوراء. مما يوضح صحة استدلال ابن حجر.

۷ – ما رواه البخاري في صحيحه والإسماعيلي وعبد الرزاق من تخفيف الله تعالى العذاب عن أبي لهب يوم الاثنين بسبب إعتاقه ثويبه (أمته) لأنها بشرته بميلاد (صلى الله عليه وسلم) قال البخاري: قال عروة: ثويبة لأبي لهب أعتقها فأرضعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فلما مات أبو لهب أريه بعض أهله (أخوه العباس) بشر (حيبة) (أي أسوأ حال)، فقال له ماذا لقيت ؟ قال أبو لهب: لم ألق بعدکم خيرا غير أني سقيت في هذه (أشار إلى النقرة التي بين الإبهام والسبابة) بعتاقتي ثويبة. ونقل الحافظ ابن حجر في فتح الباري[2] عن السهيلي قوله: أن العباس (رضي الله عنه) قال: لما مات أبو لهب رأيته في منامي بعد حول في شر حال، فقال أبو لهب: مالقيت بعدكم راحة، إلا أن العذاب يخفف عني كل يوم اثنين.

قال العباس وذلك أن النبي (صلى الله عليه وسلم) ولد يوم الإثنين، وكانت ثويبة بشرت أبا لهب بمولده (صلى الله عليه وسلم) فأعتقها، انتهى.

_____________________

[1]. البداية والنهاية لابن كثير ج2، ص263 وكتاب سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) للشيخ عبد الله سراج الدين ص331.

[2]. فتح الباري ج9 ص124.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد