ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 8 سبتمبر 2019 زيارة: 15

التبرك بموضع ولادة النبي صلى الله عليه وسلم وزمانها

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: إقناع المؤمنين بتبرك الصالحين (ص45-48)
تأليف: الشيخ عثمان بن عمر بن داود العيل طيري

قال النووي في “مناسك الحج” ص ٤٤٤ : يستحب زيارة المواضع المشهورة بالفضل في مكة والحرم، وقد قيل: إنها ثمانية عشر موضعا، منها: البيت الذي ولد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو اليوم مسجد في زقاق يقال له: زقاق المولد، ومنها بيت خديجة الذي كان يسكنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وخديجة رضي الله عنها، وفيه وَلدَتْ أولادَها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنها الغار الذي بجبل حراء، كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعبد فيه، والغار الذي بجبل ثور وهو المذكور في القرآن، قال الله عز وجل: إذ هما في الغار اهـ.

وفي القاموس: الزُقاق كغُراب السِّكُة .

وعدّ ابن حجر الهيتمي في “حاشية الإيضاح على مناسك الحج” من المزارات التي بمكة مولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: وهو اليوم مزار مشهور اهـ.

وقال العلامة الفقيه الشيخ عبد الله بن محمد باقشير الحضرمي الشافعي المتوفى سنة ٩٥٨ في “قلائد الخرائد وفرائد الفوائد” ج ١ص ٢٧٥ : ينبغي أن تزار مواضع مشهورة في الحرم ويُتَبَرَكَ بها، منها: موضع مولده عليه الصلاة والسلام في الشِّعْب، ودار خديجة، وفيها وَلدَتْ أولادَها منه صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم وتوفيت فيها، وكانت مسكنه حتى هاجر صلى الله عليه وسلم. ودارُ الأرقم وتسمى دار الخيْزُرَان وهي التي اختفى فيها. ودار أبي بكر رضي الله عنه اهـ.

وفي الجامع اللطيف في فضل مكة وأهلها وبناء البيت الشريف للعلامة الحنفي جمال الدين محمد جار الله بن محمد نور الدين بن أبي بكر بن علي بن ظهيرة المخزومي ص ٣٥٤ : ذكر العلامة النقاش في منسكه مواضع يستجاب فيها الدعاء، منها دار خديجة رضي الله عنها ليلة الجمعة، وفي مولد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين عند الزوال اهـ

وقال القسطلاني في “المواهب اللدنية”: ولد النبي صلى الله عليه وسلم بمكة في الدار التي لمحمد ابن يوسف أخي الحجاج بن يوسف الثقفي، وقال الزرقاني في شرحه على “المواهب اللدنية” ج ١ ص ٢٥٨ : تزار ويتبرك بها إلى الآن اهـ. قلت: ورأيت أنا حجاج بيت الله يزورون ويتبركون بموضع قريب من الكعبة المشرفة، وهم يقولون: إنه المحل الذي ولد فيه صلى الله عليه وسلم .

وفي “السيرة الحلبية”: ج ١ ص ٩٣ أن ولادته صلى الله عليه وسلم في ١٢ من ربيع الأول، وعليه العمل الآن في الأمصار خصوصا أهل مكة في زيارتهم موضع مولده صلى الله عليه وسلم اهـ.

وفي موضع آخر من “السيرة الحلبية” ج ٣ ص ٤٩٦ : اختلف في مكان ولادته صلى الله عليه وسلم، فقيل: بمكة، وعليه قيل: بالدار التي كانت لمحمد بن يوسف أخي الحجاج، وقيل: بالشعب- شعب بني هاشم- وذلك المحل يزار الآن، وقيل: بالردم، وقيل: ولد صلى الله عليه وسلم بعسفان، وفيه أيضا: اختلف في زمان ولادته صلى الله عليه وسلم، فقيل: ولد ليلا، وعليه عمل أهل مكة في زيارة موضع مولده الشريف.

وقال القسطلاني في “المواهب اللدنية”: فإن قلت: إذا قلنا بأنه عليه الصلاة والسلام ولد ليلا فأيما أفضل ليلة القدر أو ليلة مولده عليه الصلاة والسلام ؟ أجيب بأن ليلة مولده صلى الله عليه وسلم أفضل من ليلة القدر من وجوه ثلاثة:

أحدها: أن ليلة المولد ليلة ظهوره صلى الله عليه وسلم، وليلة القدر معطاة له، وما شرف بظهور ذات المشرف من أجله أشرف مما شرف بسبب ما أعطيه، ولا نزاع في ذلك، فكانت ليلة المولد أفضل من ليلة القدر.

الثاني: أن ليلة القدر شرفت بنزول الملائكة فيها، وليلة المولد شرفت بظهوره صلى الله عليه وسلم ، ومن شرف به ليلة المولد أفضل ممن شرفت بهم ليلة القدر على الأصح المرتضى، فتكون ليلة المولد أفضل.

الثالث: أن ليلة القدر وقع فيها التفضل على أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وليلة المولد الشريف وقع التفضل فيها على سائر الموجودات، فهو الذي بعثه الله عز وجل رحمة للعالمين، فعمت به النعمة على جميع الخلائق، فكانت ليلة المولد أعم نفعا فكانت أفضل اهـ.

وقال الزرقاني في “شرحه على المواهب” ج ١ ص ٢٥٦ : وهذا الذي ساقه المصنف وأقره متعقب، قال الشهاب الهيتمي: فيه احتمال واستدلال بما لا ينتج المدَّعى، لأنه إن أريد أن تلك الليلة ومثلها من كل سنة إلى يوم القيامة أفضل من ليلة القدر فهذه الأدلة لا تنتج ذلك كما هو جلي، وإن أريد عين تلك الليلة فليلة القدر لم تكن موجودة إذ ذاك، وإنما أتى فضلها في الأحاديث الصحيحة على سائر ليالي السنة بعد الولادة بمدة، فلم يمكن اجتماعهما حتى يتأتى بينهما التفضيل، وتلك انقضت وهذه باقية إلى اليوم، وقد نص الشارع على أفضليتها، ولم يتعرض لليلة مولده ولا لأمثالها بالتفضيل أصلا، فوجب علينا أن نقتصر على ما جاء عنه، ولا نبتدع شيئا من عند نفوسنا القاصرة عن إدراكه إلا بتوقيف منه صلى الله عليه وسلم ، على أنا لو سلمنا أفضلية ليلة مولده لم يكن له فائدة في تفضيل الأزمنة إلا بفضل العمل فيها، وأما تفضيل ذات الزمن الذي لا يكون العمل فيه فليس له كبير فائدة. إلى هنا كلامه وهو وجيه. ثم إذا قلنا بما قال المصنف وقلنا: إن الولادة نهارا فهل الأفضل يوم المولد أو يوم بعثه صلى الله عليه وسلم ؟ والأقرب كما قال شيخنا: أن يوم المولد أفضل لمنّ الله به فيه على العالمين، ووجوده يترتب عليه بعثه ، فالوجود أصل والبعثة طارئة عليه، وذلك قد يقتضي تفضيل المولد لأصالته. اهـ.

واعلم أن الهيتمي لم ينكر فضيلة ليلة المولد النبوي من أصلها، حاشاه عن ذلك، وإنما اعترض على أنها أشرف من ليلة القدر.

تنبيه:

لا يخفى أن شرف ليلة المولد لا يختص بعين تلك الليلة التي ولد فيها صلى الله عليه وسلم، وأنه ما انقضى بانقضائها، فهي كيوم عاشوراء الذي ثبت أن فضيلته باقية، وأنه مشرف يستحب صيامه كل سنة.

ومعلوم أن أصل شرفه وسبب حرمته إنجاء الله تعالى نبيه موسى عليه الصلاة والسلام، وإغراق فرعون فيه كما في حديث مسلم، فكما لم ينقض شرف عاشوراء بانقضاء إغراق فرعون وإنجاء موسى كذلك لا ينقضي شرف ليلة المولد النبوي، ولا يختص بعين ليلة ولادته صلى الله عليه وسلم فقط، بل يعم نظائرها من كل عام، ونظير ذلك أيضا مائدة عيسى عليه الصلاة والسلام وأصحابه، فقد كانت عيدا لأولهم وآخرهم كما نطق به القرآن العزيز، ولم يختص بالحاضرين وقت النزول ولا بيوم النزول فقط، فما المانع أن تكون ليلة المولد عيدا لأولنا وآخرنا، فهذا إن شاء الله قياس ظاهر، ولله در العلامة الزيلعي حيث يقول في قصيدته العينية المشهورة:

وميلاده عيد لنا وهو ذخرنا … يجدد شوق الواله المتطلع

وأجاد العاشق القائل:

ولو أنا سعينا كل وقت … على الأحداق لا فوق النجائب

ولو أنا عملنا كل يوم … لأحمد مولدا قد كان واجب

ومما يدل على شرف موضع ولادته صلى الله عليه وسلم وبركته: ما ورد في حديث الإسراء من أن جبريل عليه السلام أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالصلاة ببيت لحم الذي ولد فيه عيسى عليه الصلاة والسلام، فكما تشرف بيت لحم بميلاد عيسى فيه حتى أمر أفضل الرسل عليهم الصلاة والسلام بالصلاة فيه تبركا به، كذلك يتشرف موضع ميلاد سيد البشر به صلى الله عليه وسلم، وهذا قياس ظاهر جلي أولوي إن شاء الله.

وفي “السيرة الحلبية” ج ١ص ٩٥ : قد أقسم الله بليلة مولده صلى الله عليه وسلم في قوله تعالي: (والضحى) (والليل)، وقيل: أراد بالليل ليلة الإسراء، ولا مانع أن يكون الإقسام وقع بهما.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد