ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 26 سبتمبر 2018 زيارة: 35

التوسل بين الكتاب والسنة وأفعال الأمة

(غير مصنفة)

التوسل بين الكتاب والسنة وأفعال الأمة تأليف الدكتور عمر عبد الله كامل.

فالداعي إلى كتابة هذه الرسالة هو ما تتداوله الألسن في الإنكار على ما تشتمل عليه قصائد مديحه (صلى الله عليه وسلم) من التوسل برسول الله (صلى الله عليه وسلم) وندائه فضلا عن الاستغاثة أو الاستجارة به (صلى الله عليه وسلم) لطلب الشفاعة منه، وألفاظ تشعر بأن إليه المفزع والملاذ عند الكرب وكلمات من أمثال هذه الكلمات بعد اتفاق المسلمين على أن التصرف والغوث وقضاء الحوائج وتفريج الكربات وما أشبه ذلك هو لله وحده خلقا وإيجادا واستقلالا بقدرة كن.
واتفاقهم على أن ما ينسب إلى العباد من تلك الكلمات هي نسبة مجازية من الإسناد إلى السبب كالذي جاء في الأحاديث من الحث على تفريج كربة المؤمن والتيسير على المعسر وإعانة المستعين حيث إن كل موقن بان المفرج والمعين والميسر هو الله تعالى وأن العبد ليس إلا سبب في ذلك. وقد حاولت في هذه الرسالة بغاية الإيجاز الكشف عن هذه الأمور بما اعتقد أنه الصراط السوي.

 

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد