ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 14 يونيو 2017 زيارة: 72

الحث على زيارة قبر النبي الشريف (صلى الله عليه وسلم)

(غير مصنفة)
مقتبس من کتاب سعادة الدارين في الصلاة على سيد الكونين ص179-182
تأليف: يوسف بن إسماعيل النبهاني

فائدة: قال الحافظ السخاوي: والحث على زيارة قبره الشريف (صلى الله عليه وسلم) قد جاء في عدة أحاديث لو لم يكن منها إلا وعد الصادق المصدوق (صلى الله عليه وسلم) بوجوب الشفاعة وغير ذلك لزائره لكان كافيا في الدلالة على ذلك، وقد اتفق الأئمة من بعد وفاته (صلى الله عليه وسلم) وإلى زماننا هذا على أن ذلك من أفضل القربات. وقال شيخ الإسلام أبو الحسن السبكي في شفاء الأسقام:

“اعتمد جماعة من الأئمة على هذا الحديث: (ما من أحد يسلم عليَّ إلا رد الله تعالى إليَّ روحي) الحديث، في استحباب زيارة قبر النبي (صلى الله عليه وسلم) وهو اعتماد صحيح لأن الزائر إذا سلم وقع الرد عليه عن قرب وتلك فضيلة مطلوبة” انتهى.

وقال في الدر المنضود في الفصل الرابع منه ومنها أي فوائد الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم) إن ملكا قائم على قبره يبلغه إياها وإنه يرد سلام من سلم عليه وذكر في ذلك عدة أحاديث تقدمت مع غيرها في الباب الثاني من هذا الكتاب منها قوله (صلى الله عليه وسلم): ما من أحد يسلم علي إلا رد الله إلي روحي أي نقطي حتى أرد عليه السلام ومنها قوله (صلى الله عليه وسلم): من صلى علي عند قبري سمعته ومن صلى علي نائيا وكل الله به ملكا يبلغني وكفى أمر دنياه وآخرته وكنت له يوم القيامة شهيدا وشفعيا.

ومنها قوله (صلى الله عليه وسلم) من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي قالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أمرت يعني بليت قال إن الله عز وجل حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء.

ومنها قوله (صلى الله عليه وسلم): لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم وصحح هذا والأول النووي في أذكاره وقال أي ابن حجر:

(تنبيه): علم من هذه الأحاديث أنه (صلى الله عليه وسلم) يبلغ الصلاة والسلام عليه إذا صدر من بعد ويسمعهما إذا كانا عند قبره الشريف بلا واسطة سواء ليلة الجمعة وغيرها وأفتى النووي فيمن حلف بالطلاق الثلاث إن رسول الله يسمع الصلاة عليه هل يحنث بأنه لا يحكم عليه بالحنث للشك في ذلك والورع أن يلتزم الحنث وما قيل: إن رده (صلى الله عليه وسلم) على المسلم عليه مختص بسلام زائره مردود بعموم الحديث فدعوى التخصيص تحتاج لدليل ويرده أيضا الخبر الصحيح ما من أحد يمر بقبر أخيه المؤمن كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا عرفه ورد عليه السلام، فلو اختص رده (صلى الله عليه وسلم) بزائره لم يكن له خصوصية به لما علمت أن غيره يشاركه في ذلك قال أبو اليمن ابن عساكر وإذا جاز رده (صلى الله عليه وسلم) على من يسلم عليه من الزائرين لقبره جاز رده (صلى الله عليه وسلم) على من يسلم عليه من جميع الآفاق من جميع أمته على بعد شقته. وأرمت بفتح أوليه وسكون ثالثه وفتح آخره أصله أرممت أي صرت رميما قاله الخطابي حذفت إحدى الميمين تخفيفا كما ظلت أي ظللت والرميم والرمة العظام البالية. وقال غيره الميم مشددة والتاء آخره ساكنة أرمت العظام. وقيل يروى بضم أوله وكسر ثانيه.

ونهيه (صلى الله عليه وسلم) عن جعل قبره عيدا يحتمل أنه للحث على كثرة الزيارة ولا يجعل كالعيد الذي لا يؤتى في العام إلا مرتين.

والأظهر أنه إشارة إلى النهي الوارد في الأحاديث الأخر عن اتخاذ قبره مسجدا أي لا تجعلوا زيارة قبري عيدا من حيث الإجتماع لها كلهو للعيد وقد كانت اليهود والنصارى يجتمعون لزيارة قبور أنبيائهم ويشتغلون باللهو والطرب فنهى صلى الله عليه وسلم أمته عن ذلك وعن أن يتجاوزوا في تعظيم قبره ما أمروا به.

والحث على زيارة قبره الشريف صلى الله عليه وسلم قد جاء في عدة أحاديث بينتها في حاشية (الإيضاح) مع الرد على من أنكر ذلك وهو ابن تيمية عامله الله بعدله كيف وقد أجمعت الأمة كما نقله غير واحد من الأئمة على أن ذلك من أفضل القربات وأنجح المساعي.

ومعنى (ولا تتخذوا بيتوكم قبورا):

قيل كراهة الصلاة في المقبرة أي لا تجعلوا القبور لصلاتكم كالبيوت وعليه يدل كلام البخاري.

2- وقيل معناه لا تجعلوها كالقبور في أن من صار إليها لا يصلي ولا يعمل ورجحه جمع للرواية الأخرى {اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوها قبورا}

3- وقيل معناه النهي عن دفن الموتى في البيوت وهو ظاهر اللفظ ودفنه صلى الله عليه وسلم في بيته من خصائصه

4- وقيل معناه من لم يصل في بيته جعل نفسه كالميت وبيته كالقبر ويؤيده خبر مسلم {مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه كمثل الحي والميت}

وعلم من هذه الأحاديث أيضا أنه صلى الله عليه وسلم حيٌ على الدوام إذ من المحال العادي أن يخلو الوجود كله من واحد يُسلم عليه في ليل أو نهار فنحن نؤمن ونصدق بأنه صلى الله عليه وسلم حيٌ يُرزق وأن جسده الشريف لا تأكله الأرض والإجماع على هذا

وقيل كذا العلماء والشهداء والمؤذنون وصح أنه كـُشف عن غير واحد من الأولين فوجـِدوا لم تتغير أجسادهم، وقد جمع البيهقي جزأ في حياة الأنبياء في قبورهم واستدل بكثير من الأحاديث السابقة وبالحديث الصحيح {الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون} ويشهد له خبر مسلم {مررت بموسى ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره}

ودعوى أن هذا خاص به يبطلها خبر مسلم أيضا { لقد رأيتني في الحجر وقريش تسألني عن مسراي فسألتني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتها فكربت كربة ما كربت مثله قط قال فرفعه الله لي أنظر إليه ما يسألوني عن شيء إلا نبأتهم به وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي فإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة وإذا عيسى بن مريم عليه السلام قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي أشبه الناس به صاحبكم ( يعني نفسه صلى الله عليه وسلم ) فحانت الصلاة فأممتهم فلما فرغت من الصلاة قال قائل يا محمد هذا مالك صاحب النار فسلم عليه فالتفت إليه فبدأني بالسلام }.

وفيه {وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي فإذا رجل ضرب (أي خفيف اللحم (جعد) أي غليظ الشعر )}، وفيه {وإذا عيسى بن مريم عليه السلام قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي أشبه الناس به صاحبكم فحانت الصلاة فأممتهم}.

وفي حديث آخر أنه صلى الله عليه وسلم لقيهم ببيت المقدس، وفي آخر أنه لقيهم في جماعة من الأنبياء بالسموات فكلمهم وكلموه، قال البيهقي وكل ذلك صحيح فقد يرى موسى قائما يصلي في قبره ثم يُسْرَى بموسى وغيره إلى بيت المقدس كما أسرىَ بنبينا صلى الله عليه وسلم فيراهم ثم يُعْرَج بهم إلى السموات كما عـُرج بنبينا فيراهم فيها كما أخبر صلى الله عليه وسلم وحلولهم في أوقات مختلفة بأمكنة مختلفة جائز عقلا كما ورد به خبر الصادق وفي كل ذلك دلالة على حياتهم .أ.هـ

وقد ثبتت حياة الشهداء بنص القرآن وصرح ابن عباس وابن مسعود رضي الله عنهما بأنه صلى الله عليه وسلم مات شهيدا، والمراد كما مر بالروح النطق صرح به جماعة فهو صلى الله عليه وسلم حيٌ على الدوام لكن لا يلزم من حياته دوام نطقه وإنما يرد عند سلام كل مسلم عليه.

وعلامة التجوز بالروح عن النطق ما بينهما من التلازم غالبا.

وأجاب البيهقي بأن معنى رد الروح إليه أنها رُدت إليه عقب دفنه لأجل سلام من يُسلم عليه واستمرت في جسده الشريف صلى الله عليه وسلم لا أنها تعاد لرد السلام ثم تنزع ثم تعاد لرد السلام وهكذا أي لما يلزم عليه من تعدد حياته ووفاته في أقل من ساعة مرات كثيرة وأجيب بأنه لا محذور فيه إذ لا نزاع ولا مشقة في ذلك الرد وإن تكرر.

وأجاب السبكي بأنه يحتمل أن يكون رداً معنويا وأن تكون روحه الشريفة مشتغلة بشهود الحضرة الإلهية والملأ الأعلى عن هذا العالم فإذا سُلـِّم عليه أقبلت روحه الشريفة على هذا العالم لتدرك سلام من يُسلم عليه وترد عليه ولا يلزم عليه استغراق الزمان كله في ذلك نظرا لإتصال الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم في أقطار الأرض لأن أمور الآخرة لا تدرك بالعقل وأحوال البرزخ أشبه بأحوال الآخرة.

4- وقال بعضهم المراد بالروح الملك الموكل به.

5- وقال ابن العماد يحتمل أن يراد به هنا السرور مجازا فإنه قد يطلق ويراد به ذلك . انتهى كلام ابن حجر.

وقد ذكر كيفية زيارته صلى الله عليه وسلم وأدعيتها وما يتعلق بذلك من الفوائد بالتفصيل في كتابه (الجوهر المنظم في زيارة القبر المعظم) وما أحسن قول القائل:

ألا أيها الغادي إلى يثرب مهلا ***** لتحمل شوقا ما أطيق له حملا

تحمل رعاك الله مني تحية ***** وبلغ سلامي روح من طيبة حلا

وقف عند ذاك القبر في الروضة التي ***** تكون يمينا للمصلي إذا صلى

وقم خاضعا في مهبط الوحي خاشعا ***** وخفض هناك الصدر واسمع لما يتلى

وناد سلام الله يا قبر أحمد ***** على جسد لم يبل قبل ولا يبلى

تراني أراني عند قبر واقفا ***** يناديك عبد ما له غيركم مولى

وتسمع عن قرب صلاة كمثل ما ***** تبلغ عن بعد صلاة الذي صلى

أناديك يا خير الخلائق والذي ***** به ختم الله النبيين والرسلا

نبي الهدى لولاك لم يُعرف الهدى ***** ولولاك لم نعرف حراما ولا حلا

ولولاك لا والله ما كان كائن ***** ولم يخلق الرحمن جزأ ولا كلا

 

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد