ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 7 يناير 2018 زيارة: 163

الدليل على حياة النبي (صلى الله عليه وسلم) في قبره

(غير مصنفة)

قال الإمام شيخ الإسلام مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروزآبادي (المتوفى 817) في الصلات والبُشر في الصلاة على خير البشر:

ومنها أن نبينا (صلى الله عليه وسلم) أحياه الله تعالى بعد موته حياة تامة واستمرت تلك الحياة إلى الآن وهي مستمرة إلى يوم القيامة إن شاء الله تعالى، ويشاركه في ذلك جميع الأنبياء، الدليل على ذلك أمور:

أولها: قوله تعالى: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)[1] والشهادة حاصلة له (صلى الله عليه وسلم) على أتم الوجوه لأنه شهيد الشهود قال تعالى: (ويكون الرسول عليكم شهيدا)[2] وإن توهم أن ذلك من خصائص القتل فقد حصل له ذلك من أكلة خيبر[3] وصرح ابن عباس وابن مسعود وغيرهما (رضي الله عنهم): بأنه مات شهيدا (صلى الله عليه وسلم).

ومنها حديث أنس يرفعه الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون [مسند أبي يعلى (3425)] وفي لفظ عند البيهقي: الأنبياء لا يتركون في قبورهم بعد أربعين ليلة ولكنهم يصلون بين يدي رب العالمين حتى ينفخ في الصور [حياة الأنبياء بعد وفاتهم (75). قال البيهقي: هذا إن صح بهذا اللفظ فالمراد به والله أعلم: لا يتركون لا يصلون إلا هذا المقدار ثم يكونون مصلين فيها بين يدي الله عز وجل … وقد يحتمل أن يكون المراد به رفع أجسادهم مع أرواحهم].

ومنها حديث أنس عند مسلم: أتيت موسى ليلة أسري بي وهو قائم يصلي في قبره [صحيح مسلم (2375)].

ومنها: حديث الإسراء ورؤيته الأنبياء وذكره لكل واحد أنه على صورة كذا أو بهيئة كذا أو مستندا إلى البيت المعمور [صحيح مسلم (162)]، وأمثال ذلك دلائل قاطعة على أنهم أحياء بأجسادهم.

ومنها ما تقدم من حديث أوس بن أوس: أن الله تعالى حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء [سنن أبي داود (1047)، سنن النسائي (1374)، سنن ابن ماجه (1085)]، وفيه دليل واضح.

وقد ذهب إلى ما ذكرنا دليله وأوضحنا حجته جماعات من أهل العلم وصرحوا به منهم الإمام البيهقي والأستاذ أبو القاسم القشيري والإمام أبو حاتم بن حبان وأبو طاهر الحسين بن علي الأزدستاني، وصرح به أيضا الشيخ تقي الدين أبو عمرو بن الصلاح والشيخ محيي الدين النووي والحافظ محب الدين الطبري وغيرهم.

_________________________

[1]. سورة آل عمران الآية 169.

[2]. سورة البقرة الآية 143.

[3]. في غزوة خيبر أهدت لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) زينب بنت الحارث اليهودية شاة مشوية وسمتها، وسألت: أي اللحم أحب إلى رسول الله؟ فقالوا: الذراع، فأكثرت من السم في الذراع، فلما انتهش من ذراعها أخبره الذراع بأنه مسموم فلفظ الأكلة وبقي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بعدها ثلاث سنين حتى قال في وجعه الذي مات فيه: ما زلت أجد من الأكلة التي أكلت من الشاة يوم خيبر، فهذا أوان انقطاع الأبهر مني، قال الزهري: فتوفي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) شهيدا، انتهى من كتاب زاد المعاد لابن القيم الحنبلي (3/297).

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد