ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 15 يونيو 2018 زيارة: 94 مصدر: http://www.alhejaz.org/tarekh/092602.htm

الدولة السعودية والصراع على الملك

(غير مصنفة)

ويقدّم كشك سبباً آخر للهزيمة هو الخلاف على الملك والسلطة في دولة آل سعود.. حيث يرى أن مزاحمة إخوان عبد الله بن سعود وأعمامه له كان سبباً لإضعافه.. ثم يفسّر تهافت عبد الله على الصلح مع طوسون بأنه من أجل ترتيب البيت السعودي من الداخل، وهو مبرر لطيف وظريف لضعف الحكم، فمع اعتقادنا بأن الخلافات ديدن الأمراء السعوديين، الا أن ذلك لم يبرز كثيراً بعد وفاة سعود، للحد الذي يؤثر في مجريات المعارك مع القوات الغازية.. وإنما أراد الكاتب أن يفلسف الهزيمة، وطلب عبد الله الصلح، بأسلوب مهذّب وبحجة ترتيب البيت السعودي من الداخل!!

يقول كشك:

كان في مقدمة الأسباب الذاتية ضعف القيادة في البيت السعودي بعد (سعود) الكبير، فمن المعروف في تاريخ الملكيات ـ بإستثناء حالات نادرة ـ أن طول عمر الجالس على العرش، وامتداد سنوات حكمه، من أهم عوامل استقرار البيت المالك، وتدعيم نفوذه، وازدهار الدولة، وتسهيل عملية انتقال السطة. إذ يتمكن الملك من تصفية القوى المعارضة والتي قد تشكل8 مزاحمة لولي العهد9 وعندما تولى (سعود) الامارة، كانت السلطة تنتقل طبيعياً وسلمياً للمرة الثانية فقط خلال 78 سنة!، مما أتاح لكل منهما تصفية مزاحم الأعمام، وكبح جماح الاشقاء، والبيت المالك يقوى كلما ضبطت الطموحات10 بين أفراده.. وحددت المواقع.. وسد الطريق على المزاحمات المدمّرة11 وذلك بتحديد واضح وصريح: من هو الملك القادم؟!

ويضيف:

(وبالاضافة الى طول عهد محمد وعبد العزيز، كانت انتصاراتهما وانتشار الدعوة تفرض الهيبة للإمارة، وتضفي هذه الهيبة على من يختاره الأمير لولاية العهد.

ولكن سعوداً لم يعمر في السلطة كرئيس دولة.. وإن كان قد مارسها طويلاً تحت مظلة أبيه.. ولذا لم يستطع أن يمكن لإبنه أو أن يصفي له مزاحميه، بل على العكس تمرد على سعود نفسه بعض أولاده، مما كان السبب في هزيمة السعوديين بمسقط، كذلك مات سعود والشك يلوح حول سلامة الوطن وسلامة الملك وصوابية السياسة، فلما تتابعت الهزائم، كان من الطبيعي (كذا!) أن يظهر الاطباء وأدعياء الطب، المنقذون والمغامرون، وهكذا وجد عبد الله مزاحمة من أخيه وعمه، وضربت جرثومة الشقاق العربية في الدوحة السعودية، وستظل تتفاقم حتى يتحول البيت السعودي الى مجموعة لاجئين في نهاية القرن التاسع عشر).

ويكمل كشك:

وقال مؤلف مثير الوجد في أنساب ملوك نجد: (أن عبد الله بن سعود سار على سيرة والده، الاّ أن اخوته كانوا لا يوافقون على إرادته، وكان لا يخالفهم ونازعه اخوه فيصل بن سعود، فكان عبد الله يأمر وفيصل يأمر، فتفرقت شوكتهم ونفر منهم فئات من العرب، واتسع الخرق في قوتهم)12.

لا أحد ينكر أن الاختلافات كانت موجودة، ولكننا نرفض هذا التطويل في التحليل البارد الذي لا يستند على أية حقيقة علمية، كما نرفض ما رتب عليه من قول أن بعض المصادر الاجنبية تؤكد على أن عبد الله بن سعود كان يخشى أن يضرب من الخلف أو من بيت أبيه، ولذلك بادر الى الصلح مع طوسون.. فمن الواضح أن الهزائم التي مني بها عبد الله أجبرته على ذلك.. ثم يقول كشك أيضاً بأن سبب فشل الصلح هو عدم ترتيب البيت الداخلي الذي رفض بعضهم الصلح.. مع أن كل الحقائق تؤكد على أن محمد علي باشا رفض ذلك، وطلب تنازلات أكثر!!

لقد رأينا أن الانسان المسحوق، أو ذلك الأمير الخاضع بالقوة، أو تلك المدينة أو القرية التي سبيت نساؤها وقتل رجالها، أن أفضل وسيلة للتخلص مما هم فيه هو: موالاة القوات المصرية الغازية ضد القوات السعودية التي أذاقتهم الويل، فتلك فرصة للإنتقام!

ومن المؤكد جداً أن محمد علي باشا ما كان ليستطيع أن يسقط دولة آل سعود لولا معاونة الكثيرين له من أهالي الحجاز، ونجد وكثير من القبائل، حتى تلك التي يدعي آل سعود أنهم ينتمون إليها في نسبهم.. وتعني بها قبيلة (عنزة) التي وقفت مع محمد علي باشا..فقد كان لهؤلاء جميعاً الأثر الحاسم في المعركة، ولولا هم لكانت كفة السعوديين راجحة بكل تأكيد.. لا لأن القوات السعودية تمتلك أسلحة حديثة، ولكن لأنها تمتلك قوات منضبطة وفي غالبيتها متشبّعة بفنون قتال الصحراء التي اعتادوها منذ زمن.

الارهاب أسقط الدولة

يقول الاستاذ عبد الرحيم عبد الرحمن في معرض حديثه عن تقييم نظام الحكم والادارة في الدولة لاسعودية الاولى:

(وربما قيل أن هذه النظم نجحت في إقامة الأمن في جميع أرجاء البلاد التي أصبحت تابعة لآل سعود، وأن الكل أصبح يعيش في أمن وطمأنينة.. دون الخوف على ماله ومتاعه، والحقيقة أن ذلك حدث بفعل عامل الشدة الذي كان متّبعاً، والخوف من العقاب الجسماني والمادي، لا عن قابلية ورضا، ومما يؤيد هذا الرأي أن معظم القبائل والبلدان والنواحي التي كانت تابعة لآل سعود، ما كانت تجد القوة التي تخلصها من هذه النظم ممثلة في قوات محمد علي حتى سارعت الى الانفضاض عنها والانضمام الى جانب الجيوش المصرية).. ويضيف (ولربما قيل أن خروج الكثير من القبائل عن جانب آل سعود كان بسبب ما قدمه لها جواسيس محمد علي وقواده من الرشاوي والهدايا، ولكننا نرى أن في هذا العمل نفسه ما يدلل على عدم الايمان القوى بالنظم السعودية، لأنه لو وجد الايمان لما حدث ذلك، لو حدث لكان على نطاق ضيق كما يحدث في كل الأمم والشعوب)13. كما (أن أسلوب المصادرات الذي كان يوقع على الافراد والقبائل، كان أحد الأسباب التي ملأت النفوس بالثورة الخافتة ضد الدولة وسلطانها)14، حيث تفجرت على شكل ولاء ودعم مباشرين للقوات المصرية الغازية.

وتعتقد الدكتورة مديحة درويش، أن من أسباب سقوط الدولة السعودية: (النزعة القبلية التي جعلت الكثير من القبائل التي كانت خاضعة لنفوذ آل سعود، تسعى دائماً للخروج عن طاعتها، ليس هذا في إقليم الحجاز والأحساء فحسب، بل شملت إقليم نجد كذلك..)15.

وقد كان ابن بشر صادقاً تماماً حين قال بعد موقعة الغبيراء: (خرج اليه ـ ابراهيم باشا ـ أناس من البلد واخبروه بعورتهم ومعاديهم، وكان أكثر ما شدّ ظهور الترك في نجد في البلدان.. وأسكن جأشهم وقوّاهم على أهلها، أناس تبعوه من أهل نحج، ومن رؤساء البوادي)16.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد