ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 15 يونيو 2018 زيارة: 134 مصدر: http://www.alhejaz.org/tarekh/092602.htm

الدولة السعودية و بداية احتلال المدينة، مكة والطائف

(غير مصنفة)
بداية الحملة

واذا أردنا توضيح الانفصال بين آل سعود من جهة، وبين القبائل والأمراء والمدن والناس من جهة أخرى، فإننا.. ومن خلال إشارتنا لتحرك القوات المصرية، سنجد أنه لا يكاد يخلو انتصار لمحمد علي باشا وقواته، الا وكان للسكان المحليين دور بارز في ذلك.

لقد كانت الحملة المصرية بقيادة طوسون باشا ابن محمد علي.. تهدف في بادىء الأمر الى الاستيلاء على ينبع.. الميناء البحري المعروف، وتتخذه نقطة انطلاق لاحتلال المناطق الأخرى.

ويؤكد المؤرخون أنه بتوطوء الشريف غالب، تيسر نزول الحملة الى البر17 وذلك في عام 1226هـ، وعندما وصلت قوات الحملة الى مرفأي ينبع والمويلح، استوصلت عليهما دون كبير عناء، ويجب أن لا نغفل أن سوء الاحوال الاقتصادية التي ألمّت بسكان الثغور الحجازية والقبائل القاطنة على طريق الحج على أثر انقطاع المحامل.. كانت من أبرز العوامل التي سهلت للقوات المصرية طريق تقدمها، فقد تمكنت قوات المشاة لدى نزولها ميناء ينبع من إغراء بعض القبائل القاطنة وإهدائهم الطرف والاموال والخلع واستغلال هذه القبائل في توصيل الرسائل الى مشايخ القبائل الأخرى بقصد استمالتهم الى جانب قوات الحملة، وانفضاضهم عن جانب آل سعود، وقد نجح هذا الاسلوب كثيراً في استعماله مع القبائل.

تمكنت القوات المصرية بمساعدة القبائل التي انضمت إليها من انزال هزيمة قاسية بأول فرقة سعودية تلتقي بها تحت قيادة (جابر جبارة ومسعود ابن مضيان) اللذين أسرعا بالانضمام الى جانب الجيش السعودي الرئيسي، المعد لملاقاة قوات الحملة، وأخذ طوسون بعد ذلك يضع الخطط، ويقوم بعمليات التجهيز اللازمة للزحف نحو المدينة المنورة، وكانت خطة طوسون أساساً تقوم على استمالة أكبر عدد من القبائل العربية القاطنة على الطريق الى المدينة، ووجد طوسون في (نصر الشديد) رئيس قبائل الحويطات وعربه، أداة سهلة في القيام بهذه المهمة بتقديم الهدايا والخلع لمشايخ العربان عن طريقهم، بالاضافة الى قيامهم بعمليات الاستكشاف له في هذه المرحلة، وقد ذكر محمد علي ان القبائل التي استطاع ابنه طوسون أن يستميلها عن طريق عملية (نصر الشديد) وعربانه هي: الحويطات، العبابدة، بلي، الطربيني، الخمايسة، الصوالحة، العليقات، مزينة، تبه، الكواملة، لحون، عمران، علوين، عميرات، الدقيقات، بني عقبة، بني واحل، جهينة). وكلها من القبائل القاطنة بالقرب من المدينة أو على الطريق اليها، وعن طريق مساعدة هذه القبائل.. لم تلق قوات طوسون صعوبة كبيرة في طريق زحفها نحو المدينة في بادىء الأمر، وتمكنت بسهولة من الاستيلاء على قريتي (السويقة، وبدر) بعد اشتباك بسيط مع الفرق السعودية التي كانت في كل منهما)18.

ومع أن الشريف غالب كان يتطلع الى ازالة الدولة السعودية، رغم أنه لم يكن يظهر العداء السافر للسعوديين، كما لم يحدد موقفه من الحملة، وقد اتخذت بعض قبائل الحجاز نفس الموقف حيث أن المعارك لم تحسم بعد: (وكان لموقف قبيلتي جهينة وحرب أثر حاسم على المعركة، وقد فاتح طوسون زعماء القبيلتين بعد نزوله في ينبع، ولكنهم رجّحوا كفة السعوديين عندما ظهر عبد الله بن سعود بجيشه قريباً من مضاربهم، ورتب ابن سعود مع هؤلاء الزعماء خطة لمفاجأة جيش طوسون بالهجوم في مكان يصعب فيه الدفاع عن النفس19 فكانت موقعة (وادي الصفراء) التي هزم فيها طوسون بضربة قاصمة لقواته، ولو كان عبد الله على جانب من الحكمة لاستطاع إنهاء القوات الغازية بسهولة، وذلك بمواصلة الهجوم على هذه القوات.

ولكن.. حسب ما يذكر صاحب اللمع، أن قبائل حرب هذه صالحت طوسون في أواخر سنة 1228 وتعهّدت أن تقاتل معه:

(وكان في آخر سنة الثامنة والعشرين من هذا القرن مصالحة بعض الطوائف من حرب مع تسم (طوسون) باشا، حيث جاء كبارهم اليه بالهدايا من الخيل النجاب والإبل، فأعطاهم مالاً كثيراً، وكساهم بأفخر كسوة. وقد تعهّدوا له أن يسيّروا كل غزو من غزواته الى أي موضع يشاء من أطراف الحجاز التي تحت طاعة سعود)20.

احتلال المدينة

لأن عبد الله بن سعود لم يستغل هزيمة القوات المصرية فيدمّرها كلياً، فإن طوسون باشا.. وبناء على أمر والده، حاول الاحتفاظ قدر الامكان بينبع، ريثما تصله الامدادات من والده، كما استفاد من الخطأ السعودي (وبدأ يبذل جهوده في استمالة القبائل البدوية بتقديم المال والهدايا اليها، الى أن وصلته الامدادات من مصر عام 1227هـ، بعدها عاود الاستعداد لاحتلال المدينة فاحتل وادى الصفراء، وتقدم بمساعد قبائل حرب وجهينة نحو المدينة المنورة).

ويذكر صاحب اللمع أنه قبل شهرين من وصول طوسون ومحاصرته للمدينة، كان سعود قد جاء على عجل اليها، ورتب فيها قوة تقدر بثمانية آلاف رجل، بقيادة ابراهيم بن عفيصان وكان سعود قد سبق المدينة بأن سافر الى مكة ( وأهدى الشريف مالاً كثيراً، وتوجه معه في مكة، وجددوا العهود، وكان غرض سعود بهذه الهدايا والعهد الجديد مع الشريف غالب، توطئة نفس الشريف على متابعته، وأن لا يغتر بموافقة الروم، فالشريف قبل منه ذلك وكان محتالاً من الجانبين، يريد انفراد نفسه عن الروم وعن متابعة سعود)21.

وبعد حصار للمدينة المنورة دام شهرين، استطاع طوسون احتلالها. وقد هرب قائد القوات السعودية ابراهيم بن عفيصان، وقتل حسب ما نقل صاحب اللمع (ألفا رجل) ثم.. (أرسل طوسون لوالده بشائر النصر، مصحوبة بثلاثة آلاف من آذان القتلى، ومفاتيح الحرم النبوي الشريف).. وبرغم هذه الفظائع (كان لفتح المدينة المنورة رئة فرح في كل ارجاء الدولة العثمانية)22.

ويعتقد ابن بشر أنه لولا تواطؤ أهالي المدينة ما سقط بيد الغزاة:

(ثم إن العساكر المصرية كادوهم بكل كيد، وسدّوا عنهم المياه الداخلة في وسط المدينة، وحفروا سرداباَ تحت سور قلعة المدينة، وملؤوه بالبارود وأشعلوا فيها النار، فانهدم السور فقاتلهم من كان فيها من المرابطة قتالاً شديداً.. ثم أهل المدينة فتحوا للترك باب البلد، فلم يدر المرابطة الا والرمي عليهم من الترك داخل البلد.

وذلك لتسع مضين من ذي القعدة فانحاز المرابطة وجنود المسلمين الى القلعة فاحتصروا فيها.. فكثر فيها المرضى والجرحى، فطلبوا المصالحة بعد أيام فنزلوا منها بالآمان، وهناك في هذه الواقعة من المسلمين بين القتل والوباء والهلاك في البر بعد ما خرجوا من المدينة وقبل أن ينزل عليهم الترك.. نحو أربعة آلاف رجل23.

وقبل أن تتهيأ الحملة لاحتلال مكة المكرمة، انحاز الشريف غالب للقوات المنتصرة وسلمهم ميناء جدة للاستفادة منه، وتمكنت القوات المصرية من الوصول الى البلد الحرام، وبمساعدة الشريف غالب والبدو المؤيدين لها، ودخلت مكة دون حدوث أدنى قتال مع قوات عبد الله بن سعود التي انسحبت الى قرية العبيلا24.

ويقول ابن بشر موضحاً كيفية الاستيلاء على مكة والطائف:

احتلال مكة والطائف

]ثم دخلت السنة الثامنة والعشرين بعد المائتين والألف وفيها.. في آخر المحرم، خرج عثمان بن عبد الرحمن المضايفي من الطائف ونزل (رنية) البلد المعروفة ثم ان طوسون والعساكر المصريين ساروا الى مكة ودخلوها غير قتال، وذلك بعدما قتل عبد الله.. فنزل طوسون قصر القرارة المعروف في مكة.. وكان الشريف هو الذي دعاهم لدخولها ومآلاهم عليه.. فلما استقر الترك في مكة، سار مصطفى قائد كتائب الفرسان المصرية، ومعه راجح الشريف، وابن غالب الشريف الى الطائف، ودخلوه وضبطوه، وكاتبهم جميع رعايا عثمان من نواحي الطائف وأطرافه، وتبعهم زهران وغامد وغيرهم، وثبت أهل رنية وبيشة وجميع الحجاز اليماني25.

الجدير بالذكر هنا، أن أغلب أهالي الحجاز اليماني كانوا شوكة بعين القوات المصرية الغازية التي حاولت مراراً السيطر عليهم ففشلت، وبقوا على حرب الحملة المصرية رغم محاولات ابو مسمار الموالي لها الى أن شارفت الدرعية على السقوط فسقط إقليم عسير بمؤيديه في قبضة محمد علي الباشا.

وحول تأثير احتلال مكة على العالم الاسلامي فإنه قابلها بابتهاج: (ولم تكن فرحة الاستيلاء على مكة في مصر والآستانة بأقل من فرحة الاستيلاء على المدينة، ويذكر الجبرتي أن القاهرة زينت على أثر وصول نبأ فتح مكة اليها خمسة أيام متواليات، بخلاف ما ساد نجد من حزن نتيجة لهذه الهزائم26، على حد ما يذكره المؤرخ عثمان بن بشر.

وفي الوقت الذي حاولت فيه القوات المصرية تجنّب الاصطدام مع البدو وحاولت إغراءهم بالمال والخلع والهدايا، شن سعود حملات ضارية على القبائل والبوادي من حرب وجهينة فسبى نساءهم، وهدم بيوتهم وقطع نخيلهم، وفعل الأفاعيل بهم، فما زاد ذلك هذه القبائل الا تمسكاً بالحملة المصرية، او ما يسميها ابن بشر (بالتركية).

]وفيها ـ 1228 ـ في آخر ربيع، سار سعود بالجيش المنصور من جميع النواحي وآفاق نجد الحاضرة والبادية وقصد الحثاكية الماء المعروف قرب المدينة النبوية، وكان في قصرها عسكر من الترك مع عثمان كاشف، وعلى الماء أعراب من حرب وغيرهم، فلما أقبل عليهم هرب البوادي بإبلهم وبونها الحرة، فدهمهم المسلمون (يقصد القوات السعودية) في منازلهم، وأخذوا ما وجدوا فيها من الأثاث ـ يقصد النساء ـ والامتاع.27. (وقام سعود بحملات تأديبية ضد البدو القاطنين في المنطقة عقاباً لهم على تأييدهم للقوات المصرية)28.

وبعد السيطرة على مكة، أراد محمد علي أن يبرز سمعته في العالم الاسلامي فجاء اليها في ذي القعدة 1228هـ ومعه الحاج المصري، وكان في معيته عدد كبير من الجنود، وقد استقبله الشريف غالب، لكنه اعتقله في بداية عام 1229هـ واستولى على كل أمواله: وفي هذه الاثناء.. اتصل محمد علي بزعماء القبائل التي تسيطر على الطريق بين الطائف ومكة من قبائل هذيل وسعد وثقيف، وحصل على تعاون قبيلة عتيبة شرقي الطائف، وبذلك أمّن الطريق الى تربة، التي حاصرها طوسون نحو أربعة أيام، ورماها بالمدافع والقنابل فلم يؤثر فيها وقتل كثير من جنده29.

وفي عام 1229 توفي الامير سعود، وقد أثر موته على ضعف القوات السعودية، كما أن عقدة القبائل والمدنيين منه والتي خلقها الرعب تلاشت بموته، وبقي إبنه الذي مهما بلغت هيبته فإنها لم تصل الى الحد الذي وصلت اليه هيبة أبيه، من خلال حروبه الدائمة والمتواصلة خلال ما يزيد عن عشرين عاماً، وعليه.. لم تبال القبائل بعبدالله، رغم إظهاره القوة والعنف بين فترة واخرى، وانضمت بسرعة الى قادة الحملة المصرية.

وفي هذا الموقع نشير الى ان ثروة سعود التي خلفها كانت هائلة جداً، كان منها ما أوضحه ابن بشر في قوله نقلاً عن رجل يعلم القرآن في القصر: (وملك من الخيل العتاق ألفاً وأربعمائة فرس، يغزو معه منها ستمائة فرس، يركبها رجال انتقاهم من شجعان البوادي وشجعان مماليكه وغيرهم، قال: ومماليكه الذكور أكثر من خمسمائة مملوك، وقال غيره: ستمائة.. الذكور، وقال آخر إن مماليكه ألف ومائتان الذكور، وخمسمائة الاناث)30.

عاد محمد علي باشا الى مصر عام 1230 هـ مضطراً خوفاً على ضياع ملكه، في الوقت الذي أحرز فيه ابنه طوسون إنتصارات مكّنته من دخول بلدي (الرس والخبرا) في القصيم بدون قتال، حيث تفاهم معه السكان على التسليم قبل وصول الامير عبد الله إليهم، حيث وصل الى بلدة الرويضة بالقرب من الرس، وتمكن طوسون بمساعدة قوة من عشائر حرب ومطير.. من الاستيلاء على كثير من قرى القصيم، مثل الشبيبة والخبرا وغيرهما، وأصبح الطريق الى الدرعية مفتوحاً أمامه.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد