ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 21 أكتوبر 2019 زيارة: 33

العراق يرفض تسلم مقاتلى “داعش” غير المتورطين فى جرائم داخله

(غير مصنفة)

رفضت وزارة الخارجية العراقية اليوم الأحد، أستلام المقاتلين الأجانب في صفوف تنظيم “داعش” المحتجزين لدى مليشيات “قوات سورية الديموقراطية” (قسد) في الشمال السوري، الذين لم يرتكبوا جرائم في العراق، بينما أكد أنه معني بتسلم عناصر التنظيم العراقيين وعوائلهم

الإعلان العراقي الذي يدلّ على عدم رفض تسلم عناصر التنظيم الأجانب الذين ارتكبوا جرائم داخل العراق يأتي في ظل مفاوضات تجريها وفود أوروبية مع الحكومة العراقية، وحديث عن عروض مالية كبيرة قدمت لحكومة العراق لأجل استلام السجناء، وإخضاعهم لمحاكمة الخاصة.

وبحسب بيان أصدره المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة أحمد الصحاف، فإن “العراق معني بتسلم الإرهابيين الدواعش الذين يحملون الجنسية العراقية وعوائلهم، وسيُحاكَمون في المحاكم العراقـية وفق القوانين النافذة”، مؤكداً أن “العراق غير معني بالإرهابيين الأجانب الذين قاموا بعمليات إرهابية خارج العراق، وعلى دولهم أن تتكفل بهم.”

وعدّ مراقبون أن موقف الحكومة هو موافقة مبطنة على استلام أعداد كبيرة من هؤلاء العناصر، بحجة أنهم ارتكبوا جرائم بالعراق، وقال الخبير في الشأن الأمني، عامر الخزعلي،إن “الحكومة تجاوزت كل الرفض المحلي لاستلام عناصر التنظيم الأجانب في سجونها، وقد تفاوضت مع الدول الأوروبية التي تريد أن تتخلص من هؤلاء، وتسلمهم للعراق مقابل مكاسب مالية.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد