ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 12 أغسطس 2017 زيارة: 71

“النصرة” تُقيم معسكراً تدريبياً جنوبي سوريا وتركيا تنوي حمايتها من ضربات أمريكية

(غير مصنفة)

كشفت تنسيقيات الارهابيين في سوريا عن أن “هيئة تحرير الشام” أعلنت عن نيتها إقامة معسكر تدريبي لها في الجنوب السوري، وسط ما أسمته الحملات المتوالية على المسلمين والمؤامرات العالمية على أهل السلام.

 ووجهت الهيئة الارهابية دعوة الى الالتحاق بالمعسكر داعيةً من يرغب بذلك الى الذهاب الى أقرب مقر لها في درعا أو القنيطرة لتسجيل اسمه. و أشارت التنسيقيات الى أنَّ هذا المعسكر يُعدُّ الثاني من نوعه الذي أعلنت عنه “هيئة تحرير الشام” في الجنوب السوري.

وصرّحت الجبهة  الارهابية في إعلان وزعته على أبواب المساجد والشوارع بدرعا و القنيطرة: في ظل الحملات المتوالية على المسلمين، والمؤامرات العالمية على اهل الإسلام و الطعنات المتتالية من قرن غلاة العصر، فإننا في تحرير الشام (جبهه النصره) ندعو المسلمين للالتحاق بالمعسكر الشرعي و العسكري للدفاع عن أعراض المسلمين والدفاع عن دين الله فسارع للالتحاق بالركب لتنال جزاء الجهاد في سبيل الله.

وفي وقت سابق كان قد نشر الإعلام الحربي فيديو، يوثق دخول مجاهدي المقاومة الإسلامية إلى ما يُعرف بـ مبنى أركان جبهة النصرة الارهابية في وادي حميد في جرود عرسال. وأظهرت كاميرا الإعلام الحربي آثار إحراق مسلحي التنظيم محتويات المقر وترك بعض الذخائر قبل إندحارهم باتجاه إدلب.

قلق تركي على النصرة

من جانبها ذكرت صحيفة “هابير_ترك” التركية، عزم السلطات التركية اتخاذ مجموعة من الإجراءات اللازمة منعاً لوقوع أي كارثة إنسانية في محافظة إدلب، في حال تعرضت لهجمات من طائرات التحالف الامريكي.

وبهذا تكون قد قرّرت حكومة اردوغان حماية الارهابيين في إدلب من قبيل جبهة النصرة.

ونقلت الصحيفة توقعات مسؤولين أتراك بحصول ضربات أمريكية على إدلب، الأمر الذي دفعهم لقعد اجتماع طارئ لبحث وتقييم التدابير العسكرية والدبلوماسية التي من الممكن أن تُتخذ من قبل تركيا، والتي من شأنها أن تحول دون وقوع مأساة إنسانية في المنطقة، وذلك في حال استهداف الولايات المتحدة الأمريكية إدلب.

جدير بالذكر أن أنقرة قدّمت دعما كبيرا لتنظيمات إرهابية في سوريا، إلا أن الأحوال تغيرت في الآونة الأخيرة بعد نقل غالبية هذه التنظيمات الى شمال سوريا (إدلب).

ويوم أمس الجمعة وقع انفجار وسط تجمع لمقاتلين من المعارضة قرب الحدود مع الأردن، مما أسفر عن مقتل 23 مقاتلا وإصابة العشرات.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان: إن تفجيرا عنيفا وقع في معسكر لجماعة جيش الإسلام قرب بلدة نصيب الحدودية، وأضاف المرصد أن الانفجار نفذه انتحاري وأن عدد القتلى سيرتفع على الأرجح.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد