ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 24 سبتمبر 2018 زيارة: 82

بحث حديثي حول قصة العتبي المروية في التوسل بالنبي (صلى الله عليه وسلم)

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: التأمل في حقيقة التوسل (123-127).
تأليف: الدكتور عيسى بن عبد الله بن مانع الحميري

وقال ابن الجوزي في مثير العزم الساكن (1/ 301-303): أخبرنا عبد الخالق بن يوسف أنبأنا أحمد بن أبي نصر، أنبأنا محمد بن قاسم الفارسي، قال: سمعت غالب بن علي الصوفي يقول: سمعت إبراهيم بن محمد المزكي يقول: سمعت أبا الحسن الفقيه يحكي عن الحسن بن محمد، عن ابن فضيل النحوي عن محمد بن روح عن محمد بن حرب الهلالي قال: دخلت المدينة فأتيت قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فجاء أعرابي فزاره ثم قال: يا خير الرسل إن الله عز وجل أنزل عليك كتابا صادقا قال فيه: (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحميا) [النساء: 64] وإني جئتك مستغفرا إلى ربي من ذنوبي مستشفعا بك. ثم بكى وأنشأ يقول:

يا خير من دفنت بالقاع أعظمه              فطاب من طيبهن القاع والأكم

نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه                فيه العفاف وفيه الجود والكرم

ثم استغفر وانصرف، فرقدت فرأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في نومي وهو يقول:

الحق الرجل فبشره أن الله عز وجل قد غفر له بشفاعتي.

ورواه ابن عساكر في تاريخ دمشق – كما في مختصر ابن منظور (2/ 408) وسقط من النسخة المسندة من تاريخ ابن عساکر – عن محمد بن حرب، به.

ورواه ابن بشکوال في القربة (ص122) معلقا فقال: وذكر محمد بن عبد الله ( ويقال: محمد بن عبيد الله بن عمرو بن معاوية بن عمرو بن عتبة بن أبي سفيان صخر بن حرب المتوفی 228 هـ) هذا الخبر وزاد في آخره: فغلبتني عيناي فرأيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في نومي فقال لي: يا عتبي الحق الأعرابي وبشره أن الله عز وجل قد غفر له.

وقال ابن السمعاني في الذيل – كما في کنز العمال (4/ 258-259): أخبرنا أبو بكر هبة الله ابن الفرج، أخبرنا أبو القاسم يوسف بن محمد بن يوسف الخطيب، أخبرنا أبو القاسم عبدالرحمن بن عمرو بن تميم المؤدب، حدثنا علي بن إبراهيم بن علان، أخبرنا علي بن محمد ابن علي، حدثنا أحمد بن الهيثم الطائي حدثنا أبي عن أبيه عن سلمة بن كهیل عن أبي صادق عن علي بن أبي طالب قال: قدم علينا أعرابي بعد ما دفن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بثلاثة أيام فرمى بنفسه على قبر النبي (صلى الله عليه وسلم) وحثا من ترابه على رأسه وقال: يا رسول الله، قلت فسمعنا قولك، ووعيت عن الله فوعينا عنك، وكان فيما أنزل عليك: (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحیما) [النساء: 64]، وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي، فنودي من القبر أنه قد غفر لك. قال في المغني: الهيثم بن عدي الطائي متروك الحديث. انتهى ما في کنز العمال. وعبارة الذهبي في المغني: تركوه. وقال أبو داود: كذاب. انتهى. والهيثم بن عدي هذا كذبه البخاري وأبو داود وابن معين ويعقوب بن سفيان، وجماعة آخرون.

وقد استحسن هذه القصة جماعة من الأئمة الثقات الأجلاء، فأوردوها في كتبهم، منهم: أبو محمد ابن قدامة المقدسي الحنبلي في المغني (3/ 588-589)، وأبو الفرج ابن قدامة المقدسي الحنبلي في الشرح الكبير (3/ 494)، والإمام النووي في المجموع (8/ 274)، والأذكار (ص195) والإمام ابن كثير في تفسيره (1/ 492)، والقرطبي في تفسيره (5/ 265-266).

قال الإمام النووي في المجموع (8/ 274): ومن أحسن ما يقول – أي الحاج المتوسل والمستشفع به (صلى الله عليه وسلم). ما حكاه الماوردي والقاضي أبو الطيب وسائر أصحابنا عن العتبي مستحسنين له (ثم ذكر القصة).

ثم إن الإمام النووي حينما قال بالاستحسان لقصة العتبي وغيره من العلماء لم يقولوا باطلا، فالقصة ذات أصل صحيح من الكتاب والسنة. أما من الكتاب فهي، الآية المتقدمة، بل وآيات أخرى سردناها في هذا السفر في الأدلة من الكتاب. أما السنة فقد صح في ذلك رواية الضریر وبلال بن الحارث، ورواية الدارمي في فتح الكوة وغيرها من الأدلة في السنة قد أسهبنا من ذكرها في أدلة السنة من هذا الكتاب.

إذا قد صح معنى هذه الروايات الضعيفة بما احتفت به من أدلة لمعناها من الكتاب والسنة، فارتفعت من درجة الضعف إلى درجة القبول. فهي صحيحة المعنى بلا ريب، كما أن تعدد الروايات دليل قوي على ثبوتها كما هو مقرر في علم مصطلح الحديث وليس كل حديث ضعيف يبطل العمل به كما لا يلزم أن كل حديث صحيح يجب العمل به فكم من حدیث ضعیف ثبت العمل به. كما هو الحال في جلسة الاستراحة بين الركعتين فقد ثبت الجلوس بين الركعتين في صحيح البخاري، ولكن لم يثبت عند بعض أهل العلم العمل به كما هو عند المالكية والأحناف وأخذوا برواية عبد الله بن عمر من طریق عبدالرزاق، وأيضا إلصاق القدم بالقدم كما في رواية أنس في البخاري حديث صحيح ولم يثبت العمل به، وعمل بالرواية الضعيفة التي أخرجها الترمذي في سننه كما قرر ذلك خاتمة المحدثين الإمام الكشميري في فيض الباري.

وقد قرر الحافظ ابن حجر في الفتح عن مسألة تحجيل الوضوء على المرفق فقال: لم يثبت بحديث صحيح ولكن ثبت بروایات ضعيفة حيث ثبت العمل به إذ ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.

وعبارة “إذا صح الحديث فهو مذهبي” أي: على الشروط التي وضعها كل إمام لقبول الرواية، أي صحت على شرطه الذي وضعه، فلا يجوز إمرارها على كل ما صح فهناك من الأحاديث ما صح سند ومتنا ومنها ما صح سندا ولم يصح متنا ومنها ما صح متنا ولم يصح سندا. ومن خلال ذلك جاء علم نقد الرواية كنقد السند. وذكر ذلك الإمام السبكي في كتاب معنی قول الإمام المطلبي: إذا صح الحديث فهو مذهبي.

وقال الدكتور نور الدين عتر في تعليقه على هداية السالك (3/ 1383): فقد ذكروا هم وغيرهم هذه القصة على سبيل الاستحسان لم يطعنوا فيها وهم أهل الرواية والدراية. انتهی

ثم إن عامة أهل العلم يقدمون تفسير النص بالأثر الضعيف أو بمالم يصح على شرطهم: على القول بالرأي، وهو ما جرى عليه العمل.

ولهجة رفض الرواية الضعيفة لم يبتدعها إلا الألباني ومن لف لفه، حيث ابتدع بدعة منكرة في علم الحديث وهي إخراج الضعيف من دائرة المقبول، وقد ألف فضيلة الدكتور محمود سعيد ممدوح حفظه الله تعالی کتابا في هذا الصدد أسماه: «التعريف بأوهام من قسم اليمن إلى صحيح وضعيف، طبع في ستة أجزاء وسيتمه إلى ما يقارب عشرة أجزاء.

ومن المؤسف أن منكري التوسل يلهثون وراء تقعيد تلك القواعد ورد كثير من الأحاديث والآثار، بل بلغت جرأتهم برمي السلف الصالح بالجهل والتساهل وعدم الإحاطة بالعلم المفصل إلى أن وصلت اتهاماتهم إلى الصحابة (رضي الله عنهم).

فقد ذكر صالح آل الشيخ في كتابه «هذه مفاهيمنا ص76» أن هذه القصة ليست من سنة الرسول (صلى الله عليه وسلم)  ولا فعل خلفائه الراشدين وصحابته المكرمين ولا من فعل التابعين والقرون المفضلة إنما هي مجرد حكاية عن مجهول نقلت بسند ضعيف فكيف يحتج بها في عقيدة التوحيد الذي هو أصل الأصول وكيف يحتج بها وهي تعارض الأحاديث الصحيحة التي نهى فيها عن الغلو في القبور والغلو في الصالحين عموما وعن الغلو في قبره والغلو فيه (صلى الله عليه وسلم) خصوصا، وأما من نقلها من العلماء واستحسنها فليس ذلك بحجة تعارض بها النصوص الصحيحة وتخالف من أجلها عقيدة السلف، فقد يخفي عن بعض العلماء ما هو واضح لغيرهم وقد يخطئون في نقلهم ورأيهم وتكون الحجة مع من خالفهم… إلى أن قال: قد تخفي بعض المسائل والمعاني على من خلع الأنداد وتبرأ من الشرك وأهله كما قال بعض الصحابة: اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): الله أكبر إنها السنن قلتم والذي نفسي بيده ما قاله أصحاب موسی: اجعل لنا إلها كما لهم آلهة. حديث صحيح. قال والحجة في هذا أن هؤلاء الصحابة وإن كانوا حديثي عهد بكفر فهم دخلوا في الدين بلا إله إلا الله وهي تخلع الأنداد وأصناف الشرك وتوحد المعبود ومع ذلك ومع معرفة قائليها الحقة بمعنى لا إله إلا الله خفي عليهم بعض المسائل من أفرادها وإنما الشأن أنه إذا وضح الدليل وأبينت الحجة فيجب الرجوع إليها والتزامها، والجاهل قد يعذر كما عذر أولئك الصحابة في قولهم: اجعل لنا ذات أنواط وغيرهم من العلماء أولی باحتمال أن يخفى عليهم بعض المسائل ولو في التوحيد والشرك. انتهی کلام آل الشيخ.

وهو كلام لا ينقضي منه العجب وذلك لأمور:

1- جعل آل الشيخ الترك حجة شرعية، وهذا خطا أصولي.

2- زعم أن هذه القصة حجة في إثبات عقيدة التوحيد ونسب ذلك إلى الأئمة الأعلام، وهذا من أبطل الباطل ولم يجعل هذه القصة أحد من العلماء دليا أصليا لإثبات التوسل لسيدنا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

3- زعم أن في هذه القصة غلوا في القبور وهو زعم وهمي لا أساس له من الصحة فالرجل ما عبد القبر ولا جعله إلها ولا وثنا يعبد، وغاية ما في الأمر أنه توسل بصاحب القبر الشريف والتوسل به بعد انتقاله ثابت بالأدلة الشرعية الصحيحة – لا في الحكايات – وممن أثبت ذلك الإمام أحمد (رحمه الله) كما نقل ذلك عنه ابن تيمية في مواضع من كتبه منها الرد على الأخنائي.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد