ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 6 مارس 2018 زيارة: 151

بحث في الاجتهاد وشروطه

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: النقول الشرعية في الرد على الوهابية 3-10.
تأليف: الشيخ حسن الشطي الحنبلي

حقيقته بذل الفقيه الجهد والوسع في تحصيل الظن لدرك حكم شرعي على وجه يحس من النفس العجز عن المزيد عليه، كما ذكره في التحرير القاضي المراداوي في أصول الحنابلة.

أقول: قد ذكر جمهور فقهاء المذاهب الأربعة والأصوليين أنه لايجوز خلو عصر من مجتهد، وأنه فرض كفاية. واستدلوا على المطلوب بدلائل مذكورة في محلها يطول بسطها، لكنهم شرطوا في المجتهد شروطا تأتي غالبها متفق عليه فيما بينهم، فالخروج عنه عدول[1] عن الجماعة والسواد الأعظم[2] المنهي عنه بصرائح الأحاديث الصحيحة[3]، وقال (صلى الله عليه وسلم): «إنه ستكون هنات وهنات فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائنا من كان» رواه مسلم رقم [1852] ورواه النسائي في كتاب تحريم الدم (باب: قتل من فارق الجماعة) رقم [4020].

ولا شك في صعوبة تحصيل هذه المرتبة واستيفاء الشروط في أحد، سيما في هذا الزمان الكثير الفساد، القليل الخير، المتبع فيه الأهواء، حتى أنه منذ أعصار[4] بعيدة لم يظهر من توفرت فيه شروط الاجتهاد، ولذا صرح بعضهم بانقطاعه، وهو الظاهر لعدم ظهور من هو واقف على حدود التقوي، خال من الهوي والبدعة في أقواله وأفعاله وأحواله، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، وقد ذكر جمهور الأصوليين من فقهاء المذاهب المدونة في المجتهد شروطا منها أن يحوي علم الكتاب والسنة بوجوهه ومعانيه لغة وشرعا وأقسامه المشهورة، وعلم السنة متنا وسندا كذلك، ووجوه القياس كذلك، كما ذكر في التوضيح لصدر الشريعة، وقال في التحرير وشرحه المذكور: (و شروط المجتهد كونه فقيها، والفقيه هو العالم بأصول الفقه، أي له قدرة على استخراج الأحكام من أدلتها، والعالم بما تستمد منه أصول الفقه، وهي الكتاب والسنة والاجماع والقياس بالوجوه المذكورة ومعرفة الاستدلال والأصول المختلف فيها وما يعتبر للحكم في الجملة من حيث يعتبر ذلك للحكم أو من حيث الكيفية، كتقديم ما يجب تأخيره، وتأخير ما يجب تقديمه، لأن ذلك كله آلة للمجتهد كالقلم للكتاب، والعالم أيضا بجسيمة السمعية مفصلة، وباختلاف مراتبها فتضمن ذلك أن يكون عنده قوة وسجية يقتدر بها على التصرف بالجمع والتفريق والترتيب والتصحيح والافساد، فأن ذلك ملاك صناعة الفقه).

وقال حجة الاسلام الغزالي: (اذا لم يتكلم الفقيه في مسألة لم يسمعها ككلامه في مسألة سمعها فليس بفقيه) ويشترط أيضا علمه بالناسخ والمنسوخ وعلمه أيضا بصحة الحديث وضعفه متنا وسندا، وأن يعرف من النحو واللغة أي بطريق الملكة[5] ما يكفيه لمعرفة ما يتعلق بهما، أي الكتاب والسنة من نص وظاهر ومجمل ومبين وحقيقة ومجاز الي آخر الأقسام التي بلغت تفصيلا الي ثمانين قسما، وأن يعلم المراد من فحوي الخطاب ودليل الخطاب ولحنه ومفهومه، لأن بعض الأحكام يتعلق به ويتوقف عليه توقفا ضروريا كقوله (عليه السلام): «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر»[6] أبا بكر وعمر بالنصب على النداء فعلى رواية الجر وهي الثابتة المشهورة هما مقتدي بهما، وعلى رواية النصب هما مقتديان بغيرهما، وأمثال ذلك كثير.

وقد فرق الفقهاء بين من يعرف العربية ومن لا يعرفها في كثير من المسائل، في الطلاق والاقرار وغيرهما على ما تقرر في موضعه، وشرطه أيضا علمه بالمجمع عليه والمختلف فيه ومواقع الاجماع حتى لا يقع في مخالته، وعلمه أيضا بأسباب التزول في الآيات القرآنية وأسباب الأحاديث النبوية ليعرف المراد من ذلك وما يتعلق بهما من تخصيص أو تعميم، وشرطه أيضا علمه بمعرفة الله تعالى وبصفاته الواجبة له وتتريهه عن صفات المحدثين وغير ذلك مما يجوز عليه تعالى ويمتنع، مصدقا بالرسول (عليه السلام) وما جاء به من الشرع المنقول عنه بدليله الإجمالي، وبالرسل وببقية السمعيات المقررة في كتب العقائد على النهج المستقيم، هذا من عبارة التحرير وشرحه ونحو ذلك في أصول الشافعية، وقريب منه في أصول ابن الحاجب وشراحه من أصول المالكية، وإذ قد علمت ذلك كله تبين لك انقطاع الاجتهاد في هذا الزمان، وأن ما وقع في عبارة بعضهم من عدم انقطاعه محض فرض وتقدير، وبين العبارتين خلاف لفظي، وبناء على ما تقرر فمن ادعي في هذا الزمان الاجتهاد فيسأل عن الشروط المذكورة، ويبحث في وجودها فيه، بمثال ما في حادثة ما، فإن أقام عليها الدليل من الأصول الأربعة بلا معارض بوجه صحيح، فحينئذ يسلم له وهيهات، لا شك أن من أدعي ذلك في هذا الزمان فعليه إمارة البهتان، كما ويقع دعوى ذلك من فرقة شاذة نسبت نفسها للحنابلة من جهة نجد التي يخرج بها قرن الشيطان كما ورد في الحديث[7] حتى أنهم ربما يستدلون بالاجماع لا بالقياس أصلا، بل يقتصرون على الاستدلال بالكتاب والسنة بلا فهم منهم لشيء من الوجوه السابقة، ولا معرفة منهم بمباديء العلوم فضلا عن مقاصدها وأصولها ويعلمون أولادهم من إبان نشوتهم[8] هذه الدعوى، ويجرؤونهم على الاحتجاجات بظواهر النصوص وترك ما وراء ذلك من جهل ومكابرة.

وقد ينكرون دعوى الاجتهاد ويحتجون بعبارة شيخ الاسلام ابن تيمية فقط، مع أن الإمام المذكور قد خرج عن المذهب الحنبلي في عدة مسائل تفرد بها وتهيأ بخصوصها للاجتهاد المطلق، إلا أنها لم تدون على كونها مذهبا له كما دونت فروع مسائل المذاهب الأربعة، فمنها ما كان يجب المناظرة فيه، ولم يفت به لأحد، كمسألة إلغاء مفهوم العدد المطلق في الطلاق وأنه يقع واحدة وإن كان بلفظ الثلاث أو الألف أو الأكثر من ذلك، ومنها تحريم شد الرحل لغير المساجد الثلاثة، ومنها منع الاستغاثة بالأنبياء والصالحين وغير ذلك مما هو مذكور في مواضعه، فليست المسائل المذكورة من مذهب أحمد، ولا ورد فيها رواية عن أحمد.

ونص فقهاء الحنابلة على أنه لا يتابع فيها، فمن ادعى أنه حنبلي المذهب فليس له القول بها، كما قالت به هذه الفرقة المذكورة عن جهل وانطماس بصيرة، وفقنا الله تعالى وإياهم لاتباع سبيل المصطفى عليه السلام الداعي إليها على بصيرة هو ومن اتبعه.

________________________________________

[1]. عدل عن الجماعة عدولا أي شذ ومال عنها.

[2]. السواد هو العدد الكثير أو هو الأعم الأغلب.

[3]. يقول النبي (صلى الله عليه وسلم): «من أتاكم وأمركم جميع علي رجل يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه» رواه مسلم في كتاب الامارة (باب: حكم من فرق أمر المسلمين وهو مجتمع) رقم [1852].

[4]. جمع العصر وهو الدهر أو هو الحقبة الزمنية.

[5]. الملكة هي الصفة الراسخة في النفس أو هي القدرة الإبداعية المتأصلة في النفس.

[6]. رواه الترمذي في كتاب المناقب عن رسول الله (باب: في مناقب أبي بكر وعمر كليهما) رقم [3662] وقال حديث حسن. ورواه ابن ماجه في المقدمة رقم [97] والامام أحمد في مسنده رقم [22734].

[7]. قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): «الإيمان يماني والفتنة من ها هنا حيث يطلع قرن الشيطان» أخرجه البخاري في المغازي (باب: قدوم الأشعريين وأهل اليمن) رقم [4389] ومسلم في كتاب الإيمان رقم [52].

وقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): «اللهم بارك لنا في شامنا، اللهم بارك لنا في يمننا، قالوا: وفي نجدنا قال الثالثة: هناك الزلازل والفتن ومنها يطلع قرن الشيطان»، رواه البخاري في كتاب الفتن (باب: قول النبي (صلى الله عليه وسلم): الفتنة من قبل المشرق) رقم [7094].

[8]. أي أول عهدهم بها.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد