ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 22 مايو 2018 زيارة: 71

تحقيق حديث افتراق الأمة

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: أهل القبلة كلهم موحدون وكل مساجدهم مساجد التوحيد ص35-32
للمرحوم صاحب الفضيلة الشيخ محمد زكي إبراهيم

بقي الكلام عن الحديث الذي لا يزال يلغط به بعضهم ، ابتغاء تطبيقه على الجماعات الصوفية بخاصة وليس إلا ، افتئاتا على الله أو جهلا بالمراد وللحديث ألفاظ مختلفة منها افتراق اليهود والنصارى إلى كذا فرقة وستفرق أمتي إلى (كذا) فرقة كلهم في النار إلا ما عليه أنا وأصحابي.

وقد تكلم المحدثون في سند هذا الحديث ومتنه وأعلوه تماما فلك يصل عندهم إلى رتبة الصحة التي يصوغ معها الاحتجاج العلمي القاطع به ومع هذا فلا يزالون يشترونه اجترارا عدوا بغير علم و تقلیدا ببغاويا للتعصب السلفي المقيت الكريه.

ونحن على تقدير صحته ، قد بينا لك من نصوص القرآن ثم من المسلمات البديهية أن (تعدد السبل إلى المقصود الواحد أمر طبيعي وشرعي ، فلا ينسحب عليه حكم (تعدد الفرق) لأن الذي يطلق عليها تجاوزا أو مجازا اسم (الفرق) الآن في السلام ، كلها دائرة في فلك الكتاب والسنة ، فهي على ما كان عليه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هو وأصحابه . فهي (مذاهب) أو (مشارب) أو (سبل) تبتدئ من الشهادتين ، وتنتهي عندها حقها وأثرهما . فهي واحدة).

فالسادة المالكية ، والأحناف ، والشافعية ، والحنابلة ، والزيدية ، والظاهرية والإباضية والإمامية والهادوية والصوفية والسلفية ، والأشعرية والماتريدية ، بل والمعتزلة (المعتدلين) كل هؤلاء وأمثالهم يسيرون في طريق واحد على أساليب مختلفة من الفهم والاستنباط والمقارنة والبحث.

هذه الأساليب هي السبل الشرعية التي هداهم الله إليها بقوله تعالى : (والذين جاهدوا فينا لنهديهم سبلنا) والتي سماها تعالى : “سبل السلام” كما جاء على لسان الأنبياء في القرآن قولهم ” وقد هدانا سبلنا” فالطرق إلى الله متعددة بهذا النص القرآني المحكم وإن كان الهدف واحدا.

ويلحق بهؤلاء جميعا سائر الهيئات والجماعات الإسلامية السليمة المنتشرة في بقاع الأرض وهي ألوف لا تحصى.

وأنا ينطبق الحديث (على فرض صحته) على غلاة الخوارج والباطنية والقرامطة والبهائية والقاديانية والجماعات المستحدثة من السلفية ونحو هؤلاء من الفرق التي ذكرها أصحاب کتب (الملل والنحل) ممن خالفوا الأصول عمدا ، وأنكروا المعلوم من الدين بالضرورة ، وليس في طوائف الصوفية خاصة وبقية الطوائف الإسلامية المعتدلة من خالف الأصول عمدا أو أنكر المعروف من الدين بالضرورة وإن تطرف أو تغالى.

ربما كان فيهم المقصرون ، أو المخطئون ، أو العصاة ، وهذا لا يحرمهم من الدين ولا يسحب عليهم حكم الفرق الكافرة فبعض الفرق أشد غلوا و انحرافا وتطرفا وانجرافا، ومع هذا فهي مسلمة ، فالمعصية شيء ، والردة والزندقة والشرك والكفر شيء آخر .

فتوى شيخ الأزهر في الفرق

وقد سئل الإمام الأكبر شیخ الجامع الأزهر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق عن هذا الحديث ، فأجاب بما نصه: “الأحاديث الواردة في افتراق الأمة على ثلاث وسبعين فرقة ، اختلف العلماء في ثبوتها، وعدم ثبوتها کلا أو بعضا کما اختلفوا في حقيقة العدد هل هو لمجرد التكثير ، أو أن العدد هنا لا حقيقة له أو لا مفهوم له، ويجوز أن تزيد الفرق عليه وإن لم يجز النقص ، أو أن القصد أصول الفرق دون فروعها.

ومن العلماء من تكلفوا حصر العدد في فرق خاصة ، ومع هذا لم يتفقوا على الفرق التي يستغرقون بها هذا العدد.

ومن صيغ هذا الحديث ما جاء في سنن ابن ماجه في باب افتراق الأمم من حديث أبي هريرة (رضي الله عنه): قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “تفرقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة”.

وباسناد آخر عن عوف بن مالك (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : “افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة ، فواحدة في الجنة وسبعون في النار ، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة : فإحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة ، والذي نفس محمد بيده لتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وثنتان وسبعون في النار ، قيل: يا رسول الله من هم ؟ قال : (الجماعة) وهناك روايات في سنن أبي داود ولا حاكم والبيهقي ، وقد تكلم علماء الدين في أسانیدها ، وبيان هذه الفرق قد واجهه العلماء في مؤلفات خاصة ، وكل ما يجب على المسلم اعتقاده والعمل به التمسك بالدين عقيدة وشريعة ، والبعد عن الأهواء والبدع وزيغ العقيدة و تأیید شريعة الإسلام وإباحة ما أباحه الله ورسوله و تحریم ما حرم الله ورسوله ، فمن كان على هذا الفريق كان من جملة الفرق الناجية أن ختم الله له بها (أي صوفيا كان أو سلفيا أو سنيا أو شيعيا أو غير ذلك) !!

اللهم اهدنا الصراط المستقیم ، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ، ولا الضالين) آمين . والله سبحانه وتعالى أعلم .

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد