ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 5 فبراير 2019 زيارة: 144

تكفير من يتمسح بقبور الأنبياء والأولياء

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: سعادة الدارين في الرد على الفرقتين الوهابية ومقلدة الظاهرية (2/ 71-73)
تأليف: الشيخ إبراهيم بن عثمان السمنودي
الشبهة:

ادعوا تكفير من يتمسح بقبور الأنبياء والأولياء أي يقبلها أو يمرغ خده عليها أو يكسوها أو يجعل لها توابيت وعمائم أو قبابا أو يقبل أعتابها أو يجعل لها موالد يجمع الناس لها ونحو ذلك.

وقالوا ليس في الدين ما يشرع تقبيله إلا الحجر الأسود فقط وزعموا أن أعمال الموالد لها يضاهي ما عليه أهل الصليب من اتخاذهم ليلة مولد نبيهم عيد أكبر واستدلوا بقوله (صلى الله عليه وسلم) فيما رواه داود والطبراني في الأوسط: “من تشبه بقوم فهو منهم”.

وادعوا أيضا تكفير من يخفض رأسه کهيئة الراكع أو الساجد بين يدي المشايخ أو يقبل الأرض أمامهم واعتقدوا تكفير من يقر على شئ مما ذكر.

وزعموا أن سلف الأمة وأئمتها لم يفعل أحد منهم شيئا من هذه الأمور بل هي أصل الشرك وعبادة الأوثان الذين حذر النبي (صلى الله عليه وسلم) وأمته منهما حسما لمادة الشرك وتحقيقا للتوحيد وإخلاص الدين لله رب العالمين.

الجواب:

وأقول لا مستند لهم في دعواهم تكفير الناس بمجرد فعل شئ مما ذكر أو الإقرار عليه بل هو دعاوي منهم مردودة وعن طريق الحق مطرودة.

فقد صرح غير واحد من الأئمة هداة الأمة بإباحة التمسح بقبور الصالحين وتقبيلها وتمريغ الخد عليها وتقبيل أعتابها بقصد التبرك.

ومنع من ذلك بعضهم لكنه قال بالكراهة لا بالحرمة فضلا عن التكفير كما سننقله.

وقد أسلفنا عن كتاب: “بغية المسترشدين” أن الحافظ العراقي قد قال: إن تقبيل الأماكن الشريفة على قصد التبرك وأيدي الصالحين وأرجلهم حسن محمود باعتبار القصد والنية.

وذكر العلامة محمد بن سليمان الكردي المدني المتقدم ذكره في فتاويه الأحاديث الصحيحة والآثار الصريحة الدالة على جواز تقبيل الأماكن الشريفة رادا بذلك على أولئك الحمقى وأمثالهم.

وقد تقدم في الباب الثامن بعض الأدلة على ندب تقبيل يد أو رجل نحو صالح أو عالم أو شريف أو كبير في السن أو سلطان عادل وأنه قد جاء أن رجلا من الصحابة (رضي الله تعالى عنهم) كانوا إذا دخلوا المسجد النبوي أخذوا برمانة المنبر الشريف التي كان (صلى الله عليه وسلم) يمسكها بيده.

وصرح علماء المناسك بأنه يسن استلام الركن اليمان الذي ليس فيه الحجر الأسود.

وقد ورد بسند ضعيف: أن النبي (صلى الله عليه وسلم) استلم الركن اليماني فقبله ومن المقرر أن الحديث الضعيف يعمل به في فضائل الأعمال بشرطه كما مر ويعضده فعل جمع من الصحابة (رضي الله تعالى عنهم) بقضيته وخبر الحاكم الذي صححه هو وإن ضعفه غيره أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قبل الركن اليماني ووضع خده الشريف عليه.

وإن حمله بعضهم كالذي قبله على ركن الحجر وقال الإمام الشافعي (رضي الله تعالى عنه) كما في الأم وغيرها وأى البيت قبل فحسن ولكن الإتباع أحب انتهى.

وقال الإمام مالك (رضي الله تعالى عنه) في الموطأ سمعت بعض أهل العلم يستحب إذا رفع الذي يطوف بالبيت يده عن الركن اليماني أن يضعها على فيه انتهى.

قال الزرقاني في شرحه ونقل عن ابن أبي الصيف اليماني الشافعي جواز تقبيل المصحف وقبور الصالحين انتهى.

وفي خلاصة الوفاء للسيد السمهودي ما نصه وعن إسماعيل التيمي قال كان ابن المنكدر يصيبه الصمات فكان يقوم فيضع خده على قبر النبي (صلى الله عليه وسلم) فعوتب في ذلك فقال أنه يستشفى بقبر النبي (صلى الله عليه وسلم) انتهى.

وفي حواشي الطحطاوي علي مراقي الفلاح وكان عمر (رضي الله تعالى عنه) يأخذ المصحف كل غداة ويقبله وكان عثمان (رضي الله تعالى عنه) يقبله ويمسحه على وجهه، انتهى.

وثبت أن ابن عمر (رضي الله تعالى عنهما) كان يضع يده على القبر الشريف كما مر .. .

وجاء بسند جيد كما قدمناه أن بلالا (رضي الله تعالى عنه) لما زار النبي (صلى الله عليه وسلم) من الشام جعل يبكي ويمرغ وجهه على القبر الشريف بمحضر من الصحابة ولم ينكر عليه ذلك أحد منهم.

وكذلك فعل أبو أيوب الأنصاري (رضي الله تعالى عنه) كما مر أيضا في الجمع بين الصحيحين ومسند أبي داود أنه (صلى الله عليه وسلم) كان يشير إلى الحجر الأسود بمحجنه ويقبل المحجن.

فانظر كيف كان يقبل المحجن لكونه أشار به إلى الحجر الأسود وفي حاشية الإقناع للشيخ منصور البهوتي الحنبلي: وناهيك به قال إبراهيم الحربي يعني صاحب الإمام أحمد يستحب تقبيل حجرة النبي (صلى الله عليه وسلم)، انتهى.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد