ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 12 يناير 2019 زيارة: 177

تلقين الميت

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: الميزان العادل لتمييز الحق من الباطل (60-66)
تأليف: الشيخ عبد القادر عيسى دياب

واستدل القائلون بجواز تلقين الميت بعد دفنه في قبره بالأدلة التالية:

1- أخرج الطبراني وعبد العزيز الحنبلي:

عن أبي أمامة (رضي الله عنه) أنه قال: إذا أنامت فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن نصنع بموتانا، أمرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: إذا مات أحد من أخوانكم فسويتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ثم يقول: يا فلان بن فلانة فأنه يقول أرشدنا يرحمك الله ولكن لا تشعرون فليقل: اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وبالقرآن إماما فإن منكرا ونكيرا يأخذ كل واحد بيد صاحبه ويقول: انطلق بنا ما يقعدنا عند من لقن حجته، فقال رجل: يا رسول الله فإن لم يعرف أمه ؟ فقال: (صلى الله عليه وسلم) ينسبه إلى أمه حواء يا فلان ابن حواء. انتهى فيه سعيد الأزدي بيض له ابن أبي حاتم، وقال الحافظ بن حجر العسقلاني في التلخيص: أسناده صالح وذكر له شواهد أخر وقواه الحافظ الضياء في أحكامه. راجع نيل الأوطار للشوكاني ج4 ص102.

2- أخرج الحافظ سعید بن منصور:

عن راشد بن سعد وضمرة بن حبيب وحکیم بن عمير (الثلاثة من قدماء التابعين حمصيون) قالوا: إذا سوى على الميت قبره وانصرف الناس عنه كانوا (أي الصحابة) يستحبون أن يقال للميت عنده قبره: يا فلان قل لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله ثلاث مرات، یا فلان قل ربي الله وديني الإسلام ونبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ثم ينصرف، قال الشوكاني: ذكره الحافظ بن حجر في التلخيص وسكت عنه، وراشد المذكور شهد صفين مع معاوية ضعفه ابن حزم وقال الدار قطني يعتد به.

أقول: سکوت الحافظ عنه وکلام الدارقطني فيه يدلان على أن الخبر يحتج به ولاسيما أن راشدا لم ينفرد بروايته وإنما شار که الآخران وبذلك يندفع قول ابن حزم فيه ضعيف.

3- حديث لقنوا موتاكم لا إله إلا الله:

أخرجه أحمد ومسلم والنسائي عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة وعائشة عنه (صلى الله عليه وسلم).

أقول: وإن كان النووي (رحمه الله) وغيره قالوا المراد بالميت هنا المحتضر فإن المحب الطبري والكمال بن الهمام والشوكاني، وغيرهم قالوا: لفظ موتاكم نص في الأموات وتناوله للحي المحتضر مجاز فلا يصار إليه إلا بقرينة انتهى.

وحيث لاتوجد قرينة تصرفه عن حقيقته إلى مجازه فشموله للأموات أولى لأن يقتصر عليهم فقط والله أعلم، وما يذكرونه من قرائن أن يكون آخر كلامه لا إله إلا الله أو خوفا عليه من الغفلة والشيطان، ليست بأولى من قرينة تلقينه بعد موته ودفنه حتى يتذكرها أثناء سؤال منكر ونكير له مما يساعده على الإجابة الصحيحة بل تذكره أثناء سؤال الملائكة أولى، ذكره ابن العربي المالكي.

4- أخرج الشيخان والجلال وابن كثير وغيرهم:

أن الصحابي عمرو بن العاص قال لأهله: إذا دفنتموني فأقيموا بعد ذلك حول قبري قدر ما تنحر جزور ويقسم لحمها حتى استأنس بكم وانظر ماذا أراجع رسل ربي.

5- الأقول الفقهاء ومذاهبهم:

وإليك بعض أقوال فقهاء المذاهب حول التلقين وجوازه:

أ- المالكية: نقل صاحب كتاب مواهب الجليل في الفقه المالكي عن ابن العربي المالكي ما يلي: قال ابن العربي في مسالكه إذا أدخل الميت قبره فأنه يستحب تلقينه في تلك الساعة وهو فعل أهل المدينة والصالحين من الأخبار لأنه مطابق لقوله تعالى: (وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين) وأحوج ما يكون العبد إلى التذكير بالله عند سؤال الملائكة. راجع هامش الصفحة 238 ج2 من كتاب مواهب الجليل.

ب- الحنابلة: نقل ابن قدامة المقدسي في كتابه المغني عن الإمام أحمد وقد سأله الأشرم عن التلقين فقال ما رأيت أحدا فعل هذا إلا أهل الشام حين مات أبو المغيرة جاء إنسان فقال ذلك وكان أبو المغيرة يروي فيه عن أبي بكر بن مريم عن أشياخهم أنهم كانوا يفعلونه وكان ابن عياش يرويه. أه

ثم قال ابن قدامة: قال القاضي وأبو الخطاب: يستحب ذلك ورويا فيه عن أبي أمامة الباهلي حديثا. راجع الدليل الأول من أدلة جواز التلقين (ص64 من هذا الكتاب) الذي عزاه الحافظ بن حجر في التلخيص إلى الطبراني وقال أسناده صالح وذكر له شواهد وقواه الضياء في أحكامه وأخرجه عبد العزيز الحنبلي في الشافي وابن شاهين في كتاب ذكر الموت وفيه سعيد الأزدي بيض له ابن أبي حاتم.

وفي كتاب الروض المربع في الفقه الحنبلي قال الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العنقري وقال شيخنا عبد الرحمن أباطين: وتلقينه بعد دفنه مباح عند أحمد وبعض أصحابه وقال: لا يكره.

ج- الشافعية: نقل العلامة المناوي في شرح الجامع الصغير للسيوطي عن الشافعية قولهم: أما التلقين بعد الموت وهو في القبر فقيل يفعل لغير نبي وعليه أصحابنا الشافعية ونسب إلى أهل السنة والجماعة وقيل لا يلقن وعليه أبو حنيفة ج2 ص282. وقال النووي في الأذكار: وأما تلقين الميت بعد الدفن فقد قال جماعة كثيرون من أصحابنا استحبابه وممن نص على استحبابه القاضي حسين والمتولي والمقدسي والرافعي، انتهى. الأذكار ص ۱۲۳

د- الحنفية: ذهب بعض الحنفية إلى كراهة التلقين ونسبه بعضهم إلى أبي حنيفة (رضي الله عنه) وقال هؤلاء: لا يلقن بعد تلحيده وإن فعل لاینهی عنه. وذهب الأكثرون منهم إلى جوازه واستحبابه وإليك ما نقله ابن عابدين (رحمه الله) في حاشيته عنهم: “قوله ولا يلقن بعد تلحيده” ذكره في المعراج أنه ظاهر الرواية ثم قال وفي الخبازية والكافي عن الشيخ الزاهد الصفار أن هذا على قول المعتزلة لأن الإحياء بعد الموت عندهم مستحيل أما عند أهل السنة والجماعة فالحديث: أي (لقنوا موتاكم لا إله إلا الله) محمول على حقيقته لأن الله تعالى يحييه على جاءت به الآثار وقد روي عنه (صلى الله عليه وسلم) أنه أمر بالتلقين بعد الدفن فيقول الملقن: يا فلان بن فلانة اذكر دينك الذي كنت عليه من شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وأن الجنة حق والنار حق وأن البعث حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من القبور وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد (صلى الله عليه وسلم) نبيا ورسولا وبالقرآن إماما وبالكعبة قبلة وبالمؤمنين إخوانا، انتهى.

ونقل عن الكمال بن الهمام في الفتح قوله: ثم قال ولا ينهي عن التلقين بعد الدفن لأنه لا ضرر فيه بل فيه نفع فأن الميت يستأنس بالذكر على ما ورد من الآثار، انتهى.

ثم قال ابن عابدين قلت: وما في (ط) عن الزيعلي لم أره فيه وإنما الذي فيه قيل يلقن لظاهر ما رويناه وقيل لا يؤمر به ولا ينهي عنه، انتهى وظاهر استدلاله للأول اختياره فافهم، انتهى حاشية ابن عابدين ج2 ص191.

وبذلك يتضح أن جماهير الفقهاء وخاصة المتأخرين منهم والمحققين من أتباع المذاهب الأربعة أمثال: الكمال بن الهمام والزيعلي وابن عابدين من الحنفية والنووي من الشافعية وابن العربي من المالكية وابن قدامة من الحنابلة هؤلاء وغيرهم يقولون بجواز تلقين الميت وبعضهم يقول باستحبابه أخذا بالأدلة السابقة ولا يرد هنا قول المعتزلة قديما وقول السلفيين حديثا أن التلقين لا فائدة منه لأن الميت لا يسمع ما يلقن ولأنه بعد موته لا يسمع شيئا من كلام أهل الدنيا مستدلين بقوله تعالى: (وما أنت بمسمع من في القبور).

أقول: قولهم هذا مردود واستدلالهم بهذه الآية وأمثالها غير صحيح للأسباب التالية:

1- معنى قوله تعالى: (وما أنت بمسمع من في القبور) أي كما ينتفع الأموات بعد موتهم وصيرورتهم إلى قبورهم وهم كفار بالهداية والدعوة إليها كذلك هؤلاء المشركون الذين كتبت عليه الشقاوة لا حيلة (تأثير) لك فيهم ولا تستطيع هدايتهم انتهى تفسير ابن كثير ج3 ص552 فالآية سيقت لبيان أن هؤلاء المشركين لا تنفعهم دعوتك يا محمد كما لا تنفع دعوتك هذه من مات من الكفار وليس المراد نفي سمع أهل القبور وإنما نفى استجابتهم للدعوة بسبب موتهم ومثلهم مثل المشركين لا يستجيبون للدعوة ولو كان المراد نفي سمع أهل القبور لما خاطبهم (صلى الله عليه وسلم) كما سنوضحه فيما يلي:

2- وردت أدلة صحيحة وعديدة على سماع أهل القبور للكلام الموجه إليهم من أهل الدنيا وأهمها:

أ- عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال في قتلى المشركين في بدر:

“والذي نفس محمد بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم” انتهى. ولا يقال إن هذه خاصة في هؤلاء لأنه لا دليل على الخصوصية.

ب- أخرج مسلم عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر: “السلام على أهل الديار من المسلمين والمؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون اسأل الله لنا ولكم العافية” انتهى

قال ابن القيم: وهذا خطاب لمن يسمع ويعقل ولا ذلك لكان هذا الخطاب بمنزلة خطاب المعدوم والجماد والسلف مجمعون على هذا وقد تواترت الآثار عنهم بأن الميت يعرف زيارة الحي له ويستبشر به ثم ذكر جملة منها في كتابه الروح، انتهى كتاب الرد المحكم ص248-249 لعبد الله الصديق.

ج- وأخرج الترمذي عن ابن عباس قال: مر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بقبور المدينة فأقبل عليهم بوجهه فقال: “السلام عليكم يا أهل القبور يغفر الله لنا ولكم أنتم سلفنا ونحن بالأثر” قال الترمذي: حديث حسن. سبل السلام ج2 ص118.

أقول: إذا كان أهل القبور لا يسمعون الكلام الموجه إليهم من الأحياء فلماذا كان يسلم عليهم الرسول (صلى الله عليه وسلم) خاصة وأن سلامه عليهم كما في رواية ابن عباس عن الترمذي بلفظ الخطاب (السلام عليكم) ولو كانوا لا يسمعون سلامهم عليهم لكان فعله (صلى الله عليه وسلم) عبثا وإضاعة هو محال في حقه (صلى الله عليه وسلم) ولذا قال صاحب سبل السلام بعد ذكره حديث ابن عباس هذا: وفيه أنهم (أي الموتى) يعلمون بالمار بهم وسلامه عليهم وإلا كان إضاعة انتهى.

ولا يقال هذا خاص به (صلى الله عليه وسلم) لأنه كان يعلمهم أن يسلموا على أهل القبور مثل سلامه فدل على أن الأمر عام.

د- أخرج الشيخان والخلال وابن كثير وغيرهم أن الصاحبي عمرو بن العاص قال لأهله: إذا دفنتموني فأقيموا بعد ذلك حول قبري قد ما تنحر جزور ويقسم لحمها حتى أستأنس بكم وأنظر أراجع رسل ربي مما يدل على أن الميت يشعر ويستأنس بمن حول قبره.

هـ – أخرج الشيخان وأبو داود والنسائي عن أنس بن مالك (رضي الله عنه): أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: “إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه إنه ليسمع قرع نعالهم إذا انصرفوا أتاه الملكان” الحديث جامع الأصول ج11 ص173 فقوله: إنه ليسمع قرع نعالهم يدل صراحة أن الميت يسمع حتى حركات الأحياء ولهذه الأدلة وغيرها يتضح لك أن الموتى يسمعون ولذلك ينفعهم التلقين عقلا بالإضافة إلى المنقول الوارد في جوازه وقد ذهب كثير من العلماء ومنهم ابن كثير إلى أن أعمال الأحياء تعرض على الأموات من الأقرباء والعشائر في البرزخ واستدلوا بما يلي:

1- قوله تعالى: (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون).

2- ما أخرجه أبو داود الطيالسي عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): إن أعمالكم تعرض على أقربائكم وعشائركم في قبورهم فإن كان خيرا استبشروا به وإن كان غير ذلك قالوا: اللهم ألهمهم أن يعلموا بطاعتك.

وإن كان هذا الحديث ضعيفا فإنه يتقوى بالحديث التالي:

3- أخرج الإمام أحمد عن أنس: قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “إن أعمالكم تعرض على أقربائكم وعشائركم من الأموات فإن كان خيرا استبشروا بها وإن كان غير ذلك قالوا: اللهم لا تمتهم حتى تهديهم كما هديتنا” راجع تفسير ابن كثير ج2 ص387.

4- ما جاء عن أبي الدرداء أنه يقول: اللهم وفقني إلى العمل الصالح حتى لا أخجل أمام خالي عبد الله بن رواحة وكان عبد الله ميتا. راجع كتاب الإيمان بعوالم الآخرة وموافقها للشيخ عبد الله سراج الدين ص96.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد