ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 3 يونيو 2017 زيارة: 715

توسل الإنسان إلى الله تعالى بالأنبياء والأولياء وطلب الدعاء منهم

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: رسالة في حكم التوسل بالأنبياء والأولياء ص3-6
تأليف: الشيخ محمد حسنين مخلوف العدوي

التوسل إلى الشيء التقرب إليه بوسيلة وتوسل إليه بكذا تقرب إليه بحرمة آصرة تعطفه عليه ووسل فلان إلى الله وسيلة إذا عمل عملا تقرب به إليه ومنه قوله تعالى: (وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ) أي ما تتوسلون به إليه مما يقربكم إلى نيل ثوابه من فعل طاعة أو ترك معصية وفي حديث الأذان (الله آت محمد الوسيلة) وهي في الأصل ما يتوصل به إلى الشيء ويتقرب به إليه والمراد بها في الحديث القرب من الله تعالى وقيل الشفاعة يوم القيامة وقيل منزلة من منازل الجنة كما جاء في الحديث.

والتوسل إلى الله تعالى بالأنبياء والأولياء يقع من الناس على وجوه، أولها: أن يتوسل الإنسان إلى الله تعالى بالنبي أو الولي ويريد طلب الدعاء منه كأن يقول المتوسل: اللهم إني أتوسل إليك بالنبي (صلى الله عليه وسلم) أو بآل البيت أو بفلان الولي أو أتوجه إليك بنبيك (صلى الله عليه وسلم) أن تقضي حاجتي أو تشفي مريضي أو ترد ضالتي أو ترزقني أو تدخلني الجنة ويريد طلب الدعاء منه ليكون كلاهما داعيا متوجها إلى الله تعالى وكأنه قال: أطلب منك يا الله أن تقضي حاجتي متوسلا إليك بنيك أو وليك طالبا منه أن يسألك قضاء حاجتي، وكذلك إذا قال: يا رسول الله أو يا سيدي فلان أطلب منك أن تدعو الله تعالى بقضاء حاجتي أو قال يا فلان أدع لي فيستشفع به عند الله تعالى كما يستشفع أحدنا بصاحبه عند آخر ليسأله رفع مظلمة أو جلب مصلحة فهذا ونحوه مما لا نزاع في جوازه لقوله تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى) والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه وقد توسل الصحابة (رضي الله عنهم) بالنبي (صلى الله تعالى عليه وسلم) في الاستسقاء ثم بعمه العباس ثم بزيد بن الأسود (رضي الله عنهم)  على معنى طلب الدعاء منهم كما سيأتي وصح أنه (صلى الله عليه وسلم) قال لعمر (رضي الله عنه) لما استأذنه في العمرة “لا تنسنا يا أخي من دعائك” وأمره أن يطلب من أويس القرني (رحمه الله) أن يستغفر له وأمر أمته (صلى الله عليه وسلم) بطلب الصلاة عليه وطلب الوسيلة له فقال: “قولوا اللهم صلى على محمد” وقال: فاسألوا لي الوسيلة وهي منزلة من منازل الجنة خص بها الأنبياء كما جاء في الحديث وهذا أصل يرجع إليه جميع التوسلات التي بمعنى طلب الدعاء وكذلك قوله تعالى: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا)، فإن فيه حث الأمة على المجيء إليه (صلى الله عليه وسلم) والاستغفار عنده واستغفاره لهم وليس ذلك خاصا به (صلى الله عليه وسلم) لعدم دليل الخصوص، فيدل على مشروعية الاستشفاع بالصالحين وجعلهم وسيلة إلى الله تعالى على هذا الوجه وكذلك قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ) أي اتقوه بفعل الطاعات وترك المعاصي وابتغوا ما تتوسلون به إليه من فعل طاعة أو ترك معصية صادر منكم أو عمل صالح صادر من غيركم يوصلكم إلى مطالبكم من حوائج الدنيا والآخرة، فإن فيه حثا على اتخاذ الوسيلة إليه تعالى بالعمل مطلقا صادرا من المتوسل أو المتوسل به، بل ظاهر الآية يشمل الوسيلة بالذات كما سيأتي في الوجه الثاني، والتوسل بالأنبياء والأولياء بمعنى طلب الدعاء منهم توسل لهم وتوسل بدعائهم وهو التسبب به لحصول المقصود والدعاء من العمل الصالح بل هو مخ العبادة فالنبي أو الولي وسيلة مبتغاة تشملها الآية والدعاء المطلوب منه كذلك لأنه يتوصل به إلى نيل المقصود ويتقرب العبد به إلى الله تعالى من حيث طلبه من المتوسل به، فإنه كما يطلب الدعاء من العبد المتوسل مباشرة كذلك يطلب منه بواسطة المتوسل به وعلى هذا فالجملة الثانية في الآية ليست بيانا للأولى كما قيل بل هي أعم منها وإن شملت التقوى في الأولى طلب المتوسل الدعاء من المتوسل به كانت مساوية للثانية وقوله تعالى: (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) يشمل دعاء المتوسل ودعاء الوسيلة وقد يكون هذا النوع من التوسل أفضل من غيره لأن فيه دعاء المتوسل وحمل الوسيلة على الدعاء والمعاونة ولا فرق في ذلك بين كون المتوسل به حيا أو ميتا لما تقرر أن أرواح الموتى مطلقا بعد مفارقة أبدانها لا تزال حية باقية عالمة سامعة مبصرة متكلمة وأنها تخاطب الأحياء فقد صح أنه (صلى الله عليه وسلم): “كان يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون” فيخاطبونهم مخاطبة الأحياء وهم يسمعون كلامهم ويردون سلامهم كما ورد به الحديث الصحيح ..

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد