ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 5 أغسطس 2018 زيارة: 29

حياة الأنبياء في قبورهم

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: المنتقى النفيس في مناقب قطب دائرة التقديس سيدي أحمد بن إدريس (ص189-198)
تأليف: الشيخ صالح الجعفري

 

السؤال: هل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حي في قبره الشريف؟

الجواب: نعم حي بحياة تفضل الحياة الأولى.

السؤال: ما الدليل على ذلك من الكتاب والسنة؟

الجواب: الدليل من الكتاب قوله تعالى (ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء) قال العلماء: حياته (صلى الله عليه وآله وسلم) بالأولوية ومن السنة قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): (الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون).

السؤال: هل أجساد الأنبياء تفنى بعد الموت أم تبقى؟

الجواب: تبقى سليمة إلى يوم القيامة.

السؤال: ما الدليل على ذلك من الكتاب والسنة؟

الجواب: الدليل من الكتاب قوله تعالى (ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته) نقل البيضاوي أن سيدنا سليمان عليه السالم مكث سنة كاملة بعد الموت متكئاً على العصا، فلو كان جسمه كجسم غيره بعد الموت لما مكث سنة كاملة كما هو، ولم تعرف الجن أنه ميت. والدليل من السنة قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) (إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء).

السؤال: هل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بجسمه وروحه في روضته؟

الجواب: نعم هو بجسمه وروحه (صلى الله عليه وآله وسلم).

السؤال: ما الدليل على ذلك من الكتاب والسنة؟

الجواب: الدليل على قوله تعالى (إن الله وملائكته يصلون على النبي) وعبر بالمضارع لإفادة تجدد الحدث، وكلمة النبي في مثل هذا تدل على الروح والجسد معاً، فالله سبحانه وتعالى وملائكته يصلون على النبي حتى الآن وفيما بعد، وقوله (صلوا عليه) أي على هذا النبي بجسمه وروحه. وقوله تعالى (وسراجا منيرا) أي بجسمه وروحه، وهذا الوصف باق كما هو لم يتغير إلى ما شاء الله، وتعجبني هذه المناظرة التي وقعت بين عالم مغربي وعالم آخر.

قال العالم الآخر: إن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قد مات، وكان ذلك ضمن حديث دار بينهما.

قال العالم المغربي نعم قد مات ولكن قال الله (وسراجا منيرا) فإن قلت طفئ بعد الموت كفرت، وإن قلت لم يطفأ اتفقنا على أنه سراج منير في الحياة وبعد الممات.

السؤال: هل جمع الله النبيين والمرسلين ليلة الإسراء ببيت المقدس. وهل كان ذلك في اليقظة أم في المنام وهل حضروا بأرواحهم أن بأرواحهم وأجسادهم؟

الجواب: أجمع العلماء على أن الإسراء كان يقظة وسمعت من شيخنا الشيخ محمد بخيت المطيعي مفتي الديار المصرية رحمه الله تعالى يقول في هذه المسألة. جمع الله تعالى النبيين والمرسلين عليهم الصلاة والسلام ليلة الإسراء ببيت المقدس وهل كان ذلك بعالم الأرواح أم عالم الخيال أم عالم المثال أم علام الأشباح؟

والصحيح أنهم حضروا بأجسادهم وأرواحهم أ هـ

قلت: أعظم دليل على أنهم حضروا بأرواحهم وأجسادهم تشبيه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وسيدنا موسى بن عمران عليه السلام برجال شنوءة، والروح لا تشبه بالجسد وكونه راكباً على ناقة حمراء والروح لا تركب النوق وقوله (صلى الله عليه وآله وسلم): (فإذا أشبه الناس به صاحبكم) فشبه سيدنا إبراهيم (صلى الله عليه وآله وسلم) فلو كان روحاً ما شبهه بجسمه الشريف

وقوله (صلى الله عليه وآله وسلم) (رأيت موسى قائما عند قبره يصلي) والروح وحدها لا ترى على الأرض تصلي، وهذا في البخاري ومسلم وغيرهما.

السؤال: هل ما ثبت للأنبياء والمرسلين بعد موتهم من حياة وانتقال من مكان إلى مكان وكلام وصلاة ودعاء وركوب للإبل يثبت ويجوز لنبينا (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

الجواب: نعم ويكون ذلك بالأولوية لقيام الإجماع على أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) أفضل الأنبياء والمرسلين وأفضل خلق الله أجمعين.

السؤال: هل ورد في السنة الصحيحة أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) يرد السلام على من يسلم عند قبره الشريف؟ وهل يكون الرد بالروح أم بالجسم والروح؟

الجواب: نعم، ورد في السنة الصحيحة أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) يرد السلام على من يسلم عليه عند القبر الشريف بجسمه وروحه، قال (صلى الله عليه وآله وسلم): (ما من أحد يسلم علي إلا رد الله على روحي فأرد عليه السلام).

السؤال: هل حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كحياة الشهداء أم تزيد عليها؟

الجواب: حياته (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد الموت تزيد على حياة الشهداء رفعة وعلواً وكرامة وإدراكاً وغيرة على نسائه رضي الله تعالى عنهن.

السؤال: ما الدليل على ذلك؟

الجواب: الدليل قوله تعالى (وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده ابدا) تحريم تزويج نسائه (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد موته، وإباحة تزويج نساء الشهداء دليل ظاهر على أن حياته أرقى من حياة الشهداء. وقد منع الشرع زواج المرأة إذا غاب عنها زوجها حياً حتى يتبين الأمر وأباح تزويج جميع من مات أزواجهن إذا انقضت عدتهن.

إذا علمت كلامي هذا فاعلم أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) أحياه الله تعالى بعد الموت كما كان (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولغيرته على نسائه حرم الله تزويجهن على الغير.

السؤال: إذا ثبتت حياته بعد الموت فهل تجوز رؤيته يقظة. وهل هناك دليل صحيح على ذلك؟

الجواب: يجوز رؤيته (صلى الله عليه وآله وسلم) عقلا لأن العقل يجوز رؤية كل موجود. وإذا ثبت شرعاً بقاء جسمه الشريف بما تقدم من الآية والأحاديث، وأن روحه ترد إليه فيعود كما كان ليرد السلام جاز عقلاً أن يرى على هذه الحالة، والدليل الشرعي ما رواه البخاري وغيره من قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): (من رآني في النوم فسيراني في اليقظة). أكثر العلماء على أنه يراه في الدنيا يقظة حملا للحديث على ظاهره.

وقيل: يوم القيامة، ورد هذا القول بأن جميع المسلمين يرونه (صلى الله عليه وآله وسلم) يوم القيامة سواء رأوه في النوم أم لم يروه، وقد تركت الكلام في هذا البحث لما كتبه الحافظ السيوطي في كتابه المسمى (تنوير الحلك في رؤية النبي والملك) فإنه رضي الله عنه قد أجاد وأفاد. وقد ذكرت هذا البحث لأن طريق مشايخنا السيد أحمد بن إدريس والسيد السنوسي والسيد المرغني والسيد إبراهيم الرشيد والسيد الأهدلي رضي الله تعالى عنهم مبنى على هذا البحث.

السؤال: إذا ثبت أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) حي عند ربه تعالى فما حكم ندائه في أي بلد كان، كأن يقول السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، وإذا كان يجوز ذلك فما دليله؟.

الجواب: يجوز أن يقوم الإنسان السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته في أي بلد كان، والدليل ما رواه البخاري ومسلم وغيرهما من أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) علم أصحابه أن يقولوا ذلك.

التشهد في الصلوات الفرائض وغيرها. وإذا جاز ذلك في الصلاة كان في غيرها من باب أولى.

السؤال: وهل يبلغه (صلى الله عليه وآله وسلم) وما الدليل عليه؟

الجواب: نعم يبلغه ذلك لما رواه البخاري من قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) حينما علم اصحابه أن يقولوا في التشهد السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين قال (صلى الله عليه وآله وسلم): (فإنها تبلغ كل عبد صالح لله من أهل السماء والأرض) وهو (صلى الله عليه وآله وسلم) من خيرة عباد الله الصالحين. وهناك أحاديث تدل صراحة على أن الله وكل ملائكته يبلغونه (صلى الله عليه وآله وسلم) عن أمته الصلاة والسلام.

وقد سمعت في عالم البرزخ عن الشيخ سليم البشري رحمه الله تعالى هذا الحديث (إن لله ملائكة يبلغوني عن أمتي الصلاة والسلام) قلت: وهذا الحديث في الجامع الصغير.

السؤال: هل دفنه في قبته الشريفة أمر مجمع عليه؟

الجواب: نعم أجمع الصحابة رضي الله تعالى عنهم على دفنه (صلى الله عليه وآله وسلم) ببيت السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها، وهي حجرة ذات سقف بل كان (صلى الله عليه وآله وسلم) يعلم ذلك. للحديث الذي رواه الصديق رضي الله تعالى عنه: (ما قبض نبي إلا حيث يدفن) وقد أجمع الصحابة على قبول هذا الحديث.

السؤال: هل الدفن في حجرة مسقوفة من خصوصياته (صلى الله عليه وآله وسلم) أم يجوز لغيره؟ وما الدليل؟

الجواب: ليس من الخصوصيات التي ذكرها العلماء وقد دفن الصحابة أبا بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما بالحجرة، فلو كان خصوصية ما دفنوهما معه (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقد أمر سيدنا عمر بذلك، وقالت: السيدة عائشة كنت محتفظة به لنفسي واليوم لأوثرنه على نفسي، فلو كانت خصوصية ما قالت ذلك.

أوصي سيدنا أبو محمد الحسن بن على رضي الله تعالى عنهما أن يدفن بجوار جده قال: فإن منعوكم فادفنوني بالبقيع، فمنعهم أمير المدينة لشئ في نفسه فدفن بالبقيع، فلو لم يكن جائزاً لما أوصى به رضي الله تعالى عنه.

السؤال: ما حكم زيارته (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد الموت؟

الجواب: قيل واجبة وقيل سنة وقيل مستحبة.

انظر كتاب الدر المنظم لابن حجر في هذا الموضوع.

السؤال: كيف يرد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) السلام؟

الجواب: يقول: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

السؤال: ما معنى هذا الكلام؟

الجواب: معناه الأمان من الله عليكم، والرحمة من الله تعالى عليكم والبركة من الله تعالى عليكم.

السؤال: هذا دعاء من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لمن زاره وسلم عليه، وقد ورد في الحديث أن دعوة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) مستجابة، فهل بعد موته (صلى الله عليه وآله وسلم) مستجابة كذلك؟

الجواب: نعم مستجابة لأننا قد أثبتنا لك أن رد السلام يكون بالروح والجسد، وكان يدعو في الدنيا بالروح والجسد، وإذا كان كذلك فلا فرق في الإجابة بين دعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) في الحياة وبعد الممات.

السؤال: هل إذا زرت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وسلمت عليه ورد على السلام يكون ذلك دعاء مستجاباً انتفع به، فيكون (صلى الله عليه وآله وسلم) قد نفعني بدعائه بعد موته (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

الجواب: نعم الذي نفعك هو الله تعالى ببركة دعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) ولا مانع أن تعتقد ذاك لأنه أمر ثابت لا ينكر.

السؤال: وهل يجوز لنا أن نشد الرحل لزيارته (صلى الله عليه وآله وسلم) لننتفع بدعائه. كما يجوز لنا أن نشد الرحل للنفع بالتجارة والزراعة وغير ذلك حيث إن النفع الذي يجوز شرعاً يجوز شد الرحل إليه؟

الجواب: نعم يجوز لنا شد الرحل لزيارة المسجد النبوي، لأن الصلاة فيه بألف صلاة وهذه منفعة عظيمة، ثم نزور النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لننتفع بدعائه وحباً وشوقاً ووداً له (صلى الله عليه وآله وسلم)، ثم نزور أصحابه وأهل بيه اقتداء به (صلى الله عليه وآله وسلم) فقد ورد أنه عليه الصلاة والسلام كثيرا ما كان يزور عمه حمزة وأهل البقيع وأهل بدر رضي الله تعالى عنهم.

وقد ذكر علماء المذاهب في كتبهم أنه بعد انقضاء الحج يستحب التوجه إلى زيارة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولم يقولوا لزيارة المسجد لأنهما متلازمان.

السؤال: هل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يخالف الخلق في الموت الأصغر وهو النوم؟

الجواب: النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والأنبياء عليهم الصلاة والسلام تنام أعينهم وقلوبهم لا تنام كما ورد ذلك في البخاري، قال عليه الصلاة والسلام (نحن معاشر الأنبياء تنام أعيننا وقلوبنا لا تنام).

السؤال: وهل مخالفة نومهم للخلق تدل على مخالفة حالهم بعد الموت للخلق أيضاً؟

الجواب: نعم يدل ذلك على مخالفة حالهم للخلق بعد الموت.

السؤال: قد أثبت الله تعالى للشهداء صفات خمس: الحياة، وعند ربهم، ويرزقون، وفرحين، ويستبشرون. فهل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) له تلك الصفات بعد الموت؟

الجواب: نعم له ذلك وزيادة بالأولوية كما تقدم، لأن الشهداء نالوا ذلك الإكرام بفضل الشهادة، والنبوة والرسالة يفضلان الشهادة فضلا كبيراً بإجماع.

السؤال: النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) تكلم مع أهل البقيع وخاطبهم مخاطبة الأحياء. فهل يجوز لنا أن نخاطبه (صلى الله عليه وآله وسلم) بمثل ذلك

الجواب: نعم يجوز ذلك وزيادة، لأن حياته (صلى الله عليه وآله وسلم) أرقى من حياتهم كما تقدم وقلت بفضل ربي في ذلك نظما

وأجزم بأن المصطفى خير الورى … حي وعند الله محفوظ يرى

بجسمه وروحه ويرزق … في روضة شريفة ويغدق

عليه إحسان يفوا الشهدا … لولاه ما كان الشهيد استشهدا

وكل فضل في الكتاب ثبتا … للشهداء للرسول أثبتا

إذ أنه إمامهم والأفضل … وخاتم الرسل كذلك الأول

تنام عيناه إذا ما ناما … وقلبه قد حرم المناما

مخالف الخلق بنوم الدنيا … مخالف في موته إذ يحيا

من بعده يكون في إكرام …. في روضة يرد للسلام

ويبصر الزائر عند القبر … يكون معروفاً له ويدرى

بكل من يزوره في الحال … من سائر النساء والرجال

علمه الإله ما لم يعلم … إذ أنه الحبيب والمكرم

اللهم ارض عن القطب النفيس .. مولانا السيد أحمد ابن إدريس

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد