ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 12 أغسطس 2019 زيارة: 81

خير الوسائل إلى الله تعالى هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

(غير مصنفة)

قال الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم في أسرار القرآن (6/ 160-161):

(وابتغوا إليه الوسيلة) معلوم أن التقوى هي التجريد مما يخالف الشريعة في النفس والعقل والحس والجسم وابتغاء الوسيلة هي المسارعة إلى محاب الله ومراضيه قياما بما أمر والانتهاء عما نهى سبحانه والوسيلة إلى الله كل مقصد بحسبه، فالوسيلة إلى الله تعالى هي الأخذ بالعزائم التي ترضيه سبحانه وخير الوسائل إلى الله تعالى هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم) واتخاذه وسيلة أن يعلى كلمته ويجيي سنته في ثقة وغيرة عند الاستطاعة ومن الوسائل أيضا الاقتداء بأهل العلم والتقوى في سلوكهم وأعمالهم وأخلاقهم مما تحقق فيه صحة الاتباع لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) وليس من الشرك أن يتوسل رجل برجل صالح تقي قريب من الله فيسأله الدعاء ودعاء التقي مجاب ويتلقى منه الأدعية التي يقبلها الله تعالى مع اعتقاد أن الضار النافع هو الله، وأن أحدا لا يضر ولا ينفع بذاته ولو كان نبيا مرسلا، ولكنهم عليهم الصلاة والسلام هو ورثتهم رضي الله عنهم كالشمس والقمر والأنجم وكالماء والهواء ينفع الله بهم من يشاء من عباده يضر بهم من يشاء فمن عمل بالنسبة اتباعا لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) نفعه الله برسوله (صلى الله عليه وسلم) ومن خالف النبي (عليه الصلاة والسلام) أضره الله بسبب مخالفته وكذلك من استعمل الماء والهواء والشمس والقمر والنجوم بالحالة الوسطى نفعه الله بها، ومن تعدى الحالة الوسطى أضره الله سبحانه بها، وليس هناك مسلم مؤمن كائن من كان إلا هو يعتقد أن الضار النافع هو الله تعالى وأن الله تعالى جعل أحبابه كالشموس المضيئة يهتدي بها الخلق إلى سبيله سبحانه.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد