ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 11 فبراير 2019 زيارة: 59

دار الإفتاء:الأسماء التي وضعتها الجماعات الإرهابية تعمل على خلق الفرقة وشق صف في الأمة

(غير مصنفة)

أكدت دار الإفتاء أنه ليس هناك اختصاص لطائفة أو جماعة أو فرد بالإسلام -كاسم أو معنى- دون باقي الأمة، فجميع أهل القبلة يجمعهم اسم المسلمين.

وأوضحت الدار في فيديو “موشن جرافيك” أنتجته وحدة الرسوم المتحركة بالدار أن ما أحدثته بعض الطوائف والجماعات الإرهابية من التفريق بين المسلم والإسلامي أو غير ذلك من الألفاظ التي تشعر باختصاصهم باسم الإسلام أو بالأفضلية على غيرهم فيه دون باقي الأمة المسلمة في مجتمعات المسلمين؛ هو عمل لا يتفق مع حقيقة الدين لأنه تزكية للنفس والله تعالى يقول: {فلا تزكوا أنفسكم}.

واستشهدت الدار بقول الله تعالى: ﴿هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا﴾ [الحج:87]، ومعنى هذه الآية الكريمة أن جميع أبناء الأمة الإسلامية يشتركون في اسم المسلمين، فهو الاسم الذي أطلقه الله سبحانه وتعالى على أمتنا في القرآن الكريم وارتضاه لهم.

وقالت دار الإفتاء: إن هذه الأسماء التي وضعتها تلك الجماعات تعمل على خلق نوع من الفرقة وشق الصف في الأمة الواحدة، فلا مزية ولا تزكية لفرد أو لهيئة أو جماعة دون باقي الأمة، فالأمة كلها قد زكاها الله سبحانه فقال: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ﴾ [ آل عمران: 110].

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد