ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 6 فبراير 2019 زيارة: 283

مظاهر التجسيم لدى الحشوية والوهابية المتسترين بالسلفية

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: الميزان العادل لتمييز الحق من الباطل (ص74-84)
تأليف: عبد القادر عيسى دياب
أ- عقيدة الوهابيين:

والذين يسمون أحيانا السلفية وأخرى أنصار السنة المحمدية، ولدى التتبع لكتبهم، وبعد الاستقراء والبحث معهم، تبين بشكل واضح (كما سنبينه في حينه إن شاء الله تعالى) أنهم فرع جديد من فروع الحشوية المجسمة فهم يجعلون لله تعالى جسما محدودا شبيها بأجسامهم المخلوقة.

ويثبتون له من الصفات والأعضاء والجوراح والحركة والسكون، والصعود والهبوط، والمكر والكيد والممالحة (المحايلة). ولتغطية عقيدتهم هذه يلحقون بكل ما ينسبونه لله تعالى من هذه الأمور كلمة (كما يليق به) فهم يقولون: الله تعالى مستقر على العرش استقرارا يليق به، ويقولون: إن الله تعالى يدا ورجلا وقدما كما يليق به. ويقولون إن الله متصف بصفات فعلية منها:

صفة المكر والكيد، فهم يلحقون كلمة (يليق به) لتكون ضبابا يغطي تحسيم عقيدتهم، وتشبيههم الله تعالى بالمخلوقات. مع أنه تعالى يقول في محكم تنزيله وليس كمثله شيء وهو السميع البصير.

ولدى البحث والتدقيق، ثبت لدينا أن التحسيم أصله من عقيدة أهل الكتاب – اليهود والنصارى -، ثم دخل إلى الأمة الإسلامية، وظهر بينها على يد فرقة الحشوية المجسمة. والتي تنتسب زورا إلى السادة الحنابلة، ولكن الحقيقة أن فقهاء الحنابلة وخاصة إمامهم الفاضل أحمد بن حنبل (رحمه الله تعالى) بريئون من الحشوية ومن عقيدتهم المجسمة، كما أوضح ذلك الفقيه الحنبلي العلامة ابن الجوزي (رحمه الله عليه). فقال في كتابه (دفع شبهة التشبيه) يخاطب الزغواني والفراء المجسمين والمنسوبين إلى مذهب أحمد (فلا تدخلوا في هذه، هذا الرجل الصالح السلفي ماليس منه فلقد كسيتم هذا المذهب شيئا قبيحا حتى صار لا يقال عن حنبلي إلا مجسم) راجع صفحة 7 – 8 من نفس الكتاب.

ثم قال في ص9 منه (انهم حملوا الأحاديث على مقتضى الحس، فقالوا ينزل بذاته وينتقل ويتحول، ثم قالوا (لا كما نعقل) فغالطوا من يسمع، وكابروا الحس والعقل، فحملوا الأحاديث على الحسيات، فرأيت الرد عليهم لازما، لئلا ينسب الإمام أحمد (رحمه الله تعالى) إلى ذلك.

وقد تصدى العلماء المحققون أمثال أبي الحسن الأشعري وأبي موسى الماتريدي، والعسقلاني والغزالي، والفخر الرازي والحافظ البيهقي والإمام النووي، والعلامة السبكي والحصني وغيرهم، للرد على أصحاب هذه العقيدة المجسمة وبينوا مزاعمهم الباطلة، وزيفوا ادعاءاتهم الفاسدة، فانطفأت نار شرهم، وأقفرت الأمة (والحمد لله رب العالمين) من أتباع فرقتهم المجسمة إلى أن طلعت في العصر الحديث، على يد الوهابيين وفي كتاباتهم وعلى ألسنة وأقلام أتباعهم من المتسترين بستار السلفية وأنصار السنة المحمدية.

ب – جذور التجسيم في عقائد أهل الكتاب:

وحيث قلنا: أن أصل التجسيم نابع من عقيدة أهل الكتاب المنحرفة، كان من الواجب علينا، ذكر الأدلة والبراهين على ذلك. ولذلك نقدم للأخوة القراء وللمسلمين بعض الأدلة على مظاهر التجسيم عند الكتاب، ننقلها من كتبهم، لتكون أصدق برهان على ما نقول: وإليك قسما منها:

1 – جاء في سفر التثنية: الأصحاح (9) ما يلي: (وأعطاني الرب لوحي الحجر المكتوبين بأصابع الله) حيث أثبت النص هذا لله تعالى الأصابع وهذا تجسيم وتشبيه لله بمخلوقاته.

2- جاء في مزامير داود: المزمور التاسع (أما الرب فإلى الدهر يجلس، ثبت للقضاء كرسيه، وهو يقضي للمسكونة بالعدل) مزمور تاسع ص 838. حيث أثبت لله تعالى صفة الجلوس، وهي من صفات المخلوقات.

3- جاء في مزامير داود: المزمور الثالث والثلاثون ما يلي: (ملك الله الأمم، الله جلس على كرسي قدسه).

4 – جاء في أرميا: الأصحاح الأول فقرة /8/: ومد الرب يده ولمس فمي وقال لي: ها قد جعلت كلامي في فمك. حيث أثبت لله تعالى اليد التي تلمس. وهذه من أعضاء المخلوقين، فكان ذلك تشبيها لله تعالى بخلقه.

5- جاء في أسئلة الديانة المسيحية لامتحان الدراسة الثانوية العامة (العلمي والأدبي) دورة 1979 ما يلي: (أوضح أن من نتائج خلق الإنسان على صورة الله سيادته على الكون سيادة حرة)… (وبين وجه الشبه بين الإنسان المخلوق والله الذي خلقه على صورته ومثاله).

ج. مظاهر التجسيم عند الحشوية قديما والوهابية حديثا:

وقد وردت عبارة التجسيم، ونصوص تشبيه الله تعالى مخلوقاته بكثرة في كتب التوحيد الحشوية قديما مثل كتاب السنة المنسوب إلى عبد الله بن حنبل كذبا وزورا، ومثل كتاب (النقض على بشر المريسي) تأليف عثمان بن سعيد الدارمي وکتاب التوحيد لابن خزيمة، وكتاب طبقات الحنابلة لابن أبي يعلى وإليك بعض هذه العبارات المجسمة نقلناها عن هذه الكتب بالذات:

1 – عبارات التجسيم في كتاب (السنة) المنسوب إلى عبد الله بن حنبل زورا وكذبا كثيرا جدا ومنها:

– جاء في الصفحة (5) منه ما يلي: (وهل يكون الاستواء إلا بجلوس) حيث فسر استواء الرحمن على العرش بالجلوس.

– جاء في الصفحة (35) منه ما يلي: (بعث عبد الله بن عمر إلى ابن عباس (رضي الله عنه) يسأله كيف رأى محمد ربه؟ فقال: رآه على كرسي من ذهب يحمله أربعة: ملك في صورة رجل وملك في صورة أسد وملك في صورة ثور وملك في صورة نسر في روضة خضراء دونه فراش من ذهب.

أقول: هذا الكلام لا يصح عن ابن عباس. الصحيح الوارد عنه (رضي الله عنه) أنه قال حين سئل عن رؤيته تعالى قال: “رأيت نورا أني أراه” أخرجه أحمد ومسلم.

– جاء في الصفحة 56 منه ما يلي: (لا تقبحوا الوجه فإن الله تعالى خلق آدم على صورة الرحمن) حيث جعل صورة الله كصورة آدم التي هي كصورة بني آدم قديما وحديثا. وهل هذا إلا تشبيه لله تعالى مخلوقاته؟

–  جاء في الصفحة 67 منه ما يلي: (إن الألواح كانت من زمردة، وكتاباتها بالذهب، كتبها الرحمن بيده، ويسمع أهل السموات صرير القلم) قارن هذه العبارات مع ما جاء في سفر التثنية: الأصحاح 9: (وأعطاني الرب لوحي الحجر المكتوبين بأصابع الله) لترى التشابه الواضح بين مظاهر التجسيم عند الحشوية وبين مظاهره عند أهل الكتاب. وخاصة العبارة التالية:

. جاء في الصفحة 99 منه ما يلي: (وكتب التوراة بيده).

. جاء في الصفحة 71 منه ما يلي: (وسع كرسيه السموات والأرض، وإنه ليقعد عليه فما يفضل منه إلا قيد أربع أصابع).

2- عبارات التجسيم في كتاب (النقض على بشر المريسي) المنسوب إلى عثمان بن سعيد الدارمي أيضا كثيرة منها:

– جاء في الصفحة 23 منه ما يلي: (والله له حد ولمكانه حد أيضا وهو على عرشه فوق سمواته وهذان حدان اثنان).

– جاء في الصفحة 29 منه ما يلي: ولو لم يكن الله يدان بهما خلق آدم ومسه بهما مسيسا لم يجز أن يقال: بيدك الخير).

– جاء في الصفحة 48 منه ما يلي: وإنه ليقعد على الكرسي فما يفضل منه إلا قيد أربع أصابع).

– جاء في الصفحة 100 منه ما يلي: أن رأس الجبل أقرب إلى السماء من أسفله ورأس المنارة أقرب إلى الله من أسفلها، انتهى.

3 – کتاب (طبقات الحنابلة) المنسوب إلى ابن أبي يعلى، أيضا قد حوى شيئا من التجسيم عند ترجمته لبعض رجاله ومنها:

جاء في ترجمة النجاد منه ما يلي: قال النجاد: والذي ندين الله تعالى به ونعتقده ما قد رسمناه وبيناه في معاني الأحاديث المسندة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وما قاله ابن عباس ومن بعده من أهل العلم وأخذوا به کابرا عن كابر وجيلا عن جيل إلى وقت شيوخنا في تفسير قوله تعالى: (عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا) أن المقام المحمود هو قعوده (صلى الله عليه وسلم) مع ربه على العرش.

أقول: لا صحة لكلامه أن هذا التفسير ما جاء مسندا عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ولا عن ابن عباس إنما هو من اختراعاته وأصول عقيدته المجسمة.

وجاء في ترجمة البربهاري منه ما يلي: لم يكن البربهاري يجلس مجلسا إلا ويذكر فيه أن الله عز وجل يقعد محمد (صلى الله عليه وسلم) معه على العرش، انتهى.

أقول: مع أن الصحيح عنه (صلى الله عليه وسلم): “أن المقام المحمود هو قيامه عند قوائم العرش وصلاته ودعاؤه هناك للشفاعة العظمى لجميع المخلوقات وذلك بعد اعتذار جميع الرسل وقد تواترت الأحاديث الصحيحة[1] مما يؤكد أن جذور هذه العقيدة المجسمة التي يذكرها ابن أبي يعلى عن البربهاري ليست من الإسلام.

4 – كتاب (التوحيد) المنسوب لابن خزيمة، وهذا فيه الكثير من عبارات ونصوص التجسيم، وبالإضافة إلى أنه فيه مثل ما تقدم ذكره من الكتب السابقة، وبالإضافة إلى نسبته الأعضاء والجوارح لله تعالى، جاء فيه أيضا وفي الصفحة (82) منه ما يلي: الكرسي موضع قدميه والعرش لا يقدر أحد قدره حيث جعل الكرسي موضع قدمي الله تعالى وذكر قبل ذلك أنه على العرش وقد طبع الوهابيون السعوديون هذه الكتب وأمثالها، بالمطبعة السلفية بمكة المكرمة على نفقة الملك عبد العزيز آل سعود وتحت إشراف لجنة برئاسة الشيخ عبد الله بن حسن آل الشيخ، وتحقيق محمد حامد الفقى عام /1349/ ووزعوها مجانا مما يؤكد الصلة القوية بين عقيدة الوهابية حديثا وعقيدة الحشوية المجسمة قديما.

ويؤكد التشابه بين العقيدتين في التجسيم أيضا، المؤلفات الوهابية الحاوية على عبارات التجسيم وإليك بعضا منها:

جاء في كتاب (الكواشف الجلية عن معاني الواسطية) تأليف الشيخ عبد العزيز المحمد السلمان المدرس في معهد إمام الدعوة في الرياض – السعودية ص195 ما يلي: (ومعنى الاستواء العلو والارتفاع والصعود والاستقرار، وقد جاء في الصفحة (159) منه (إثبات وصف الله تعالى بالمكر والكيد والممالحة) وسننقل لك مزيدا من تجسيماته في حينها إن شاء الله تعالى.

2- جاء في كتاب (الصواعق المرسلة الشهابية) لمؤلفه سليمان بن سحمان ص6 ما يلي: (ومن أعظم ما خص الله به نبيه من الفضائل، المقام المحمود الذي يغبطه به النبيون، قال الإمام ابن جرير الطبري (رحمه الله تعالى) على قوله: (عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا) قال: يقعده معه على العرش.

أقول: نسبة هذا القول إلى ابن جرير الطبري غير صحيحة وإنما ذكر الطبري هذا القول عن بعضهم في تفسيره ثم رده واختار خلافه في عقيدته وفسره (بالشفاعة) [2].

ولكن هذا المؤلف نسب الكلام إلى ابن جرير تأييدا لمذهبه ولو بالباطل وتشويها لسمعة ابن جرير الطيبة.

3- جاء في كتاب (مسائل وفتاوى) للشيخ أحمد بن ناصر بن معمر ص 560 ج1 – القسم الثالث – من مجموعة الرسائل والمسائل النجدية ما يلي: (وعرش الرحمن فوق الماء، والله عز وجل على العرش، والكرسي موضع قدميه).

4 – جاء في كتاب (العقائد السلفية) للشيخ أحمد بن حجر آل بوطامي في ص 183 ما يلي: (والحق أن الله تكلم بحرف وصوت) وسنذكر إن شاء الله تعالى مزيدا من نصوص كتاباتهم المجسمة، عندما نفضل عقيدتهم ونرد عليها.

أقول: ومما تقدم يتضح التجسيم بصورة جلية، في الكتب القديمة الحاوية لعقيدتهم الحشوية، والتي يطبعونها ويوزعونها مجانا، وفي الكتب الحديثة التي يؤلفها علماؤهم الجدد من نجديين وغيرهم.

وكذلك تتوضح العلاقة بين عقيدة الوهابيين حديثا وبين عقيدة الحشوية المجسمة قديما، وقد بينا أن أصل التجسيم من عقائد أهل الكتاب، ومن العقائد الوثنية القديمة. وقد حملت هذه العقيدة المجسمة، أتباعها قديما وحديثا، إلى القول: بتكفير أهل السنة والجماعة الذين لا يقولون بالتجسيم. ودفعتهم إلى إباحة دمائهم فشنوا ضدهم الحروب وقتلوا الآلاف منهم بدون سبب إلا أنهم غير مجسمين أمثالهم. وإليك الأدلة التالية على ذلك:

1- قال الوهابي عبد الرحمن عبد الخالق في كتابه (الأصول العلمية للدعوة السلفية) ص 12 وبعد أن ذكر أن المسلمين الذين لا يقولون بالتجسيم وهم إما يمرون آيات الصفات كما وردت أو يؤولونها قال عنهم: (والمهم هنا الإشارة إلى هؤلاء الطوائف من المسلمين الذين زعموا الهداية لأنفسهم وهكذا كذبهم على الله وافتراؤهم عليه) ثم قال ص 13 منه: (وبذلك يفترق السلفي عن جمهور كثير من الناس يظنون أنفسهم موجدين لله وما هم كذلك).

أقول: مع العلم أن الذين يمرون نصوص الصفات كما وجدت. هم السلف الصالح من الصحابة والتابعين والأئمة المجتهدين. واللذين يؤولونها هم جمهور أهل السنة والجماعة، يؤولونها عند الضرورة ردا على الملاحدة والمجسمة؛ فصاحب هذا الكتاب (عبد الرحمن عبد الخالق) الوهابي المتستر بستار السلفية؛ يكفر الصحابة والتابعين والأئمة المجتهدين وأتباعهم من أهل السنة والجماعة؛ ويتهمهم بالكذب على الله والافتراء عليه كما ترى.

2- نقل المؤرخ ابن الأثير في تاريخه (الكامل)؛ وفي حوادث سنة 317 هـ ما يلي: وفيها وقعت فتنة عظيمة ببغداد؛ بين أصحاب أبي بكر المروزي الحنبلي (حشوي مجسم) وبين غيرهم من العامة؛ ودخل كثير من الجند فيها وسبب ذلك: أن أصحاب المروزي قالوا في تفسير قوله تعالى: (عسى أن يبعثك الله مقاما محمودا) هو أن الله سبحانه وتعالى يقعد النبي (صلى الله عليه وسلم) معه على العرش. وقالت الطائفة الأخرى (أهل السنة والجماعة): إنما هي (الشفاعة) فوقعت الفتنة واقتتلوا فقتل بينهم قتلى كثيرون، انتهى. مع أن الصحيح الثابت عنه: أن المقام المحمود هو قيامه للشفاعة العظمى يوم القيامة[3].

3- جاء في كتاب (الشيخ محمد بن عبد الوهاب – عقيدته ودعوته الاصلاحية) تأليف الشيخ أحمد بن حجر آل أبو طامي ما يلي: (النوع الثالث (الكفار): من عرف التوحيد وتبعه؛ وعرف الشرك وترکه؛ ولكن يكره من دخل في التوحيد (الوهابية) ويحب من بقي على الشرك (الذين يجيزون التوسل والاستغاثة بالأنبياء والصالحين) فهذا أيضا كافر وفيه قوله تعالى: (ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم)، انتهى. راجع الصفحة 62 من الكتاب المذكور انظر كيف جعل غير الوهابيين كفارا ومشركين؛ واستدل على زعمه الباطل بآية نزلت على الكفار والمنافقين.

4- ذكر الشيخ محمد عطية سلامة القاضي في المحكمة الشرعية في المدينة المنورة؛ وفي موسم حج عام 1397 هـ في أحد دروسه ما يلي: (إن الأسلوب الذي اتبعه الوهابيون النجديون؛ أثناء دخولهم منطقة الحجاز؛ سبب قتل كثير من المسلمين الأبرياء)، انتهى. وهذه شهادة من أصحاب البلاد نفسها؛ وهي شهادة قاض وعلى مسمع من الوهابيين فصدق فيهم (وشهد شاهد من أهلها).

د. مجمل نواحي التجسيم في عقيدة الحشويين سابقا والوهابيين لاحقا:

يؤمن الحشويون والوهابيون بما يلي:

1- إن الله تعالى جسم كبقية الأجسام وهو موجود وفي السماء في وجهه العلو؛ وجعلوا له جهة تحده وتحيط به.

2- إن الله تعالى جالس على العرش؛ وهو مستقر عليه؛ لكنه ينزل ويصعد؛ ويتحرك وينتقل إذا شاء وكلما شاء. وهو يضحك ويغضب ويرضي؛ ويمكر ويكيد ويماحل.

3 – إن الله تعالى له أعضاء وجوارح منها (الوجه – العيون – الأيدي – الكف – الأصابع – الجنب – الرجل – الساق – القدم – الصورة – الفم – اللسان -الشفة). وصورته تعالى كصورة آدم، وصورة آدم كصورة أبنائه.

أقول: وقبل الرد على عقيدتهم هذه بالتفصيل، أسأل العقلاء جميعا والعلماء خصوصا السؤال التالي:

إذا كان الله تعالى جالسا على العرش في الأعلى وصورته كصورة آدم ونسله وله ما لبني آدم من الأعضاء فهل يختلف عن أي إنسان؟ وهل يبقى لقوله تعالى: (وليس كمثله شيء وهو السميع البصير) من فائدة؟ حتى يأتيني الجواب أردد قائلا سبحان ربك رب العزة عما يصفون؛ وسلام على المرسلين؛ والحمد لله رب العالمين الذي عافاني من هذه العقيدة، ومن الأهواء المؤدية إليها، ومن كل هوى مضل إنه بي وبعباده لطيف خبير.

هـ. الرد التفصيلي على عقيدة المجسمين:

وللرد على مظاهر التجسيم لدى الحشوية والوهابية المتسترين بالسلفية وغيرها. أسلك (إن شاء الله تعالى الخطة التالية في مناقشة كل مظهر من مظاهر تحسيمهم:

1- ذكر نصوصهم الدالة على التجسيم ومن كتبهم بالذات، وذكر الأدلة التي استدلوا بها.

2- بيان موقف السلف الصالح الصحابة والتابعين والأئمة المجتهدين من دعواهم في التجسيم والأدلة التي استدلوا بها. لأن هؤلاء السلف كانوا في القرون الثلاثة، التي أخبر المصطفى (صلى الله عليه وسلم): “أنها خير القرون”.

3- بيان المعنى الصحيح للأدلة التي استدلوا بها وفهموها على غير حقيقتها.

4- ذکر الأدلة التي تعارض المفاهيم الخاطئة التي أخذوها من ظاهر بعض النصوص.

وخلال ذلك كله: أرجو من الله تعالى التوفيق، والرشد والسداد في القول والعمل، للوصول إلى الحق والصواب. إنه على ما يشاء قدير وأصلي وأسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، الذين ساروا على طريقة المستنير.

__________________________

[1] . راجع الترغيب والترهيب للمنذري ج4 ص 442.

[2] . راجع تفسير ابن كثير ج3 ص56 – 57.

[3] . راجع الترغيب والترهيب للمنذري ج4 ص 442، وتفسير ابن كثير ج3 ص56-57.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد