ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 11 يونيو 2019 زيارة: 94

مقالة في تحريم ابن تيمية الحراني التوسل بالأنبياء والصالحين والتبرك بهم وآثارهم

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: التحذير الشرعي ممن خالف أهل السنة (ص25-30)
تأليف: شركة دار المشاريع

ومن أشهر ما ثبت عن ابن تيمية بنقل العلماء المعاصرين له وغيرهم ممن جاءوا بعدهم تحريمه التوسل بالأنبياء والصالحين بعد موتهم وفي حياتهم في غير حضورهم والتبرك بهم وبآثارهم وتحريمه زيارة قبر النبي (عليه الصلاة والسلام) للتبرك فهو كما تبين يتقول على الأئمة وذلك عادة له فقد خالف الإمام أحمد والإمام إبراهيم ابن إسحاق الحربي وهو كما قال فيه الحافظ السبكي: “ولم يسبق ابن تيمية في إنكاره التوسل أحد من السلف ولا من الخلف بل قال قولا لم يقله عالم قط قبله” قاله في شفاء السقام[1].

قال الشيخ ابن حجر الهيتمي المتوفى في القرن العاشر الهجري في مبحث سن زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم ما نصه[2]: “ولا يُغتر بإنكار ابن تيمية لسن زيارته صلى الله عليه وسلم فإنه عبد أضله الله كما قاله العز بن جماعه، وأطال في الرد عليه التقي السبكي في تصنيف مستقل.

أما أدلة أهل الحق على جواز التوسل بالرسول في حياته وبعد مماته فمن ذلك ما أخرجه الطبراني في معجميه الكبير والصغير[3] عن عثمان بن حنيف أن رجلاً كان يختلف إلى عثمان بن عفان، فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته، فلقي عثمان بن حنيف فشكى إليه ذلك، وقال: إئت الميضأة فتوضأ ثم صل ركعتين، ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد نبي الرحمة، يامحمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضى لي، ثم رُح حتى أروح معك. فانطلق الرجل ففعل ما قال، ثم أتى باب عثمان فجاء البواب فأخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان فأجلسه على طنفسته، فقال: ما حاجتك؟ فذكر له حاجته، فقضى له حاجته وقال: ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعه، ثم خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال: جزاك الله خيرا ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته فيه, فقال عثمان بن حنيف: والله ما كلمته، ولكن شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أتاه ضرير فشكى إليه ذهاب بصره، فقال: إن شئت صبرت وإن شئت دعوت لك قال: يارسول الله إنه شق علي ذهاب بصري وإنه ليس لي قائد، فقال له: ائت الميضئة فتوضأ وصل ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك…. إلى آخر الدعاء.

قال عثمان بن حنيف: ففعل الرجل ما قال فوالله ماتفرقنا ولا طال بنا المجلس حتى دخل علينا الرجل وقد ابصر كأنه لم يكن به ضر قط.

قال الطبراني في معجمه: “والحديث صحيح” أ.هـ. ولفظ الحديث عند علماء الحديث يطلق على ما يرفع إلى النبي وما يوقف على الصحابي كما هو مقرر في كتب الاصطلاح.فهذا الحديث حجة في جواز التوسل بالرسول في حياته وبعد مماته في حضرته وفي غير حضرته، وليس الأمر كما يقول ابن تيمية فإنه قال: لا يجوز التوسل إلا بالحي الحاضر.

ولنزد على ما مضى أن توسل الأعمى بالنبي صلى الله عليه وسلم بالصيغة التي علمه رسول الله لم يكن بحضور الرسول، بل ذهب إلى الميضأة فتوضأ وصلى ودعا باللفظ الذي علمه رسول الله، ثم دخل على النبي صلى الله عليه وسلم والنبي لم يفارق مجلسه لقول راوي الحديث عثمان بن حنيف: فوالله ماتفرقنا ولا طال بنا المجلس حتى دخل علينا الرجل وقد أبصر.

وقال أحمد في منسكه الذي كتبه للمروزي إنه يتوسل بالنبي في دعائه يعني أن المستسقي يسن له في استسقائه أن يتوسل بالنبي، وجزم به في المستوعب وغيره، ثم قال: “قال ابراهيم الحربي :الدعاء عند قبر معروف الكرخي الترياق المجرب”.

قال الشيخ علاء الدين علي المرداوي الحنبلي وهو من مشاهير علماء الحنابلة في كتابه الانصاف[4] ما نصه: ومنها يجوز التوسل بالرجل الصالح على الصحيح من المذهب، وقيل: يستحب، قال الإمام أحمد للمروزي: “يتوسل بالنبي في دعائه”.

هذا وقد صرح ابن تيمية في غير موضع بأن قصد القبر للدعاء عنده بدعة قبيحه. قال البهوتي صاحب (كشاف القناع) [5] نقلا عن صاحب الفروع ما نصه: “وقال شيخنا _يعني ابن تيمية_: قصده_يعني القبر _للدعاء عنده رجاء الإجابة بدعة لا قربة باتفاق الأئمة أ.ه. وصاحب الفروع هو شمس الدين بن مفلح الحنبلي وهو من تلامذة ابن تيمية، وقال في موضع ءاخر في كشاف القناع: قال الشيخ _ يعني ابن تيمية _: ويحرم طوافه بغير البيت العتيق اتفاقا، ثم قال: واتفقوا على أنه لا يقبله ولا يتمسح به، فإنه من الشرك، وقال:والشرك لا يغفره الله ولو كان أصغر أ.ه.هذه عبارته التي نقلها عنه البهوتي، وفي طي هذا الكلام تكفير أبي أيوب الأنصاري الذي ثبت أنه وضع جبهته على قبر الرسول فرءاه مروان بن الحكم فأخذ برقبته فالتفت إليه أبو أيوب فمضى مروان، فقال أبو أيوب: إني لم ءات الحجر وإنما أتيت رسول الله، إني سمعت رسول الله يقول: “لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله” رواه الحاكم في المستدرك وصححه[6] ووافقه الذهبي على تصحيحه. فإذا كان وضع الوجه على القبر من أبي أيوب لم يستنكره أحد من الصحابة، فماذا يقول ابن تيمية هل يكفر أبا أيوب أم ماذا يفعل ؟ ثم ماذا يفعل بنص الإمام أحمد الذي نقله عنه ابنه عبد الله في كتابه العلل ومعرفة الرجال[7] قال: “سألته – يعني سأل أباه الإمام أحمد – عن الرجل يمس منبر النبي (صلى الله عليه وسلم) ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز فقال: “لا بأس بذلك”.

قال صاحب غاية المنتهى الشيخ مرعي بن يوسف الحنبلي[8] ما نصه: “ولا بأس بلمس قبر بيد لا سيما من ترجى بركته” اهـ.

وقال المرداوي الحنبلي في الإنصاف[9] ما نصه: “يجوز لمس القبر من غير كراهة”.

وفي مصنف ابن أبي شيبة[10]: “حدثنا أبو بكر – يعني ابن أبي شيبة – قال: حدثنا زيد بن الحباب قال: حدثني أبو مردودة قال: حدثني يزيد بن عبد الملك بن قسيط قال: رأيت نفرا من أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) إذا خلا لهم المسجد قاموا إلى رمانة المنبر[11] القرعاء فمسحوها ودعوا، قال: “ورأيت يزيد يفعل ذلك”. اهـ.

قال ابن تيمية في كتابه المسمى اقتضاء الصراط المستقيم[12]: “فقد رخص أحمد وغيره في التمسح بالمنبر والرمانة التي هي موضع مقعد النبي (صلى الله عليه وسلم) ويده” اهـ. فماذا تقول الوهابية بعد هذا هل توافق زعيمها الأول أم لا تتبعه فيا لها من فضيحة عليهم.

فضيحة الوهابية

ليعلم أن الفرقة الوهابية تائهون في أغلب أمورهم يوافقون ابن تيمية في بعضها وفي بعض يخالفونه، فإن ابن تيمية ذكر في كتابه الكلم الطيب الحديث الذي رواه البخاري وغيره عن ابن عمر أنه خدرت رجله فقال: يا محمد، وقد ذكر هذا الحديث قبله ـ يعني ابن تيمية ـ البخاري في الأدب المفرد.

أما الوهابية فإنهم خالفوا ابن تيمية في هذا وهذا يدل على أنهم تائهون، فعندهم من قال يا محمد بعد موت النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أو في حياته في غيابه فقد أشرك، ونص عبارة ابن تيمية في كتابه الكلم الطيب[13] تحت عنوان “فصل في الرجل إذا خدرت قال عن الهيثم بن خَنَش، قال: كنا عند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فخدرت رجله فقال له رجل: أذكر أحب الناس إليك فقال: يا محمد فكأنما نشط من عقال” [14].

والعجب من هؤلاء الوهابية الذين يجعلون ما استحسنه ابن تيمية شركا مع تلقيبهم له بشيخ الإسلام ومع هذا فإن ابن تيمية هو زعيمهم الأول الذي اقتبس محمد بن عبد الوهاب من تآليفه تحريم التوسل بالأنبياء والأولياء وتكفير من يقصد قبور الأنبياء والأولياء للدعاء عندها رجاء إجابة الدعاء وعقيدة التجسيم للبارئ والعياذ بالله وغير ذلك ويسمون زعيمهم الثاني أيضا شيخ الإسلام.

_________________________

[1] . انظر شفاء السقام في زيارة خير الأنام (ص160).

[2] . انظر حاشية ابن حجر على شرح الإيضاح (ص489).

[3] . انظر المعجم الكبير (9/ 17) والمعجم الصغير (201).

[4] . انظر الكتاب (2/ 456).

[5] . انظر كشاف القناع (2/ 68).

[6] . أخرجه الحاكم في المستدرك (4/ 515).

[7] . انظر الكتاب (2/ 35).

[8] . انظر الكتاب (ص259).

[9] . انظر الانصاف في معرفة الراجح من الخلاف (2/ 562).

[10] . انظر الكتاب (3/ 450).

[11] . قطعة من المنبر مدورة على شكل رمانة.

[12] . انظر الكتاب (ص367).

[13] . انظر الكتاب (ص88).

[14] . وهذا الكتاب ثابت عنه ذكره المؤرخ الصفدي في أعيان العصر وأعوان النصر (1/ 70) مخطوط أثناء سرد مؤلفات ابن تيمية.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد