ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 14 مارس 2020 زيارة: 996

من هو خالد باطرفي خليفة الريمي في قيادة “القاعدة في جزيرة العرب”؟

(غير مصنفة)

بعد تأكيد مقتل زعيم القاعدة في جزيرة العرب قاسم الريمي في غارة جوية أمريكية الشهر الماضي، توالت الأنباء عن ترشيح اسم القيادي السعودي خالد باطرفي لخلافة الريمي.

خالد باطرفي (45 عاما)، الملقب بـ”أبو مقداد الكندي”، عضو البارز في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب والذي أشرف بشكل مباشر على الشبكة الإعلامية للتنظيم ومقرها في اليمن.

باطرفي عمل منذ عام 2011 على استقطاب مئات الشبان إلى صفوف القاعدة من ساحات الاعتصامات الاحتجاجية ضد نظام الرئيس اليمني السابق،  وقاد المقاتلين في معارك الحرب على تنظيم القاعدة في محافظة أبين من العام نفسه، بالإضافة لكونه مقرباً جداً من الداعية عبدالمجيد الزنداني.

يذكر أنه سبق وقد اعتقل “باطرفي” من قبل قوات الأمن في محافظة تعز، وبقي في السجن المركزي بالمكلا لأربع سنوات.

لكنه سرعان ما دبر عملية هروب 60 عنصراً من عناصر القاعدة في اليمن وكان على رأس الهاربين في عام 2013.

واشتهر باطرفي -المطلوب للحكومة الأمريكية- كمسؤول في التنظيم لإعطاء تصريحات رسمية لوسائل الإعلام حول الأحداث في العالم الإسلامي، وكان ينظر إليه كنائب للريمي.

وتعرض وزارة الخارجية الأمريكية مكافآت مالية بـ 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى وقوع خالد سعيد باطرفي في قبضة القوات الأمريكية.

وأوضح برنامج “المكافآت من أجل العدالة التابع للخارجية الأمريكية، في بيان له، أن باطرفي “عضو بارز في منظمة القاعدة في شبه الجزيرة العربية بمحافظة حضرموت في اليمن، وعضو سابق في مجلس الشورى للقاعدة في شبه الجزيرة العربية”.

ما هو ابرز ما جاء فی مقابلة الجولانی و ما هی تداعیاته

خلال الأسبوع الماضي ظهر الجولاني في أكثر من مقابلة مع صحفيين، كان آخرها مع مركز الأزمات الدولي الذي له مقرات في بلجيكا، أمريكا، وبريطانيا.

أبرز ما جاء في هذه المقابلة:

أنه أجبر على مبايعة القاعدة
أنه تعهد بعدم اتخاذ سوريا منصة لانطلاق عمليات خارجية
أنه احتوى حراس الدين التابعين للقاعدة
أن تعامله مع الحزب التركستاني المكون من مقاتلين إيغور تحكمه قواعد القتال في إدلب حصراً وأن لا علاقة له بما يواجهونه في الصين.
في ردود الفعل، اتفق أنصار داعش ومعارضو الهيئة على أن كلام الجولاني كان رسالة إلى المجتمع الدولي أنه شريك في مكافحة الإرهاب، وأنه منفتح على تفاهمات “تذيب” هيئة تحرير الشام.

وفي ردود أخرى أكثر عنفاً، تداول أنصار داعش تسجيلاً صوتياً يهدد الجماعات الجهادية في إدلب بالذبح.

لكن الشرعي في هيئة تحرير الشام، يحيى الفرغلي، أبدى موقفاً مغايراً. في منشور على قناته على التليغرام وتحت عنوان “المختصر المفيد” تحدث عن “ثوابت لا تتنازل عنها أبداً” هيئة تحرير الشام، ومنها:

عدم الموافقة على حكم ديمقراطي أو علماني
عدم قبول المساومة في “تسليم أحد من المسلمين أو المجاهدين لكافر كائناً من كان”
عدم رهن “جهادنا وقرارنا لغيرنا سواء كان داعماً أو غيره”
 فما هي السيناريوهات التي تدور في بال الجولاني. عباس شريفة الباحث السوري قال إن الجولاني يبحث عن إخراج تنظيمه من التصنيفات الإرهابية حتى لو كان مقابل “التضحية” بالجماعات الأخرى وخاصة حراس الدين. وإن لم يحصل على ما يريد، فقد يلجأ إلى وسيلة ضغط أخرى هي الإندماج مع تلك الجماعات.

صدر عن مطبعة جامعة كامبريدج كتاب: “القافلة: عبدالله عزّام وصعود الجهاد العالمي” The Caravan: Abdallah Azzam and the Rise of Global Jihad لـ توماس هيغهامر: الباحث الأول في مؤسسة أبحاث الدفاع النرويجية، واستاذ العلوم السياسية في جامعة أوسلو.

يقول هيغهامر إنه بدأ العمل على الكتاب منذ أكثر من ١٠ أعوام ذلك أن أي دارس للجماعات الجهادية لا بد سيقرأ عن أثر عبدالله عزام في وقت مبكر. هيغهامر تتبع الأماكن التي زارها وأقام فيها عزام وتحدث مع من التقوه هناك ومنها عمّان حيث عائلة عزام، وسيلة الحارثية في الضفة الغربية التي هو منها، بالإضافة إلى بيشاور وكابول والسعودية.

وعن تأثير عزام في الجماعات الجهادية الحالية، يعتبر هيغهامر أن المساهمة الأبرز لـ عزام هو أنه خلق إشكالية السلطة. ويقول:

“مساهمته كانت مختلفة. ما فعله هو أنه قلل من السلطة الدينية في المجتمعات المسلمة. في الثمانينات قال إن الجهاد في فلسطين وأفغانستان كان فرض عين، وبالتالي لم يتعين على الشباب طاعة والديهم أو السلطة المحلية أو الإمام إن قالوا أمراً مغايراً. وبهذا فتح باباً لا ينغلق لأنه متى وجّهت شخصاً بعدم الإصغاء إلى أحد لن تتمكن من السيطرة عليه؛ فحتى لو أنك نفسك أتيت لاحقاً لتقول لهم إن ما تفعلونه خطأ، ما استمعوا إليك لأنهم تعلّموا ألا يصغوا إلى السلطة. وهذا برأيي هو الرابط بين عبدالله عزام والتطرف الذي جاء لاحقاً … لكن العلاقة بين الاثنين هي أنه وبشكل غير متعمد قلّل من السلطة الدينية وساعد على إحداث حراك لا يمكن السيطرة عليه وتطرّف هذا الحراك وتشرذم إلى تيارات مختلفة وأصبح بعضها متطرفاً جداً. وكان هذا كله نتيجة مشكلة السلطة التي أحدثها.”

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد