ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 16 يوليو 2018 زيارة: 82

موقف السلف والخلف من المتشابه

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: إيضاح الدليل في قطع حجج أهل التعطيل: ص94-92
تأليف: بدر الدين بن جماعة (المتوفى سنة 728 هـ)
الشبهة:

يقولون إن الناظر في موقف السلف والخلف من المتشابه يجزم بأنهم جميعًا مؤولون لأنهم اشتركوا في صرف الألفاظ المتشابهات عن ظواهرها وصرفها عن ظواهرها تأويل لها لا محالة وإذا كانوا جميعًا مؤولين فقد وقعوا جميعًا فيما نهى الله عنه وهو اتباع المتشابهات بالتأويل إذ وصف الله سبحانه هؤلاء بأن في قلوبهم زيغا فقال في الآية السابقة (فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله).

وندفع هذه الشبهة بأمور:

أولا: بأن القول إن السلف والخلف مجمعون على تأويل المتشابه قول له وجه من الصحة لكن بحسب المعنى اللغوي أو ما يقرب من المعنى اللغوي أما بحسب الاصطلاح السائد فلا لأن السلف وإن وافقوا الخلف في التأويل فقد خالفوهم في تعيين المعنى المراد باللفظ بعد صرفه عن ظاهره وذهبوا إلى التفويض المحض بالنسبة إلى هذا التعيين أما الخلف فركبوا متن التأويل إلى هذا التعيين كما سبق.

ثانيا: إن القول بأن السلف والخلف جميعًا وقعوا بتصرفهم السابق فيما نهى الله تعالى عنه قول خاطىء واستدلالهم عليه بالآية المذكورة استدلال فاسد لأن النهي فيها إنما هو عن التأويل الآثم الناشيء عن الزيغ واتباع الهوى بقرينة قوله سبحانه (وأما الذين في قلوبهم زيغ) أي ميل عن الاستقامة والحجة إلى الهوى والشهوة أما التأويل القائم على تحكيم البراهين القاطعة واتباع الهداية فليس من هذا القبيل الذي حظره الله تعالى وحرمه.

وكيف ينهانا عنه وقد أمرنا به ضمنا بإيجاب رد المتشابهات إلى المحكمات إذ جعل هذه المحكمات هن أم الكتاب على ما سبق بيانه ثم كيف يكون مثل هذا التأويل الراشد محرما وقد دعا به الرسول صلى الله عليه وسلم لابن عباس رضي الله عنهما فقال في الحديث المشهور اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل.

ويتلخص من هذا أن الله تعالى أرشدنا في هذه الآية إلى نوع من التأويل وهو ما يكون به رد المتشابهات إلى المحكمات ثم نهانا عن نوع آخر منه وهو ما كان ناشئا عن الهوى والشهوة لا على البرهان والحجة قصدا إلى الضلالة والفتنة وهما لونان مختلفان وضربان بعيدان بينهما برزخ لا يبغيان وإذن فمن لم يصرف لفظ المتشابه عن ظاهره الموهم للتشبيه أو المحال فقد ضل كالظاهرية يريد المجسمة والمشبهة ومن فسر لفظ المتشابه تفسيرا بعيدا عن الحجة والبرهان قائما على الزيغ والبهتان فقد ضل أيضا كالباطنية والإسماعيلية وكل هؤلاء يقال فيهم إنهم متبعون للمتشابه ابتغاء الفتنة أما من يؤول المتشابه أي يصرفه عن ظاهره بالحجة القاطعة لا طلبا للفتنة ولكن منعا لها وتثبيتا للناس على المعروف من دينهم وردا لهم إلى محكمات الكتاب القائمة وأعلامه الواضحة فأولئك هم الهادون المهديون حقًا وعلى ذلك درج سلف الأمة وخلفها وأثمتها وعلماؤها.

روى البخاري عن سعيد بن جبير أن رجلا قال لابن عباس رضي الله عنهما إني أجد في القرآن أشياء تختلف علي قال ما هو قال (فلا أنساب بينهم يومئذٍ ولا يتساءلون) وقال (وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون) وقال (ولا يكتمون الله حديثا) وقال وقالوا والله ربنا ما كنا مشركين قال ابن عباس (فلا أنساب بينهم) في النفخة الأولى ولا يتساءلون ثم في النفخة الثانية (وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون) فأما قوله تعالى (والله ربنا ما كنا مشركين) فإن الله تعالى يغفر لأهل الإخلاص ذنوبهم فيقول المشركون تعالوا نقول ما كنا مشركين فيختم الله على أفوههم فتنطق جوارحي بأعمالهم فعند ذلك لا يكتمون الله حديثا الخ الحديث.

___________________

وإني أنصح القارىء الكريم بهذه المناسبة بقراءة الفقه الأكبر وشرحه لأبي المنتهى ولعلي القاريء والأسماء والصفات للبيهقي وأصول الذين لعبد القاهر البغدادي والتبصير في الدين للإسفراييني والعقيدة النظامية لإمام الحرمين والعواصم من القواصم لأبي بكر بن العربي والعقيدة الإسلامية للشيخ عبد الرحمن حبنكة وكبرى اليقينيات للشيخ الدكتور محمد سعيد البوطي وأمثالها مما ذكرت كمراجع في هذه المقدمة وفي ثنايا التعليق على الكتاب والله يتولانا بحفظه وتوفيقه حتى نلقاه وهو عنا راض.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد