ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 28 نوفمبر 2018 زيارة: 98

هل تستهدف “حركة الشباب” أثيوبيا قريبا؟

(غير مصنفة)

مواقع إرهابية أكدت وجود نية من حركة الشباب الصومالية لنقل إرهابها لدول إرهابية أخرى مع الاستمرار داخل الصومال.

الهدف من هذا النقل – وفقا لتلك المواقع – ليس الهزيمة في الصومال أو عدم القدرة على مقارعة الجيش الصومالي المدعوم من القوات الأفريقية ولكن لتوجيه ضربات قوية داخل الدول التي تدعم الجيش الصومالي في حربه على حركة الشباب وعلى رأسهم دولة أثيوبيا التي قدمت دعم مادي ومعنوي للصومال من أجل التخلص من حركة الشباب، الأمر الذي استفز الحركة التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي وقررت الانتقام من أثيوبيا مستغلة في ذلك حالة عدم الاستقرار التي تعاني منه تلك الدولة الأفريقية على خلفية الخلافات المشتعلة حاليا فيها ومنذ اختيار أبي أحمد رئيسا للوزراء هناك.

الأمن الأثيوبي أدرك مخططات حركة الشباب وبدأ الاستعداد لها وخاصة بعد أن كشفت الشرطة الإثيوبية وجود مساعي كبرى من عصابات إجرامية لتهريب أسلحة داخل أثيوبيا تمهيدا لاستخدامها من قبل حركة الشباب ورجالها هناك، وكانت آخر الأسلحة التي ضبطت من قبل الأمن الأثيوبي 50 قطعة سلاح كلاشنكوف وقاذفة قنابل يدوية وذخائركانت مخبأة في شاحنة شمال العاصمة أديس أبابا.

يذكر أن حركة الشباب كانت قد أصدرت أكثر من بيان هددت فيه بضرب أثيوبيا بسبب تدخلاتها القوية ضد الحركة في الصومال ومشاركتها في القوات الأفريقية الداعمة للجيش الصومالي مع عدة دول على رأسهم دولة كينيا.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد