ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 7 ديسمبر 2017 زيارة: 9

هل تنقطع الكرامات بعد الموت

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب كشف الشبهة عن الجماعة التبليغية ص175-177
تأليف: أبو أحمد عبد القادر المولوي التركاربوري

قد بينا فيما اسلفناه أن تصرفات الانبياء والأولياء بعد وفاتهم اشد مما في حياتهم لأن علائقهم البشريّة انقطعت عنهم وسقنا لذلك من الدلائل والنقول ما يشفي العليل ثم من دعاوي الطائفة المبتدعة أن الكرامة والخوارق وإن سلمناها في حياتهم لا تستمر بعد موتهم بل تنقطع مع وفاتهم وهذه ايضا دعوى مخترعة بلا مرية يقول تعالى في كلامه المتين: (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أن نَجْعَلهُمْ كالَّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَآءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ)  [الجاثية: ٢١].

وقد فسر هذه الآية الامام البيضاوي في أنوار التتريل بقوله المعنى انكار أن يكون حياتهم ومماتهم سيين في البهجة والكرامة كالمؤمنين انتهى. فهذا نص ظاهر على أن أحوال الصّالحين سواء في حياتهم وبعد مماتهم

خلاف اﻟﻤﺠرمين المجترحين للسيئات فتصرفات الأولياء وكراماتهم من هذا القبيل ويشهد لذلك قوله (صلى الله عليه وسلم) من القبر الشّريف لمن حضروا بجنازة أبي بكر الصديق (ادخلوا الحبيب على الحبيب) كما سطرنا قبل رغما على انف من يزعم أن الرسول كمثل صاحب بريد بلغ الرسالة وارتحل كمثل موت واحد من الناس.

وقد ثبت أيضا في كتب الأحاديث أن حمزة بن عبد المطلب (رضي الله عنه) عم النّبيّ (صلى الله عليه وسلم) وحنظلة بن أبي عامر الصحابي لما استشهدا في معركة احد رآهما الصحابة يغسلهما الملائكة كرامة لهما.

وروى البيهقي أن فاطمة الخزاعية لما زارت مشهد حمزة وسلمت عليه رد السلام من القبر بحيث تسمعه.

وروى الحاكم والبيهقي أيضا حكايات ممن سمع شهداء أحد يردون السلام على زوارهم وحين قتل الصحابة القراء الذين بعثهم النبي (صلى الله عليه وسلم) مع وفد عضل وقارة على أيدي الكفار الغادرين من الرجيع سلموا على النبي (صلى الله عليه وسلم) قائلين: اللهم لا نجد رسولا غيرك فأبلغ منا السّلام فسمعه الرسول ورد السلام عليهم بمحضر من الصحابة كما رواه البيهقي. وذلك من معجزات الرسول ومن كراماتهم عند موتهم أيضا على ما لا يخفى.

وثبت أيضا كرامة عاصم بن ثابت الذي استشهد في تلك السرية لما أراد هذيل أخذ رأسه ليبيعوه من سلاقة بن سعيد التي نذرت حين أصاب ابنها يوم أحد لئن قدرت على رأس عاصم لتشربن الخمر فيه وجعلت لمن جاءت به مائة ناقة فمنعهم الدبر فقالوا دعوه حتّى يمسي فنذهب به فبعث الله السيل من الوادي فاحتمل عاصما فذهب به لأنه أعطى الله عهدا أن لا يمسه مشرك ولا يمس مشركا ابدا تنجسا وعن تلك الواقعة كان عمر يقول: “عجبا لحفظ الله العبد المؤمن كان عاصم نذر أن لا يمسه مشرك ويمس مشركا أبدا في حياته فمنعه الله بعد وفاته كما امتنع منه في حياته، ولله در حسان حيث يقول شعرًا:

ولو قتلوا يوم الرجيع بأسرهم * بذي الدبر ما كانوا له بكفاء

قتيل حمته الدبر بين بيوتهم * لدى أهل كفر ظاهر وجفاء

أليس ذلك كرامة حصلت بعد الموت وهاك قصة خبيب الذي قتل صبرا وهو أسير من الرجيع وهو الذي سن الصّلاة حين يقتل صبرا حيث قال لهم دعوني أصلي ركعتين فصلى ثم قال: لولا أن تحسبوا أن ما بي جزع لزدت وانشد ذلك شعرا:

فلست أبالي حين أقتل مسلما * على أي شق كان لله مصرعي

وذلك في ذات الاله وإن يشأ * يبارك على أوصال شلو ممزع

فلما صلبه الأعداء بعد انتقاله على الخشبة بعث النبي (صلى الله عليه وسلم) عمر بن أمية الضمري فصعد الخشبة وقطع ثم نزل به ولكن لما وضع على الأرض ابتلعه الأرض حماية من شئلة الكّفار والتشوية منهم إذا عثروا عليه أليست مثل تلك الواقعات كرامات ظهرت بعد الموت من عباد الله الصالحين وأوليائه المقربين وهي شهيرة مستفيضة بين الخواص والعوام بحيث لا يحويها البيان ولا تحصيها لكثرﺗﻬا الصحائف ولا ينكره إلا معاند محروم.

وبالجملة كرامات الأولياء كما تقع في حياتهم لا تنقطع بعد وفاتهم إذ قد ثبت أن تصرف ذوي الأرواح المقدسة بعد انتقالهم من الدّنيا لا تنقطع، وكراماتهم مستمرة فكيف ينكر الاستغاثة بهم وكيف يدعى أﻧﻬا شرك، فزعم من أعمى أبصارهم أن الاستغاثة شرك أو ممنوعة ناشئ من قلة التفكر في تصرفات الأولياء والموحد يعتقد أن جميع الأفعال بقدرة الله وإرادته وتصرفاتهم سبب في ذلك ولا يشركهم بالله في الأفعال كما أن الطبيب الحاذق يدوي وليس الشفاء في قدرته وهو يتعاطى بالأسباب والشفاء فعل من أفعال الباري سبحانه وتعالى فنعوذ بالله من الحور بعد الكور.

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد