ارسل الى صديق x
وقت الإرسال: 7 يونيو 2017 زيارة: 56

يوسف النبهاني: إني لا أعتقد ولا أقول بتكفير أحد من أهل القبلة لا الوهابية ولا غيرهم

(غير مصنفة)
مقتبس من كتاب: شواهد الحق في الاستغاثة بسيد الخلق (صلى الله عليه وسلم)، ص 39-40
تأليف: يوسف بن إسماعيل النبهاني

إعلم أني لا أعتقد ولا أقول بتكفير أحد من أهل القبلة لا الوهابية ولا غيرهم وكلهم مسلمون تجمعهم مع سائر المسلمين كلمة التوحيد والإيمان بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وما جاء به من دين الإسلام وقال الإمام الشعراني في “اليواقيت والجواهر” قال شيخ الإسلام المخزومي: قد نص الإمام الشافعي على عدم تكفير أهل الأهواء في رسالته فقال: لا أكفر أهل الأهواء بذنب، وفي رواية عنه: ولا أكفر أحدا من أهل القبلة بذنب، وفي رواية أخرى عنه: ولا أكفر أهل التأويل المخالف للظاهر بذنب.

قال المخزومي (رحمه الله): أراد الإمام الشافعي (رحمه الله) بأهل الأهواء أصحاب التأويل المحتمل كالمعتزلة والمرجئة وأراد أهل القبلة أهل التوحيد انتهى.

قال الإمام الشعراني بعد ما ذكر: فقد علمت يا أخي مما قررناه لك في هذا المبحث أن جميع العلماء المتدينين أمسكوا عن القول بالكفر لأحد من أهل القبلة بذنب فبهداههم اقتده انتهى.

إذا علمت ذلك تعلم أن العبارات التي ترد في هذا الكتاب بلفظ الجلال وما أشبهه ليس المراد منها الكفر، بل الضلال عن طريق الصواب وذلك يكون بالخطأ والمعصية والبدعة، فكل ذلك ضلال وإن لم يبلغ درجة الكفر، ومن هذا القبيل فيما أعتقد تعبير ابن تيمية وابن القيم وابن عبد الهادي في كتبهم بشرك المستغيثين بالنبي (صلى الله عليه وسلم) وغيره من الأنبياء والصالحين والمسافرين لزيارة قبورهم كما ورد التعبير عن الرياء بالشرك وليس هو بمعنى الكفر.

فإن الشرك أيضا درجات مثل الضلال ولكن الوهابية فهموا من كلامهم الشرك بمعنى الكفر فكفروا المسلمين بذلك نعم من اعتقد أن النبي أو الولي هو الفعال لما أراده منه من دون الله تعالى، فهذا كافر بالاتفاق ولكن ليس أحد من المسلمين ولوكان من أجهل الجاهلين يعتقد ذلك فيما أعلم، فإنهم يعتقدون أنهم خواص عبيد الله وأنه هو الفعال المطلق ليس لهم ولا لغيرهم معه من الأمر شيء سبحانه وتعالى كما سيأتي توضيح ذلك وبسطه في هذا الكتاب، نعم يوجد في عبارات ابن تيمية وتلميذه ألفاظ يفهم منها إساءتهم الظن بالمستغيثين والمسافرين لزيارة الأنبياء والصالحين بأنهم يعتقدون تأثيرهم في قضاء الحوائج من دون الله تعالى، ولا شك أن ذلك ليس على إطلاقه وإن وجد فلا يكون إلا من أجهل الجاهلين الذين لم يشموا رائحة الدين. أما المسلمون ولو جهالا فإنهم يعلمون أن لا تأثير إلا الله تعالى والخلق كلهم عبيده.

وإنما بعضهم أحب إليه تعالى من بعض بحسب نبوتهم وولايتهم وأعمالهم الصالحة، ومهما منعهم الاستغاثة والسفر لزيارة الأنبياء والصالحين حتى الحضرة المحمدية، فلا يجوز لنا أن نكفرهم بذلك كما قال به بعضهم كما يأتي في عبارات الرادين على ابن تيمية كالشهاب الخفاجي وعلي القاري، فإن غير ذلك غير معتمد ولا مقبول عندهما ولا عند غيرهما، وإنما يجوز لنا أن نقول إنهم أهل بدعة كما صرح بذلك الإمام المناوي في عبارته الآتية في الرد على ابن تيمية ونقول إنهم ضالون ومبتدعون وغير ذلك من الألفاظ التي لا تقتضي التكفير كما قاله في حقهم الإمام ابن حجر الهيتمي في كثير من عباراته وفرق بين التعبير بالتضليل والتعبير بالتكفير.

قال الإمام الغزالي في كتابه “فيصل التفرقة بين الإسلام والزندقة“: وكيفما كان فلا ينبغي أن يكفر كل فريق خصمه بأن يراه غالطا في البرهان، نعم يجوز أن يسميه ضالا أو مبتدعا. أما ضالا فمن حيث إنه ضل عن الطريق عنده وأما مبتدعا فمن حيث إنه ابتدع قولا لم يعهد من السلف الصالح التصريح به انتهى.

نعم إن صح ما نقله السيد أحمد دحلان عن بعض الوهابية في رسالته “الدرر السنية” في الرد عليهم من أنهم ينتقصون النبي (صلى الله عليه وسلم) بعبارات شنيعة ذكرها، وكذلك شيخهم إمام بدعتهم محمد بن عبد الوهاب، فمن يصدر منه ذلك هو كافر بلا شك، قال بعد نقل تلك العبارات: قال بعض من ألف في الرد عليه إن ذلك كفر في المذاهب الأربعة، بل هو كفر عند جميع أهل الإسلام انتهى.

 

التعليقات



أحدث تعليقات الفيسبوك:
  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

  • مشاهير داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟؟

    هذا المقطع یعرض مشاهیر داعش الأجانب و

عن الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم سلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أما بعد : عن أبى سعيد قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يدعى نوح يوم القيامة فيقال له هل بلغت ؟ فيقول نعم ، فيدعى قومه فيقال لهم هل بلغكم فيقولون ما أتنا من نذير .وما أتانا من أحد ، فيقال يا نوح من يشهد لك فيقول محمد أمته ، قال فذلك قوله( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) قال الوسط العدل فتدعون فتشهدون له بالبلاغ ثم أشهد عليكم ، ..... اقرأ المزيد